حماس أكدت أن استعراضاتها العسكرية موجهة للاحتلال الإسرائيلي فقط  (الجزيرة)

ضياء الكحلوت- غزة
 
أكد قياديون ومحللون أن الاستعراضات العسكرية التي أجرتها مؤخرا كتائب عز الدين القسام الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) حملت رسائل متعددة بعضها داخلي وآخر موجه للتحديات الخارجية.
 
وكانت كتائب القسام نظمت عدة استعراضات عسكرية في مناطق مختلفة من قطاع غزة كشفت فيها عن بعض ما وصل إليها من عتاد عسكري جديد من ضمنه صواريخ مضادة للطائرات غير تلك التي استخدمتها في الحرب الأخيرة.
 
ورغم أن القسام أكدت أن هذه المناورات تحمل رسائل "للعدو الصهيوني" فإن وسائل إعلامية مختلفة ومنها مصرية ربطت تلك الاستعراضات بالتخوفات في غزة من أن يشن الجيش المصري هجوماً على القطاع، وهو ما استبعده مسؤولون بحماس.
 
العدو المشترك
وفي صفحته على تويتر، قال الناطق باسم كتائب القسام أبو عبيدة إن "الأولى بكل الجيوش العربية أن تستعرض قوتها ضد العدو المشترك" مضيفاً "عروض ومناورات القسام في غزة هي رسالة للاحتلال".
يحيى موسى: استعراضات القسام ليست موجهة لأي دولة عربية (الجزيرة)

وفي ذات السياق، قال القيادي بحماس يحيى موسى إن غزة عاشت الأيام الأخيرة تهديدات على خلفية الأزمة في سوريا، وكانت سماء القطاع تشهد مناورات إسرائيلية متكررة مما جعل القسام تستعرض قوتها العسكرية.

وأوضح موسى في حديث للجزيرة نت أن "الاستعراضات العسكرية موجهة فقط للعدو الصهيوني وليست موجهة لأي أحد آخر" مؤكداً أن بندقية المقاومة توجه دائما للعدو الوحيد ولم توجه لغيره.

ونفى القيادي بحماس أن تكون هذه الاستعراضات موجهة لأي من العرب "لأن علاقتنا بالعرب قائمة على حسن الجوار والصداقة" ورفض القول بأنها جزء من الرد داخلياً على محاولات لنشر الفوضى والتمرد ضد حماس.

من ناحيته، يرى الكاتب والمحلل السياسي إبراهيم المدهون أن الاستعراضات العسكرية للقسام تأتي تحسباً لأي مواجهة في ظل تحديات متعددة تواجه القطاع، مؤكداً أن القسام تريد أن تقول للجميع إنها في حالة استنفار.

نشر الفوضى
ومع أنه لم ينف أن الاستعراضات تحمل رسالة لمحاولي نشر الفوضى والعمل على تقويض حركة حماس، فإن المدهون قال إن القسام استعرضت قوتها لتحذير الاحتلال الإسرائيلي في المقام الأول.

جريشة: الإعلام المصري يحاول إذكاء الفتنة بين المصريين والفلسطينيين (الجزيرة)

وأشار إلى أن حماس تواجه تحديات صعبة تتمثل في الحصار والتضييق وتلويح إسرائيل بالعدوان عليها، إلى جانب المحاولات الداخلية لإحداث قلاقل وإثارة الشغب ضدها.

بدوره قال الصحفي المصري المختص بالشؤون الفلسطينية هاني جريشة إن وسائل إعلام مصرية تحاول إذكاء نار الفتنة بين الشعبين الفلسطيني والمصري بقولها إن هذه الاستعراضات موجهة ضد مصر.

وأشار جريشة -في حديث للجزيرة نت عبر الهاتف- إلى أن الإعلام المصري استغل العروض العسكرية التي تقوم بها القسام والموجهة أساساً لإسرائيل ولإثبات أنها يقظة ضد أي تحرك أو عدوان على القطاع.

وأوضح أن الإعلام المصري تجاهل بيانات حماس والقسام التي أكدت حرصها على الأمن القومي المصري وأنها ليست في معركة مع مصر، وأظهر أن بعض الاستعراضات العسكرية موجهة كرسائل للداخل المصري.

المصدر : الجزيرة