الرئيس الفلسطيني محمود عباس (الجزيرة)

ولد محمود عباس عام 1935 في مدينة "صفد" شمال فلسطين، وهي من المدن التي احتلتها إسرائيل عام 1948، مما اضطر عائلته للهجرة إلى سوريا، والاستقرار في دمشق بعد التنقل إلى أكثر من مكان في المحافظات السورية.

بعد حصوله على شهادة الثانوية العامة التحق بجامعة دمشق وحصل منها على إجازة بالقانون عام 1958. وفي العام 1982 حصل عباس على شهادة الدكتوراه من معهد الاستشراق في موسكو، وكان موضوع الرسالة "العلاقات السرية بين ألمانيا النازية والحركة الصهيونية".

عمل أبو مازن عام 1957 مديراً لشؤون الموظفين بوزارة التربية والتعليم في قطر، واستمر في عمله حتى عام 1970 حيث تفرغ كلياً للعمل الوطني.

وبدأ نشاطه الوطني في وقت مبكر من انطلاقة حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، لكنه لم يكن من الشخصيات البارزة في الحركة بسبب إقامته وعمله في قطر بعيدا عن صف القيادة الأول في الكويت والأردن، إلى أن تفرغ للعمل في الحركة عام 1970. وتم اختياره عضوا في المجلس الوطني الفلسطيني منذ عام 1968 وحتى اليوم.

بدأ أبو مازن مبكرا طرح فكرة السلام مع إسرائيل كخيار وحيد لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، ولا يزال يؤكد على إيمانه بهذا الخيار واستبعاد العمل العسكري لإنجاز المشروع الوطني الفلسطيني، لهذا قاد المفاوضات مع الجنرال ماتيتياهو بيليد والتي أدت إلى إعلان مبادئ السلام على أساس الحل بإقامة دولتين والمعلنة في يناير/كانون الثاني 1977.

وتم اختياره عام 1996 أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، وذلك جعله الرجل الثاني عمليا في ترتيب القيادة الفلسطينية. وكان قد عاد إلى فلسطين في يوليو/تموز 1995.

وبعد قمة كامب ديفد الثانية عام 2000 وفشل الضغوط الأميركية على الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في توقيع اتفاق السلام المطلوب أميركيا وإسرائيليا، بدأ نجم محمود عباس -المعروف بمرونته السياسية- بالظهور كبديل لعرفات، ومورست ضغوط كبيرة على الأخير لاستحداث منصب رئيس الوزراء وتعيين عباس فيه.

عيّن محمود عباس رئيسا للوزراء في مارس/آذار 2003، إلا أن الصراع على الصلاحيات بينه وبين رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية أبو عمار بلغ مدى أجبر أبو مازن على رفع الأمر إلى المجلس التشريعي الفلسطيني، وانتهى الأمر بتقديمه استقالته في سبتمبر/أيلول من نفس العام.

يجمع محمود عباس بين رئاسة عدة مؤسسات فلسطينية منها: الدولة الفلسطينية، والسلطة الوطنية الفلسطينية، وحركة فتح، ومنظمة التحرير الفلسطينية

مرحلة الرئاسات
وبعد رحيل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في نوفمبر/تشرين الثاني 2004 تحت تأثير السم، رشح محمود عباس نفسه عن حركة فتح لانتخابات الرئاسة الفلسطينية التي جرت في يناير/كانون الثاني 2005 وفاز بنسبة 62.5% من الأصوات. وما زال يتولى رئاسة السلطة الفلسطينية رغم انتهاء فترة رئاسته في يناير/كانون الثاني 2009.

وقد تسبب الانقسام الفلسطيني بعد سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على قطاع غزة في يونيو/حزيران 2007 -ولا يزال- في تعطيل إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في الأراضي الفلسطينية.

وبعد تعطل المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية لسنوات بسبب الإصرار الإسرائيلي على الاستيطان الذي تعتبره السلطة معيقا للسلام، ورفض إسرائيل إعلان الدولة الفلسطينية، قاد محمود عباس السلطة الفلسطينية في حملة دبلوماسية دولية تمهيدا لتقديم طلب للجمعية العامة للأمم المتحدة من أجل الحصول على صفة دولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة. ونجحت الحملة في الحصول على هذه الصفة في نوفمبر/تشرين الثاني 2012 بموافقة 138 دولة ومعارضة 9 دول وامتناع 41 عن التصويت.

وفي ظل الضغوط والتحركات المكوكية لوزير الخارجية الأميركي جون كيري بين إسرائيل والسلطة والأردن، عادت منظمة التحرير مجددا إلى التفاوض مع إسرائيل في يوليو/تموز 2013 لبحث قضايا الحل النهائي بعد انقاطع دام ثلاث سنوات عن لقاءات التفاوض، رغم إعلان إسرائيل استمرارها في توسيع الاستيطان الذي كان مبرر المنظمة لعدم استئناف المفاوضات.

ويجمع محمود عباس بين رئاسة عدة مؤسسات فلسطينية منها: الدولة الفلسطينية، والسلطة الوطنية الفلسطينية، وحركة فتح، ومنظمة التحرير الفلسطينية.

المناصب التي شغلها عباس
- عضو اللجنة المركزية لحركة فتح منذ عام 1964.
- رئيس حركة فتح منذ عام 2004.
- أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية منذ عام 1996 حتى عام 2004.
- رئيس دائرة العلاقات القومية والدولية في منظمة التحرير منذ عام 1984 حتى عام 2000.
- رئيس اللجنة الإدارة الفلسطينية الأردنية المشتركة منذ عام 1979 حتى عام 1981.
- رئيس دائرة شؤون المفاوضات منذ عام 1994 حتى عام 2003.
- رئيس اللجنة المركزية للانتخابات بين عامي 1996 و2002.
- أول رئيس وزراء للسلطة الوطنية الفلسطينية في أبريل/نيسان 2003.
- رئيس منظمة التحرير الفلسطينية عام 2000.
- رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية عام 2005.
- رئيس دولة فلسطين من المجلس المركزي لمنظمة التحرير عام 2008.

يذكر الموقع الرسمي للرئيس الفلسطيني محمود عباس أنه ألف ما يزيد عن 60 كتابا، يتناول معظمها السياسة الفلسطينية والصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

المصدر : الجزيرة