أوروبا: خيار التحرك العسكري ضد سوريا مفتوح
آخر تحديث: 2013/9/12 الساعة 22:17 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/9/12 الساعة 22:17 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/8 هـ

أوروبا: خيار التحرك العسكري ضد سوريا مفتوح

البرلمان الأوروبي يندد باستعمال الأسلحة الكيميائية ومطالبة بتدمير الترسانة السورية (الجزيرة نت)

لبيب فهمي – بروكسل

استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا يعد جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية، الأمر الذي يتطلب رد فعل قوي وواضح ومركز وموحد، دون استبعاد إمكانية الردع, كما يقول القرار الذي اعتمده البرلمان الأوروبي اليوم الخميس في جلسة عامة.

وشدد البرلمان على ضرورة تعزيز الاتحاد الأوروبي لعمليات تسعى إلى وضع حد للعنف في مختلف أنحاء المنطقة وزيادة المساعدات للاجئين السوريين, كما أدان بشدة قتل المدنيين بواسطة السلاح الكيميائي يوم 21 أغسطس/آب 2013 في ضواحي دمشق، ودعا إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لمنع المزيد من استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا أو في أي مكان آخر.

وطالب أعضاء البرلمان مجلس الأمن الدولي بالتسريع في الحصول على تقرير فريق التفتيش في أقرب وقت ممكن, مع التعبير عن تأييدهم لضرورة وضع الترسانة السورية من الأسلحة الكيميائية تحت المراقبة وتدميرها في أقرب وقت ممكن.

واعتبر النواب الأوروبيون أنه يجب أن يرفق الإنذار من قبل المجتمع الدولي لسوريا بقرار ملزم من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، والذي في حال عدم الامتثال له يتم فرضه على أساس جميع القواعد المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة.

النواب الأوروبيون لا يستبعدون الخيار العسكري ضد سوريا (الجزيرة نت)

روسيا والصين
ودعا النواب الأوروبيون روسيا والصين إلى تحمل مسؤولياتهما كأعضاء دائمين في مجلس الأمن من أجل التوصل إلى موقف مشترك وإلى حل دبلوماسي للأزمة السورية. وأضاف البرلمان الأوروبي إلى أنه في حالة جمود مجلس الأمن، ينبغي للجمعية العامة للأمم المتحدة أن تتبنى القضية.

وقد اعتبر النواب في قرارهم اليوم أن حلا دائما للأزمة الراهنة في سوريا لا يمكن أن يتم إلا من خلال عملية سياسية بدعم من المجتمع الدولي, وطالبوا الرئيس بشار الأسد ونظامه بالتنحي عن السلطة.

ويقول النائب غي فرهوفستات للجزيرة نت إن "قرار البرلمان الأوروبي أعطى أقوى إشارة ممكنة بأن الاتحاد الأوروبي يجب أن يتحمل المسؤولية ويكون نشطا في تعزيز حل دولي يؤدي إلى إنهاء إراقة الدماء في سوريا".

وعبر عن أسفه لأن الاتحاد الأوروبي ليس ممثلا في محادثات جنيف, وأضاف: ينبغي إشراك الاتحاد الأوروبي من البداية لإيجاد حل للملف جنبا إلى جنب مع الولايات المتحدة وروسيا "فمجتمع دولي موحد يضم كل القوى بما في ذلك الاتحاد الأوروبي سيكون الرادع الجاد أمام الرئيس الأسد".

النائبة أويتبروك: نحن متفقون جميعا الآن على أن المجتمع الدولي لا يمكن له الجلوس ومشاهدة المدنيين الأبرياء يقتلون بالغاز, لقد كان التهديد بتدخل عسكري العنصر الرئيسي الذي أدى إلى تغير الأمور بشكل حاسم في سوريا

مشاهدة الأبرياء
أما النائبة أنمي نيتس أويتبروك فقالت للجزيرة نت "نحن متفقون جميعا الآن على أن المجتمع الدولي لا يمكن له الجلوس ومشاهدة المدنيين الأبرياء يقتلون بالغاز", وأضافت ل"قد كان التهديد بتدخل عسكري العنصر الرئيسي الذي أدى إلى تغير الأمور بشكل حاسم في سوريا "يجب علينا إذن المثابرة في إيجاد حل سياسي، ولكن يجب عدم استبعاد العمل العسكري في نهاية المطاف إذا لزم الأمر".

وتعتبر الخبيرة بالشؤون الأوروبية، كيارا فيليشي، بحديثها مع الجزيرة نت، أن البرلمان الأوروبي كان أكثر وضوحا، مقارنة مع السياسيين الأوروبيين الآخرين، في الدعوة إلى ترك الخيار العسكري مفتوحا إذا لزم الأمر.

وأضافت أن النواب الأوروبيين يدركون أن قراراتهم بشأن السياسة الخارجية استشارية فقط، وهو ما يسمح لهم بالتعبير عن آراء أكثر صرامة ربما "ولكنهم يعرفون أيضا أن الرأي العام لا يؤيد حاليا ضربة عسكرية، ومع قرب الانتخابات الأوروبية فإن قرارهم قد عكس نوعا من الحذر".

وطالب البرلمان الأوروبي أيضا الاتحاد بالوفاء بمسؤولياته وزيادة المساعدات للاجئين السوريين، داعيا جميع أطراف النزاع إلى تسهيل تقديم المعونات والمساعدات الإنسانية للمحتاجين.

المصدر : الجزيرة

التعليقات