دعا وزير الخارجية القطري خالد العطية فرقاء الأزمة في مصر إلى الاحتكام للحوار والاستعجال فيه لأنه حلها الوحيد. وشدد في مقابلة بثت فجر اليوم على شاشة الجزيرة على أن إطلاق المعتقلين السياسيين هو مفتاح حل الأزمة.
 
وتحدث العطية في مستهل المقابلة عن زيارته إلى مصر التي استمرت أربعة أيام قائلا إنها لم تكتمل حتى يستطيع أن يقيم نتائجها، مشيرا إلى لقائه مع نائب مرشد الإخوان المسلمين خيرت الشاطر في مكان اعتقاله لمدة ساعة ونصف عبر خلالها الأخير عن أفكاره حيال الأزمة.
وقال إنه كان من المفترض أن يلتقي الرئيس المعزول محمد مرسي أثناء الزيارة، وأضاف أن من التقاهم في الزيارة هم نائب رئيس الجمهورية المؤقت محمد البرادعيوخيرت الشاطر وبعض الأطراف الأخرى المؤثرة.

الترتيبات
وقال إن ترتيبات الزيارة تمت مع مكتب الرئيس المؤقت عدلي منصور، وكانت تتضمن إجراء لقاءات مع مرسي ومرشد جماعة الإخوان المسلمين محمد بديع والشاطر، مشيرا إلى أن هذه اللقاءات لم تتم. وقال أيضا إنه التقى مع قيادة حركة 6 أبريل وبينها منسقها العام أحمد ماهر وأطلعهم على اهتمام قطر بمصر وعدم انحيازها لأي طرف، مشيرا إلى أن قيادة الحركة "أبدوا تفهمهم" لموقف قطر.

شدد العطية على مضي قطر في تقديم المساعدة لمصر لأنها تقدم للشعب وليس للنظام. وقال "نحن في قطر ماضون في دعم الشعب المصري وبنفس الوتيرة، بما في ذلك (إرسال) ناقلات الغاز"

ونفى العطية أن يكون طرح أثناء الزيارة أي مبادرة لحل الأزمة المتواصلة منذ أكثر من شهر. وقال "لم نطرح مبادرة لأننا لم نستطلع آراء كل الأطراف". وأضاف أن المطلوب هو حل توافقي يقوم على حوار مصري-مصري ويتطلب تنازلا من كل الأطراف.

وأعرب عن استعداده للعودة إلى مصر في أي وقت "يرى فيه الإخوة في مصر أن الوقت قد حان للعودة للقاء كل الأطراف"، مشددا على أن زيارته كان الهدف منها "استطلاع الآراء وليس إبداء وجهات نظر وطرح الحلول".

وقال إنه يتعين إطلاق كل المعتقلين السياسيين لأنهم مفاتيح الحل. ودعا إلى إجراء حوار جاد بين أطراف الأزمة "وعلى رأسهم المعتقلون السياسيون".

قبل الإخوان
وردا على سؤال عما يتردد من انحياز قطر إلى جانب جماعة الإخوان المسلمين قال العطية "كنت أمثل قطر في تنفيذ برنامج الدعم، وتعاملت مع (القائد العام للقوات المسلحة السابق المشير حسين) طنطاوي و(وزيرة التعاون الدولي السابقة) فايزة أبو النجا وحكومة عصام شرف, ولم نكن نعلم أن الإخوان المسلمين سيأتون إلى السلطة".

وشدد العطية على مضي قطر في تقديم المساعدة لمصر، لأنها تقدم للشعب وليس للنظام وهي ثابت من ثوابت بلاده. وقال "نحن في قطر ماضون في دعم الشعب المصري وبنفس الوتيرة، بما في ذلك (إرسال) ناقلات الغاز".

وأعرب عن أمله بأن يحتكم فرقاء الأزمة للحوار، وقال "نحن نتمنى من كل الأطراف الاحتكام للحوار والاستعجال فيه، لأنه الحل الوحيد للأزمة".

وبشأن ما إذا كان يخطط للقيام بزيارة جديدة للقاهرة قال "أنا جاهز للسفر اليوم إذا كان هنالك فرصة للقاء كل الأطراف". وأضاف أنه لا يستطيع أن يقدم أي مقترحات لحل الأزمة ما لم يلتق فرقاءها كافة. وزاد "لا تستطيع أن تقدم مخرجات ما لم تكن حصلت على مدخلات".

المصدر : الجزيرة