مؤرخ: مستقبل إسرائيل "على كف عفريت"
آخر تحديث: 2013/8/3 الساعة 23:05 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/8/3 الساعة 23:05 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/27 هـ

مؤرخ: مستقبل إسرائيل "على كف عفريت"

يحمِل زند في كتابه "لماذا وكيف توقفت عن أن أكون يهوديا" على الصهيونية (الجزيرة)

وديع عواودة-حيفا

يقول مؤرخ إسرائيلي بارز إن إسرائيل تحولت من دولة ذات طابع ديني إلى مملكة صليبية جديدة فيها نظام فصل عنصري (أبرتهايد)، وإن مستقبلها على كف عفريت.

ويستعرض البروفسور شلومو زند في كتاب جريء جديد بعنوان "متى وكيف توقفت أن أكون يهوديا" مجمل تجاربه وتأملاته ومحطات مسيرته الشخصية، مستنتجا أن اليهود أتباع ديانة، وليسوا شعبا بخلاف مزاعم الصهيونية.

وكما في كتابيه السابقين المثيرين "متى وكيف اخترع الشعب اليهودي" و"متى وكيف اخترعت أرض إسرائيل"، يحمِل زند على الصهيونية ويعرّي "أكاذيبها وعمليات غسل الدماغ والتزوير، واستنساخ التاريخ" التي تواصل التورط بها.

أسطورة
ويوضح المحاضر في جامعة تل أبيب أن الصهيونية نسجت الأساطير ونحتت شعبا متخيلا له عمق تاريخي، ومع ذلك فشلت بخلق قومية يهودية عالمية جامعة، بدليل أن أغلبية يهود المعمورة يفضلون عدم الإقامة في إطار سيادي مشترك ويفضلون البقاء في دول مختلفة.

زند: طرد اليهود من فلسطين لم يكن، وإسرائيل أكثر الأنظمة عنصرية في العالم (الجزيرة)

ويؤكد المؤرخ الإسرائيلي أن طرد اليهود من فلسطين لم يكن، وإنما هي أسطورة استخدمت كواحدة من تقنيات مذهلة لصياغة الذاكرة الجماعية تقوم على فكرة أن يهود أوروبا مهجرين من فلسطين وهم من سلالة سيدنا إبراهيم.

كما يشير لفشل المحاولات الإسرائيلية من خلال مختبرات بيولوجية لتسويق نظرية علمية عرقية مفادها أن اليهود شعب واحد يجمعهم "دي إن أي" واحد منذ قرون.

ولا يتردد زند في التأكيد على رؤية خطيرة يتبناها مؤرخون كبار في العالم ومنهم إسرائيليون أبرزهم أفرهام فولك المحاضر في جامعة تل أبيب، على أن أصل اليهود من مملكة الخزر ومنها انتقلوا لشرق أوروبا.

ويواصل زند تغريده خارج سرب الإسرائيليين ليقول إن ما تحاول أغلبيتهم التكتم عليه هو "لو أتيح للمهاجرين من الاتحاد السوفياتي سابقا الهجرة للولايات المتحدة لما وصلوا إلى هنا".

يهودية وعنصرية
ولا يكتفي زند بحملته على الصهيونية، ويشير إلى أن "الأخلاق اليهودية" تساهم في اتساع العداء للقيم الليبرالية والديمقراطية داخل إسرائيل.

ويستعرض أسباب مساعي إسرائيل الحثيثة من أجل تهويدها ومطالبة الآخرين بالاعتراف بها كدولة يهودية، موضحا أن ذلك بدأ غداة احتلال الضفة وغزة عام 67 وظهور "الفزاعة الديمغرافية" نتيجة وجود مجموعة فلسطينية كبيرة بنطاق حكمها.

كما يعتبر ذلك نتيجة لرغبة اليهود الشرقيين والمهاجرين الروس في إثبات وطنيتهم من خلال مواقف عنصرية متشددة تجاه العرب.

وعلى خلفية انتهاكات إسرائيل لحقوق الشعب الفلسطيني، يفاضل زند بينها وبين جنوب أفريقيا العنصرية أو بين الولايات المتحدة قبل تحرير السود ويشبهها بفرنسا في الجزائر، ويعتبرها كيانا استعماريا.

وفي سياق تعليل النأي بنفسه عن اليهودية يضيف: "العنصرية في كل مكان لكنها في إسرائيل بنيوية، وكامنة في القوانين وتدرس بالمدارس وتبث بوسائل الإعلام، والأخطر أن العنصريين لا يشعرون بأي واجب بالاعتذار".

ولا يتردد بالقول إنه يشعر أحيانا كثيرة بالخجل من إسرائيليته، خاصة في لحظات الذروة خلال السلوك العسكري الفظ لإسرائيل ضد الضعفاء من غير المنتمين لـ"شعب الله المختار".
 
إسرائيل كالأفعى
يعتبر زند أن إسرائيل لم تعد ملجأ لليهود بخلاف مزاعم الصهيونية، ويقول إنه ليس يهوديا لأنه ليس هناك مخلوق اسمه يهودي علماني
ويرى زند أن التسوية السياسية باتت بعيدة المنال لأن إسرائيل عاجزة عن تخليص نفسها بنفسها من تحكم استعماري بشعب آخر، وأن العالم لا يفعل ما يكفي لإنهاء الاحتلال بسبب "عقدة الضمير".

ويشير لخطورة التطور الديمغرافي الفلسطيني على إسرائيل الرافضة لتسوية الدولتين، ويتابع: "يبدو أن الأفعى الأسطورية التي تبتلع فريستها من الأرض تفضل الاختناق ببطء وعدم التفريط".

وفي حديثه للجزيرة نت يعتبر زند أن إسرائيل لم تعد ملجأ لليهود بخلاف مزاعم الصهيونية، ويقول إنه ليس يهوديا لأنه ليس هناك مخلوق اسمه يهودي علماني. وبنفس الوقت هو لا ينتمي للصهيونية "لأنها عكس الديمقراطية".

ويعتبر زند أن اليهود تحولوا لمحتلين ظالمين لأنهم يعرفون أن العالم العربي ينبذهم، لكنه بنفس الوقت يوضح أنهم يدركون تماما أن حيفا ويافا ليستا لهم.

وينهي سطور كتابه بفقرة حاسمة: "مستقبل المملكة الصليبية الجديدة هذه، المرسلة من قبل الغرب لقلب الشرق، موضوع على كف عفريت".

المصدر : الجزيرة