تقديرات إسرائيلية: ضربة أميركية لـ"ذر الرماد بالعيون"
آخر تحديث: 2013/8/26 الساعة 14:54 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/8/26 الساعة 14:54 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/20 هـ

تقديرات إسرائيلية: ضربة أميركية لـ"ذر الرماد بالعيون"

زيسير: لن يغامر الأسد بمواجهة مع الولايات المتحدة أو إسرائيل فمثل ذلك سيضعفه أمام الثوار (الأوروبية)
صالح النعامي-غزة

أجمع باحثون ومعلقون عسكريون إسرائيليون على أن الضربة الأميركية المتوقعة لسوريا ستكون محدودة للغاية ولذر الرماد في العيون ولإرضاء الرأي العام العالمي فقط.

وقال البرفيسور إيال زيسير -رئيس قسم الدراسات الشرقية في جامعة تل أبيب- إن هناك التقاء مصالح واضحا بين الرئيس الأميركي باراك أوباما وبشار الأسد، حيث إن الأول معني بأن تكون العملية العسكرية محدودة جدا وبشكل لا يؤدي إلى تهديد بقاء نظام الأسد، خشية أن يؤدي الأمر إلى تورط الولايات المتحدة في المنطقة، إلى جانب حالة انعدام اليقين بشأن مستقبل سوريا بعد سقوط النظام.

وأشار زيسير في مقالين نشرهما في صحيفة (إسرائيل اليوم) و(موقع وللا) الإخباري اليوم الاثنين إلى أن أوباما يخشى من طابع التنظيمات التي يفترض أن تتولى زمام الأمور في أعقاب سقوط الأسد، وأنه في حال تحرك ضد الأسد فلن يتحرك إلا تحت وطأة الضغوط الدولية.

 الدكتور مردخاي كيدار -أستاذ الدراسات الشرقية في جامعة بار إيلان- قال إن العملية العسكرية الأميركية في حال تمت ستكون محدودة إلى أبعد حد من أجل "عدم إغضاب الدب الروسي والإيرانيين

صراع بقاء
أما عن رد نظام الأسد فإن زيسير يرى أنه لن يكون ثمة رد على العملية العسكرية المرتقبة، "لأنه في صراع على البقاء"، وهو لن يغامر بفتح مواجهة مع الولايات المتحدة أو إسرائيل، "فمثل هذه الخطوة ستضعفه في مواجهة الثوار".

وفي ذات السياق، قال الدكتور مردخاي كيدار -أستاذ الدراسات الشرقية في جامعة بار إيلان- إن العملية العسكرية الأميركية في حال تمت ستكون محدودة إلى أبعد حد من أجل "عدم إغضاب الدب الروسي والإيرانيين".

وفي مقال نشره بصحيفة معاريف في عددها الصادر اليوم الاثنين أوضح كيدار أنه في حال اكتشف الروس والإيرانيون أن الأضرار التي لحقت بالأسد محدودة للغاية، فإنهم سيلوذون بالصمت.

من ناحيته شدد إليكس فيشمان -المعلق العسكري لصحيفة يديعوت أحرونوت- على أن التقديرات الراجحة لدى المؤسسة الأمنية الإسرائيلية تؤكد أن الأميركيين سيصممون الضربة -في حال قرروا شنها بشكل نهائي- بحيث لا تؤثر بشكل جذري على موازين القوى بين النظام و"المتمردين".

قصف إسرائيل
وفي تحليل نشره في الصحيفة، أوضح فيشمان أن خشية بشار الأسد من ردة فعل إسرائيل ستجعله يتجنب فكرة الرد على الهجوم الأميركي بقصف إسرائيل.

يذكر أن صحيفة يديعوت أحرونوت قد اقتبست من مصادر عسكرية إسرائيلية قولها إن سوريا تملك مئة ألف صاروخ، بإمكانها ضرب أي هدف داخل إسرائيل.

وأكدت الصحيفة إن هناك تنسيقا تاما بين إسرائيل والولايات المتحدة بشأن المخططات الأميركية تجاه سوريا، مشيرة إلى إن رئيس أركان الجيش الأميركي الجنرال مارتن ديمبسي أجرى اتصالات مع رئيس أركان الجيش الإسرائيلي بني غنز في الشأن السوري.

الجنرال عوزي ديان -الذي شغل في السابق منصبي رئيس مجلس الأمن القومي ورئس شعبة الاستخبارات العسكرية- قال إن بقاء نظام الأسد هو أفضل الخيارات السيئة

أفضل خيار سيئ
من ناحية ثانية تعالت الأصوات داخل إسرائيل للتحذير من التداعيات السلبية لسقوط نظام بشار الأسد على إسرائيل.

فقد قال الجنرال عوزي ديان -الذي شغل في السابق منصبي رئيس مجلس الأمن القومي ورئس شعبة الاستخبارات العسكرية- إن بقاء نظام الأسد هو أفضل الخيارات السيئة، محذرا من أن إسقاط النظام يعني السماح ببناء قواعد لـ"حركات الجهاد العالمي" بالقرب من حدود إسرائيل.

وفي مقابلة أجرتها معه شبكة الإذاعة العبرية الثانية صباح اليوم سخر ديان من الحجج القائلة إن إسقاط نظام الأسد سيبعد إيران، مشيرا إلى أن التنظيمات الإسلامية السنية ستهدد النظام الأردني، وستعمل من داخل الأراضي الأردنية، علاوة على إنها ستحسن من قدرتها على العمل انطلاقا من الأراضي اللبنانية.

واتفق مع وجهة نظر ديان كل من معلق الشؤون العربية آفي سخاروف في مقال نشره في موقع وللا، والمعلقان في صحيفة هآرتس: لي أون هدار ويجيل ليفي، حيث شدد الثلاثة على أن بقاء نظام الأسد هو أفضل الخيارات بالنسبة لإسرائيل.

المصدر : الجزيرة

التعليقات