المواطنات الخليجيات يشكلن 31% من القوة النسائية العاملة بالخليج (الجزيرة نت)

طارق أشقر-مسقط

كشفت إحصاءات رسمية عربية أن المواطنات الخليجيات يشكلن أقل من ثلث القوى العاملة بين النساء في دول مجلس التعاون الخليجي، وهو ما ينسجم مع ضعف نسبة النساء العربيات العاملات مقارنة بالنسب العالمية.

وبحثت مشاركات في معرض (نساء الخليج والعالمية) -الذي انطلقت فعالياته بالعاصمة العمانية مسقط أمس الأحد- عن انخراط المرأة الخليجية في الإبداع والابتكار في القطاعات الاقتصادية والخدمية التي تتناسب مع خصوصيتها الثقافية والاجتماعية.

وتشير بيانات المكتب الإقليمي للدول العربية التابع لمنظمة العمل الدولية إلى تدني مشاركة الإناث في القوى العاملة بالمنطقة العربية، حيث تشكل النساء 26% من القوى العاملة مقابل متوسط عالمي يبلغ 51%.

وفيما تشكل النساء في دول مجلس التعاون الخليجي 38% من إجمالي القوى العاملة، لا تتعدى نسبة المواطنات الخليجيات العاملات 31% بحسب نفس البيانات.

وفي هذا الإطار ترى مستشارة منظمة المرأة الخليجية سعاد شريط أن المرأة الخليجية لديها من الموروث الثقافي ما يؤهلها للوصول للعالمية خصوصا في زمن العولمة الذي لا يستثني النوع في عملية التطور بشكل عام.

سعاد شريط: الواقع الاقتصادي لدول الخليج يساعد المرأة على تحقيق ذاتها (الجزيرة نت)

حراك اجتماعي
وأضافت شريط -المكلفة بعلاقات المنظمة مع دول الاتحاد الأوروبي- للجزيرة نت أن الواقع الاقتصادي والمالي لدول الخليج يمكن اعتباره عاملا مساعدا لتحقيق المرأة الخليجية لذاتها، وذلك في ظل وجود حراك اجتماعي وثقافي نسائي في دول الخليج، خاصة مع ظهور طبقة نسائية مثقفة.

من جانبها، أوضحت رئيسة مجلس إدارة المؤسسة الوطنية  للكوادر المنجزة بالمملكة العربية السعودية دليل الدوسري أن المستوى التعليمي الذي وصلت إليه المرأة الخليجية يؤهلها لمشاركة أكثر فاعلية في الاقتصاد الخليجي والعالمي.

وقالت الدوسري للجزيرة نت إن قطاع الأعمال الحرفية وحده يمكنه أن يشكل انطلاقة قوية لمساهمة المرأة الخليجية في الاقتصاد العالمي، وطالبت بفتح منافذ محلية وخارجية لتسويق الأعمال الحرفية النسائية الخليجية والاستفادة من الوكالات العالمية لتسويق المنتجات النسائية.

وترى الدوسري أن المرأة الخليجية تمكنت من إثبات ذاتها في مجالات أكاديمية وعلمية متنوعة، خصوصا في مجال تطوير الموارد البشرية الذي حققت فيه المرأة السعودية والخليجية بشكل عام نجاحات واضحة.

شمعة محمد: الشركات الصغيرة تشكل مجالا خصبا لعمل المرأة الخليجية (الجزيرة نت)

الشركات الصغيرة
أما الإعلامية والممثلة العمانية شمعة محمد فتذهب إلى أن مجال الشركات الصغيرة والمتوسطة يمكن اعتباره مجالا خصبا قدمت من خلاله المرأة الخليجية إبداعاتها، مؤكدة على أهمية الدعم المالي للمرأة في هذا المجال.

بدورها أشارت رئيسة مبادرة رابطة "فن عمان" الفنانة التشكيلية سناء الحميدية إلى أن بمقدور المرأة الخليجية الوصول للعالمية، وإلى ما تطمح إليه من خلال العزيمة والإصرار والاتقان فيما تمتهنه، واعتبرت أن ذلك كفيل بصقل قدراتها على مواجهة المعوقات اجتماعية كانت أم اقتصادية.

وعلى المستوى المحلي، يشير أحدث تقرير للمركز الوطني للإحصاء والمعلومات بسلطنة عمان إلى أن الإناث يشكلن نصف المجتمع العماني لأكثر من عقد من الزمن، وأن أكثر من نصفهن في سن الإنجاب.

وبيّن التقرير أن 20.5% من العاملين في القطاع الخاص العماني من النساء، وأن 18% من أعضاء مجلس الدولة في فترته الحالية من النساء، بينما مثلت امرأة واحدة فقط بمجلس الشورى المنتخب في فترته الحالية.

المصدر : الجزيرة