الأمن المصري يشن حملة اعتقالات واسعة في صفوف الإخوان منذ فض اعتصام رابعة (الجزيرة)
استعادت جماعة الإخوان المسلمين في مصر بعضًا من تكتيكاتها السابقة للتعامل مع حملة مستعرة تواجهها منذ عزل الجيش للرئيس المنتخب محمد مرسي، في الثالث من يوليو/تموز الماضي.

ومنذ فض اعتصامي رابعة العدوية ونهضة مصر لمؤيدي الرئيس المعزول في 14 أغسطس/آب ومقتل مئات الأشخاص معظمهم من الإسلاميين، يشن الأمن المصري حملة اعتقالات واسعة ضد قيادات الصف الأول والثاني وأعضاء آخرين في جماعة الإخوان، لم تستثن مرشدها العام محمد بديع.

وأثرت الاعتقالات بشكل مباشر، وفق وكالة الأنباء الفرنسية، على ترابط وتنظيم الجماعة على الأرض بحسب ما قال بعض أعضائها، مجبرة الجماعة مجددا على اتباع تكتيكات العمل السري نفسها التي اعتادت عليها خلال فترات التضييق عليها قبل ثورة 25 يناير 2011.

وبالرغم من تشكيل لجان بديلة داخل الجماعة لتعوض دور القيادات المعتقلة في التنسيق والتواصل مع الأعضاء وحشدهم، إلا أن ضعفا بائنا بدأ يعتري صفوفها.

عمل سري
وكحال جميع قادة الجماعة استعادت أسرة عائشة القيادية الإخوانية أساليب العمل السري التي أتقنتها لعقود، ليتوارى الأب القيادي عن الأنظار، بينما أصبحت الابنة أسيرة حالة من الشعور بالمطاردة.
مظاهرات مؤيدي مرسي (الجزيرة)
وتقول عائشة 25 عاما -وهو اسم مستعار لقيادية شابة في حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان، وابنة أحد قادة الجماعة في محافظة الإسكندرية- إن "التواصل أصبح مباشرا دون استخدام الهاتف أو الإنترنت خوفا من تحديد أماكننا".

وأكدت أنها أصبحت أكثر حرصا على المعلومة التي بيدها وعلى أمنها الشخصي "لأننا نستعيد قمع الأمن الذي تعودنا عليه طيلة سنين بشكل عادي".

واقترنت جماعة الإخوان بصفة "المحظورة" في الإعلام الرسمي خلال عهد الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، لكنها باتت اليوم تواجه حظرا شعبيا متزايدا في الشارع يزيد من وطأة ملاحقة الأمن لقيادتها.

عهد مبارك
وتقول عائشة إن التضييق الآن أصبح أصعب منه في عهد مبارك "لأن هناك تضييقا شعبيا أيضا"، مشيرة إلى معاملة بعض المواطنين لأفراد الجماعة بشكل سيئ، "بل كثيرون يريدون التخلص من جيرانهم الإخوان، مع وجود متعاطفين معنا بالطبع".
 
ورغم عدم اتخاذ السلطات المصرية قرارا بحل الجماعة استجابة لمقترح رئيس الوزراء حازم الببلاوي، يعتقد البعض أن حملة الاعتقالات واختفاء القيادات وتواريهم عن الأنظار أربكت صفوف الجماعة التي فشلت بشكل واضح في حشد أنصارها في الشارع خلال الأسبوع الماضي.

لكن القيادي في حزب الحرية والعدالة في طنطا (دلتا النيل) أحمد يقول إن أعضاء الجماعة لم يعودوا يتواصلون بشكل مكثف عبر المكالمات الهاتفية "لأننا نعرف أنها مراقبة".
الاعتداء على أحد مؤيدي مرسي (الجزيرة)
وكشفت مصادر أمنية لوكالة الأنباء الفرنسية أن عدد المقبوض عليهم من جماعة الإخوان المسلمين يتجاوز ألفي معتقل عبر البلاد منذ فض الاعتصامات، مشيرة إلى عدم وجود قائمة كاملة بالمقبوض عليهم حتى اللحظة.

اختفاء قسري
بينما أكد المحامي إسماعيل الوشاحي من أنصار الجماعة إحصاء ثمانية آلاف حالة اعتقال واختفاء قسري للمنتمين للجماعة حتى الآن، لافتا إلى أن المعتقلين يواجهون 16 تهمة، منها القتل والشروع في القتل وحيازة أسلحة وحرق منشآت.

ويقول أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأميركية في القاهرة أشرف الشريف للفرنسية إن الجماعة تعاني حالة ارتباك، لكن أموالها لا تزال بيدها إلى حد كبير "وإن معظم أعضائها غير معتقلين".

ويؤكد أن الحملة الأمنية وجهت ضربة قاسية للجماعة لكنها غير قاصمة، "مما يجعل للأمر أبعادا رمزية أكثر منها حقيقية".

وبحسب قيادي إخواني فإن الجماعة توقفت عن حشد أنصارها من خارج العاصمة للتظاهر في القاهرة بسبب اعتقال عدد كبير من المسؤولين عن الأمر من رؤساء المكاتب الإدارية في المحافظات المختلفة.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية