يطالب ممثلو الحراك الجنوبي بالانتقال إلى التفاوض الندي بين الشمال والجنوب في دولة محايدة (الجزيرة)
سمير حسن-عدن
 
تتسارع الخطى في أروقة الحوار اليمني قبل موعد انتهائه في سبتمبر المقبل، باتجاه التوصل إلى حل للأزمة اليمنية، مع مخاوف من عرقلة مسار هذا الحوار.
 
ويرجع محللون هذه المخاوف إلى عوامل عديدة منها تصاعد نشاط القاعدة في جنوب البلاد واستمرار المواجهات المسلحة بين الحوثيين والسلفيين في الشمال، إلى جانب الصراع الإقليمي والدولي في العالم العربي وما نتج عنه من حالة استقطاب سياسي في البلاد.

وتأتي هذه المخاوف في حين لا تزال فصائل الحراك الجنوبي المشاركة في مؤتمر الحوار متمسكة بمقاطعة جلسات المؤتمر منذ الأسبوع الماضي، الأمر الذي يؤكد مراقبون بأنه يهدد بفشل الحوار.

ويرى الكاتب والمحلل السياسي عبد الناصر المودع أن السياق الذي وصل إليه مؤتمر الحوار يشير إلى أن القضايا الرئيسية المستعصية في الأزمة اليمنية، وعلى رأسها القضية الجنوبية قد تكون سببا رئيسيا في فشل مؤتمر الحوار.

المودع: تعليق الحراك مشاركته يعيد الحوار إلى نقطة الصفر ما لم يحدث اختراق (الجزيرة)

نقطة الصفر
واعتبر في حديث للجزيرة نت أن تعليق الحراك مشاركته في المؤتمر ومطالبته مجددا بحق تقرير المصير للجنوب والندية في الحوار بين الجنوب والشمال، أمر من شأنه إعادة عجلة الحوار إلى نقطة الصفر ما لم يحدث اختراق لهذه المواقف.

وأضاف أن "الواقع الحالي يشير إلى أن القوى الرافضة للوحدة لن تقبل بما دون الانفصال. ومكون الحراك يسعى لمجاراة هذه القوى ويبدي مواقف متشددة للظهور بمظهر المتمسك بمطالب الجنوبيين".

من جهته يرى فارس السقاف عضو مؤتمر الحوار الوطني ومستشار الرئيس اليمني لشؤون الدراسات الإستراتيجية والبحث العلمي أن كثيرا من هذه المخاوف سيشهد انفراجا قريبا في ظل وجود مؤشرات كبيرة لنجاح الحوار والخروج برؤية موحدة لحل الأزمة.

وقال للجزيرة نت "هناك توافق على نطاق واسع بين المكونات المشاركة في الحوار حول كثير من القضايا المتعلقة بمحتويات الدستور والحقوق والحريات وبناء الدولة التي اتفق على أن تكون اتحادية فدرالية".

طبيعة الدولة
وأوضح السقاف أن الخلاف حاليا "ينحصر في طبيعة الدولة، وهو ما يتعلق بالقضية الجنوبية من حيث تقسيم الدولة والعملية الانتخابية والتقسيم الإداري، وهذا أمر سيتم الحسم فيه قبل نهاية الحوار والانتقال إلى صياغة الدستور والتحضير للاستفتاء والانتخابات النيابية والرئاسية".

وردا على سؤال للجزيرة نت بشأن مدى تأثير قرار الحراك تعليق مشاركته على سير الحوار قال إن هذه الخطوة جاءت للمطالبة بتطبيق النقاط الخاصة ببناء الثقة وإن الحكومة اليمنية قد بدأت بالفعل الاستجابة لتلك المطالب بإصدار بيان اعتذار للجنوب، متوقعا عودة قريبة للحراك للمشاركة.

ويطالب ممثلو الحراك الجنوبي بالانتقال إلى التفاوض الندي بين الشمال والجنوب في دولة محايدة يختارها رعاة المبادرة الخليجية، ويجعل ذلك شرطا للاستمرار في المشاركة في جلسات فرق مؤتمر الحوار.

ويربط البعض بين هذه المخاوف وبين الصراع الإقليمي والدولي في المنطقة العربية، وما نتج عنه من استقطاب سياسي في البلد. ويخشى باحثون من أن يشجع ذلك قيام ثورة مضادة يقودها في اليمن النظام السابق.

السقاف: كثير من المخاوف سيشهد انفراجا مع مؤشرات كبيرة لنجاح الحوار (الجزيرة)

استقطابات
ويعتقد رئيس مركز أبعاد للدراسات عبد السلام محمد أن انتكاسة الديمقراطية والربيع العربي في مصر ستنجم عنها استقطابات تصب لصالح تيارات العنف التي لا تؤمن بالديمقراطية لتحقيق الأهداف مثل الحوثيين والقاعدة.

وقال في حديث للجزيرة نت إن الوضع الإقليمي والدولي يشجع قيام ثورة مضادة يقودها في اليمن النظام السابق للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بالاستفادة من حالة ضعف الدولة وعودة معنويات تيارات العنف.

وأضاف "لا تزال هناك معوقات كثيرة أمام نجاح الحوار أبرزها انعكاسات الصراع غير المعلن بين روسيا وأميركا، وامتداد تأثيره بين حليفيهما إيران والسعودية في المنطقة، وكون اليمن أصبحت جزءا من ميدان الصراع المتأثر بصراعات عسكرية مسلحة في سوريا".

واعتبر الباحث أن من شأن كل ذلك التأثير كثيرا على مؤتمر الحوار من خلال تهرب بعض التيارات المشاركة في الحوار من نتائج المؤتمر التي ستلزمهم بالاندماج في العمل السياسي وترك السلاح.

المصدر : الجزيرة