اعتصام بلندن ضد مخطط برافر
آخر تحديث: 2013/8/2 الساعة 12:52 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/8/2 الساعة 12:52 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/26 هـ

اعتصام بلندن ضد مخطط برافر

المحتجون طالبوا أميركا وأوروبا بالخجل من عدم اتخاذ إجراء تجاه ممارسة إسرائيل التطهير العرقي (الجزيرة)
 مدين ديرية-لندن

نظم نشطاء التضامن مع الشعب الفلسطيني مساء الخميس وقفة احتجاجية أمام السفارة الإسرائيلية في لندن، تزامنا مع يوم الغضب من أجل النقب ضد مخطط "برافر"، تحت عنوان "لا للتطهير العرقي".

وتأتي الوقفة الاحتجاجية ضمن فعاليات مختلفة في بريطانيا ضد هذه الخطة الهادفة إلى مصادرة مئات الآلاف من الدونمات من أراضي النقب، وتهجير عدد كبير من العرب البدو.

ورفع المحتجون شعارات تندد بمخطط "إسرائيلي عنصري" يهدف إلى تطهير عرقي في صحراء النقب، وأطلقوا هتافات تؤكد رفض المخطط وتمسكهم بالدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني.

سياسة تمييزية
وكانت منظمة العفو الدولية قد اعتبرت خطة برافر-بيغن مثالا صارخا لسياسات إسرائيل التمييزية تجاه الأقلية الفلسطينية، ودعت تل أبيب إلى إلغائها.

يهود يرفعون لافتات تدين إسرائيل
وتتضامن مع الفلسطينيين
(الجزيرة)

وقال مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة  فيليب لوثر إن استخدام القوة المفرطة من جانب الشرطة الإسرائيلية خلال مسيرات 15 يوليو/تموز الماضي، أرسل إشارة خطيرة عن كيفية احترام إسرائيل لحقوق مواطنيها الفلسطينيين.

وأكد لوثر في تصريح للجزيرة نت أنه ينبغي على السلطات الإسرائيلية ضمان حق المتظاهرين في التعبير عن معارضتهم للخطة دون مواجهتهم بالترهيب والعنف.

وانتقد مواصلة إسرائيل تنفيذ عمليات الهدم المتكررة للمنازل في القرى البدوية رغم إدانة المفوضية السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة للمشروع، وتحذيرها من إضفاء الشرعية على التهجير القسري للبدو العرب في صحراء النقب.

وختم لوثر قائلا "بدلا من استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين السلميين، يجب وضع حد لهذه الخطة التمييزية لتفكيكها". وشدد على أنه ينبغي على إسرائيل الاستماع لمواطنيها واحترام التزاماتها الدولية في مجال حقوق الإنسان.

ناشطة ترفع لافته كتب عليها
"التطهير العرقي جريمة حرب"
(الجزيرة)

تطهير عرقي
من جانبه، قال المتحدث الرسمي باسم حركة "ناطوري كارتا" اليهودية الحاخام يعقوب وايز للجزيرة نت إن اليهود يحتجون مرة أخرى ضد الحكومة الصهيونية الإسرائيلية التي تمارس التطهير العرقي ضد الفلسطينيين.

ورأى وايز أن ما تقوم به إسرائيل ضد البدو في النقب مثير للاشمئزاز، إذ تحاول الإيهام بأن التطهير يتم بصورة قانونية لحمل المجتمع الدولي على تجاهل هذه الجريمة.

وطالب الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة بإظهار الخجل من عدم اتخاذهم أي إجراء بشأن جريمة التطهير العرقي "من قبل اللقيطة المسماة إسرائيل".

بدورها قالت ناشطة السلام الإسرائيلية اللاجئة في بريطانيا ياعيل كاين للجزيرة نت إنها صدمت عندما اطلعت على تفاصيل نكبة 1948، وغضبت على الذين فشلوا في الحديث وبقوا صامتين لوقف تلك المأساة.

ورأت كاين أن أراضي 48 تشهد حاليا نكبة جديدة تستدعي أن يستيقظ الناس في جميع أنحاء العالم للوقوف ضدها.

المصدر : الجزيرة

التعليقات