تصدر اسم محمد قائمة الأسماء بلندن تعبير عن قوة وجود المسلمين بالعاصمة البريطانية (الجزيرة نت)

مدين ديرية-لندن

تصدر اسم "محمد" قائمة الأسماء المفضلة للمواليد الذكور الجدد في العاصمة البريطانية لندن، بعد أن تصدر اسما هاري وأميليا الأسماء الأولى الأكثر شعبية بالنسبة للأطفال في إنجلترا وويلز عام 2012.

وكشف "مكتب الاحصاءات الوطني" البريطاني أن اسم محمد تصدر الأسماء في لندن من بين حوالي 28 ألف اسم للذكور سجلت في إنجلترا خلال عام 2012، في حين سجل في ذات الفترة أسماء لحوالي 36 ألف اسم لإناث خلال العام نفسه.

وكان اسم أميليا الاسم الأكثر شعبية في جميع مناطق إنجلترا، بينما كان اسم هاري الأعلى في سبع من أصل تسع مناطق في إنجلترا، وسيطر اسم محمد وتبعة جاك على رأس القائمة في لندن والشمال الشرقي على التوالي.

وتصدر اسما "جاك" و"صوفي" قائمة أفضل الأسماء في أسكتلندا وإيرلندا الشمالية، بينما دخلت أسماء فتيات جدد، وهي تيلي مولي وإيفي ودارسي وسارا، لأول مرة، للقائمة بعد تراجع اسم كايلا وربيكا وتيا.

وبقي اسم جاك وتوماس وجيمس ووليام وأوليفر في قائمة أفضل عشرة أسماء، لينضم للقائمة لأول مرة اسم رايلي وروري.

الإحصاءات الرسمية أظهرت أن الإسلام بات يشكل ثاني أكبر ديانة في بريطانيا، كما يمثل المسلمون أكبر أقلية دينية بالبلاد، حيث بلغ تعدادهم أكثر من ثلاثة ملايين مسلم

ثقافة البلاد
وقال موقع "شبكة الأمهات" إن اسم الطفل لقطة رائعة من ثقافة البلاد، وإن اسمي هاري وأميليا اللذين شكلا الاختيار الأكبر للأطفال لهذا العام هو تعبير عن التمسك بأسماء قديمة وفاخرة وأصبحت شائعة.

ووفق الموقع فإن العديد من الأمهات يبحثن في شجرة العائلة الخاصة بهن، ويلجأن لاختيار أسماء الأجداد، بينما تفضل أخريات الأسماء التي كانت سائدة قبل عقد من الزمن.

وتظهر الإحصاءات تمسك العائلات المسلمة باسم محمد كخيار أول مفضل لها في بلد بات الإسلام فيه يشكل ثاني أكبر ديانة في بريطانيا، كما تشير الدراسات إلى تزايد أعداد المسلمين باستمرار، عوضا عن أن المسلمين يمثلون أكبر أقلية دينية هناك، حيث بلغ تعدادهم أكثر من ثلاثة ملايين مسلم.

وإضافة لاسم محمد، تشير الإحصاءات إلى أن العائلات البريطانية تحرص على تسمية أبنائها بأسماء فاطمة وخديجة وعائشة وعلي وعمر وعثمان وأبو بكر.

ويعزو مدير "مرصد الشرق الأوسط " د. داود عبد الله سبب تصدر اسم محمد قائمة المواليد بلندن إلى الوجود الإسلامي الكبير بالعاصمة.

معقل المسلمين
وقال عبد الله للجزيرة نت إنه لا غرابة في أن يحتل اسم محمد القمة بلندن التي تعتبر معقلا رئيسيا للمسلمين في بريطانيا، إذ أن واحدا من بين ثمانية أشخاص مسلم، وبطبيعة الحال فسيظهر أن الاسم المحبوب لدى المسلمين هو اسم نبي الإسلام محمد (عليه السلام).

وأكد أن كل الدراسات والأبحاث في بريطانيا حول المسلمين أثبتت أنهم مواطنون لديهم قناعة تامة بالاندماج والمساهمة في بناء البلد، وتحقيق العدل والمساواة والحرية كجزء من المجتمع البريطاني.

ويعبر المتحدث باسم "المبادرة الإسلامية في بريطانيا" محمد كزبر عن سعادته بوصول اسم محمد إلى رأس قائمة أسماء المواليد "في أهم عاصمة عالمية".

وقال كزبر للجزيرة نت إن هذه الإحصائية تكشف حرص الجالية المسلمة التي تشكل 10% من عدد سكان لندن على التمسك بدينها وعقيدتها بالرغم من سنوات الاغتراب والهجوم المستمر عليها في الإعلام المتحيز وجماعات اليمين المتطرف، وهو ما جعلها أكثر تمسكا بدينها، معتبرا أن هذه الإحصائية تمثل إحدى صور التعبير عن ذلك.

المصدر : الجزيرة