مصريون بألمانيا يتظاهرون ضد المجزرة
آخر تحديث: 2013/7/9 الساعة 12:13 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/7/9 الساعة 12:13 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/2 هـ

مصريون بألمانيا يتظاهرون ضد المجزرة

المتظاهرون اتهموا وزير الدفاع المصري بإدخال البلاد في منزلق خطير (الجزيرة نت)
خالد شمت-برلين

ندد عشرات المصريين خلال مظاهرة نظموها عصر الاثنين أمام مقر وزارة الخارجية الألمانية في العاصمة برلين بالمجزرة التي راح ضحيتها أكثر من 50 قتيلا ومئات الجرحى من المعتصمين المؤيدين للرئيس المصري المعزول محمد مرسي أمام دار الحرس الجمهوري للقوات المسلحة المصرية بالقاهرة فجر الاثنين.

وحمل المشاركون في المظاهرة وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي المسؤولية، واتهموه بـ"إدخال مصر في منزلق خطير بانقلابه على الشرعية".

وطالبوا حكومة المستشارة أنجيلا ميركيل والاتحاد الأوروبي "باتخاذ موقف أقوى تجاه الانقلاب على الخيار الديمقراطي للشعب المصري وعدم تكرار أخطاء الغرب السابقة بتأييد انقلابات عسكرية أطاحت بنتائج انتخابات ديمقراطية لمجرد أنها أتت بالإسلاميين للحكم".

وجرت هذه المظاهرة أمام الخارجية الألمانية التي دعا وزيرها غيدو فتسرفيله ظهر الاثنين إلى تحقيق سريع من قبل "سلطة مستقلة".

وقال فسترفيله في بيان نشر ببرلين "نطالب بتوضيح سريع للأحداث من قبل سلطة مستقلة"، معربا عن "شعور بلاده بقلق شديد حيال تفاقم أعمال العنف في مصر".

فسترفيله دعا لتحقيق مستقل في قتل المتظاهرين (الجزيرة نت)

لافتات وهتافات
ورفع المشاركون في المظاهرة لافتات كتب عليها بالألمانية والعربية "لا للانقلاب العسكري ونعم للشرعية"، ورددوا هتافات دعت لسقوط ما وصفوه بحكم العسكر، وطالبت بإعادة محمد مرسي إلى منصب رئاسة الجمهورية الذي عزله منه وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي الذي وصفته الهتافات بالخائن لرئيسه وشعبه.

وقال الناشط حسين مرسي مديني منظّم المظاهرة "إن المظاهرة تحول هدفها بعد مجزرة الحرس الجمهوري من التنديد بالانقلاب العسكري الغاشم على الشرعية، إلى السعي لإطلاع الرأي العام الألماني على المجزرة".

وأضاف مديني للجزيرة نت أن دعوات عدد من السياسيين المصريين لتحقيق دولي في مجزرة الحرس الجمهوري لها ما يبررها رغم كون هذه المجزرة شأنا مصريا داخليا.

وخلص منظم المظاهرة إلى أن "الانقلاب العسكري ضد الشرعية كشف عن ضلوع المشاركين فيه بكل ما شهدته مصر خلال الشهور الاثني عشر الأخيرة من أزمات مصطنعة، وشيطنة لرئيس البلاد الشرعي وتحريض المواطنين ضده من خلال إعلام موجه ابتعد عن المهنية واعتمد على أساليب الدعاية السوداء والحرب النفسية".

منظم المظاهرة:
الانقلاب العسكري على الشرعية كشف عن ضلوع المشاركين فيه بكل ما شهدته مصر خلال الشهور الاثني عشر الأخيرة من أزمات مصطنعة

  
دعوة لألمانيا
ونددت كلمات ألقيت في المظاهرة بقتل الجيش المصري "لمعتصمين سلميين أثناء أدائهم صلاة الفجر أمام الحرس الجمهوري بالقاهرة"، واعتبر المتحدثون أن ما يجري يضع الغرب أمام اختبار مطالب فيه بالتدليل على أن مبادئ الحرية والديمقراطية التي يدعو إليها لا تتجزأ، أو أن يظهر أن هذه المبادئ مسموح بها بشرط ألا يأتي صندوق الانتخابات بالإسلاميين.

وانتقد فريد حيدر الإمام بأحد مساجد برلين "انحياز معظم التغطيات الإعلامية الألمانية للأحداث الراهنة في مصر لمعارضي الرئيس المنتخب محمد مرسي على حساب الحقيقة وحرية التعبير عن الرأي"، وقال إن ألمانيا مطالبة بوصفها دولة مدافعة عن الحرية والديمقراطية باتخاذ موقف أقوى من الانقلاب على إرادة الشعب المصري.

المصدر : الجزيرة

التعليقات