ثلاثة فرنسيين لدى وصولهم إلى مطار شارل ديغول، كانت القبائل اختطفتهم عام 2006 (الفرنسية-أرشيف)

عبده عايش-صنعاء

تجددت ظاهرة اختطاف الأجانب في اليمن بصورة لافتة مؤخرا، كما طالت مواطنين من المدنيين والعسكريين، وباتت تشكل قلقا كبيرا للسلطات الأمنية الحكومية التي تتهم بالعجز والتقصير.

وغالبا ما تتهم الجماعات المسلحة ومن بينها تنظيم القاعدة ومسلحو القبائل، باللجوء لأعمال الاختطاف للضغط على الحكومة لتلبية مطالبهم بفدى مالية ووظيفية أو المقايضة لإطلاق سجناء، كما أن الدوافع السياسية تقف وراء مثل هذه الأعمال أحيانا.

وآخر حادثة اختطاف نفذها مسلحون قبليون كانت يوم الخميس الماضي بمحافظة الضالع جنوبي اليمن، حيث قاموا باختطاف جنديين بينما كانا يتجهان إلى معسكرهما، وتحدثت مصادر محلية أن هدف الخاطفين الضغط على السلطات الحكومية للإفراج عن أحد أفراد القبيلة سجن في عدن في قضية جنائية.

فدية
وكان مسلحون مجهولون خطفوا الأحد الماضي دبلوماسيا إيرانيا في شارع قريب من مقر السفارة الإيرانية بوسط العاصمة صنعاء واقتادوه إلى مكان جنوبي العاصمة، ولم يتأكد سبب اختطاف الدبلوماسي الإيراني، في وقت أدانت فيه طهران اختطاف موظفها وطالبت حكومة اليمن باتخاذ ما يلزم لإطلاق سراحه.

وكانت أشهر عملية اختطاف باليمن هي ما تعرض له الدبلوماسي السعودي عبد الله الخالدي نائب القنصل في عدن، والذي خطفه مسلحون من عناصر القاعدة في 28 مارس/آذار 2012 ولا يزال محتجزا حتى اليوم لدى التنظيم رغم مطالبة الخالدي للسلطات السعودية بالاستجابة لمطالب خاطفيه.

ولعل أبرز حادثة خطف أثارت الوسط اليمني هي اختطاف مراسلة راديو هولندا الصحفية الهولندية يوديث شبيخل التي اختطفت مطلع يونيو/حزيران الماضي مع زوجها بودواين بريندسن من قبل مسلحين مجهولين في العاصمة اليمنية صنعاء.

وسرّب الخاطفون مؤخرا فيديو صور بواسطة الهاتف المحمول للصحفية الهولندية برفقة زوجها، أطلقت خلاله نداء لحكومة بلادها بالاستجابة لمطالب الخاطفين، وأشارت إلى تعرضها للتهديد بالقتل في غضون أيام إذا لم تتم تلبية مطالب الخاطفين، والتي تردد أنها فدية مالية.

الحمادي: اختطاف الصحفية الهولندية  وزوجها عملية سياسية بامتياز (الجزيرة نت)

عملية سياسية
ويرى مدير مؤسسة حرية للحقوق والحريات خالد الحمادي، في حديث للجزيرة نت، أن "عملية اختطاف الصحفية الهولندية يوديث شبيخل وزوجها في صنعاء عملية سياسية بامتياز، حيث يعتقد أن شخصيات بارزة في إحدى الأطراف السياسية اليمنية تقف وراء عمليات اختطاف الأجانب في الوقت الراهن، من ضمنهم الصحفية الهولندية يوديث شبيخل".

ويعتقد الحمادي أن "الصحفية شبيخل وزوجها في وضع صعب جدا إذا استمرا رهن الاختطاف، وقد تتعرض حياتهما للخطر مع مرور الوقت، ولكن قد لا يكون الخطر بنفس المستوى الذي أعلنته في مقطع الفيديو الذي تم بثه قبل أسبوعين، لأنه لم تشهد كل حالات الاختطافات السابقة في اليمن أي حالة قتل من قبل الخاطفين، لأنه ليس لهم أي مصلحة في ذلك".

وبشأن تجدد ظاهرة الاختطافات في اليمن مؤخرا، أشار الحمادي إلى أن ذلك يرجع إلى "ضعف سلطات الدولة والتي عززت قوة القبائل والجماعات المسلحة، وهي الأسباب ذاتها التي أسهمت في عجز الدولة عن الإفراج عن الصحفية الهولندية يوديث شبيخل من عملية الاختطاف التي طالتها وزوجها".

عبد المؤمن: عمليات الاختطاف تسيء بشكل خطير لسمعة اليمن (الجزيرة نت)

فشل الحكومة
من جانبه، استغرب الباحث والأكاديمي سعيد عبد المؤمن بروز ظاهرة اختطاف الأجانب في العاصمة صنعاء بشكل متكرر، رغم الانتشار المكثف لقوات الأمن والحواجز المقامة في الشوارع والتقاطعات وعلى مداخل العاصمة.

واعتبر أن "عمليات الاختطاف تسيء بشكل خطير لسمعة اليمن وللعاصمة صنعاء التي يفترض أن تختفي منها مظاهر العنف والمظاهر المسلحة، ويسود الشعور بالأمن خاصة لدى الأجانب".

وعما إذا كان الصراع السياسي وراء ظاهرة الاختطاف، استبعد عبد المؤمن ذلك وأشار في حديث للجزيرة نت، إلى أن "الشحن والتعبئة قد تدفع بعض القوى للقيام بهذه العمليات لإثبات فشل حكومة الوفاق في القيام بمهامها الأمنية المطلوبة، ومن جانب آخر لتحقيق مكاسب قد تكون مالية في بعض الأحيان".

وحول أسباب فشل أجهزة الأمن في إحباط أي عملية اختطاف، وعجزها عن تحرير المختطفين غالبا، أشار إلى أن "الأجهزة الأمنية باليمن تعاني من المشاكل وضعف التدريب وقلة الإمكانيات إضافة إلى الخوف أحيانا من الدخول في المواجهات مع الخاطفين لأنها لا تحظى بالدعم والحماية الكافية، خاصة إذا كانوا تابعين لنافذين أو قوى قبلية".

المصدر : الجزيرة