ميدان التحرير.. تظاهر بحراسة الجيش
آخر تحديث: 2013/7/26 الساعة 18:24 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/19 هـ
اغلاق
خبر عاجل :البارزاني: أكراد العراق سيحترمون الحدود المرسومة وفقا للقانون الدولي
آخر تحديث: 2013/7/26 الساعة 18:24 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/19 هـ

ميدان التحرير.. تظاهر بحراسة الجيش

المسيرات المتجهة إلى ميدان التحرير (الجزيرة)

أنس زكي-القاهرة

منذ أكثر من عامين لا يخلو ميدان التحريرالواقع في قلب القاهرة من مظاهرات كانت في أغلب الأوقات للاحتجاج، لكنه اليوم يبدو مختلفا لأنها إحدى المرات القليلة التي يستقبل فيها مظاهرة تأييد للسلطة، كما أنها أكثر المرات التي يحظى فيها الميدان والمتظاهرون فيه بتأمين مكثف تشترك في تقديمه قوات من الجيش والشرطة.

وحتى ما بعد صلاة الجمعة لم تزد أعداد المتواجدين في الميدان عن بضعة آلاف، لكن الأخبار كانت تتوالى بقرب وصول مسيرات من عدة أماكن تلبية لدعوة نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي، الذي طالب المصريين بالتظاهر في هذا اليوم للتعبير عن تأييد الجيش وتقديم تفويض له كي يواجه ما وصفه بـ"العنف والإرهاب المحتمل".

وكان السيسي قد أعلن في الثالث من الشهر الجاري عن خارطة سياسية جديدة شملت تعطيل الدستور وعزل الرئيس المنتخب محمد مرسي، وإبداله برئيس المحكمة الدستورية كرئيس مؤقت، وهو ما أرضى المعارضين لمرسي، لكنه أغضب مؤيديه الذين يعتصمون بدورهم في عدة ميادين أبرزها رابعة العدوية في شرقي القاهرة والنهضة في غربيها.
 
منذ صباح الجمعة كان التأمين المكثف هو كلمة السر في ميدان التحرير، فبعد أن كان الأمن عدوا للمتظاهرين في معظم الأحيان بات صديقا لهم
حفاوة جوية 
ومنذ صباح الجمعة كان التأمين المكثف هو كلمة السر في ميدان التحرير، فبعد أن كان الأمن عدوا للمتظاهرين في معظم الأحيان بات صديقا لهم، بل وداعيا بنفسه إلى التظاهر هذه المرة.
 
ومنذ الليلة الماضية رابطت مدرعات الجيش على أطراف الميدان، في حين كان لافتا اليوم تواجد العشرات من عناصر الجيش داخل الميدان في ظل حفاوة متبادلة بينهم وبين المتظاهرين.

وانتشرت تشكيلات واسعة من قوات الأمن المركزي ومدرعاته على أطراف الميدان ومداخله المختلفة.

وفي الوقت ذاته نقل الإعلام المحلي عن مصدر بوزارة الداخلية أن الوزارة أعلنت الاستنفار استعدادا لمظاهرات "لا للإرهاب" التي دعا إليها السيسي، وأعدت تأمينا مكثفا لعدة أماكن في مقدمتها ميدان التحرير ومحيط قصر الاتحادية إضافة إلى محيط مدينة الإنتاج الإعلامي.

ومع حلول الظهر بدأ الجيش في تقديم نوع جديد من الحفاوة بالمتظاهرين حيث حلقت طائرات حربية فوق الميدان قبل أن تحلق طائرات مروحية على ارتفاع منخفض جدا، لدرجة أنه كان من السهل على المتظاهرين أن يروا قائد الطائرة وهو يلوح لهم ليردوا بدورهم بهتاف "الجيش والشعب إيد واحدة".
 
ولوحظ في الميدان حمل كثير من المتظاهرين صورا لقائد الجيش عبد الفتاح السيسي، بالإضافة إلى الأعلام المصرية، في حين كان لافتا أن العديد من المتظاهرين يشبهون السيسي بالزعيم الراحل جمال عبد الناصر الذي حكم مصر في عقدي الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي.

متظاهرة تحمل صورة للسيسي
مع جمال عبد الناصر
(الجزيرة)

خطبة سياسية
وكان الجيش والحفاوة به حاضرين أيضا على المنصة الرئيسية لميدان التحرير سواء فيما يتعلق بالأغاني التي أذيعت وكانت في معظمها تشيد ببطولات الجيش، أو في خطبة الجمعة التي ألقاها مظهر شاهين والتي كانت أشبه بخطبة سياسية حيث أن محورها الأساسي تأييد السيسي وتفويضه باتخاذ إجراءات لمواجهة "العنف والإرهاب".

وطالب شاهين بفتح باب التطوع في الجيش لمواجهة الإرهاب، داعيا إلى طرد السفيرة الأميركية في مصر آن باترسون. وكان لجماعة الإخوان المسلمين نصيب كبير من اتهاماته، سواء بأنهم يحرضون على العنف أو يستعينون بالخارج وخصوصا الولايات المتحدة، حسب قوله.

على صعيد آخر، كانت لافتة أجواء الحفاوة المتبادلة التي شهدتها مظاهرات التحرير بين المشاركين من المسلمين والمسيحيين.

وكان للأخيرين تواجد واضح وحرصوا على إظهار التزامهم بعدم الشرب رغم حرارة الجو رغبة في إظهار التضامن مع أشقائهم المسلمين الذين قالوا بدورهم إن الجميع سيفطر معا للتأكيد على تضامن المصريين ضد العنف والإرهاب.

المصدر : الجزيرة

التعليقات