الندوات من الفعاليات اليومية في خيام المعتصمين بميدان رابعة العدوية (الجزيرة)

عبد العظيم محمد الشيخ-القاهرة
 
ممدوح سعد محمد شاب مصري في مقتبل العمر، جاء من شمال سيناء لينضم للمعتصمين في ميدان رابعة العدوية تاركا وراءه زوجته ووالديه وأهله، فهم كما يقول لهم رب يحميهم أما هو فقد جاء إلى القاهرة دفاعا عما يصفه بشرعية اغتُصبت من رئيس منتخب ديمقراطيا.
 
يقول ممدوح الذي يعمل مهندسا مدنيا بشركة مياه الشرب في شمال شبه جزيرة سيناء إن طبيعة وظيفته تقتضي منه العمل ثلاثة أيام في الأسبوع في شكل ورديات متواصلة، ثم ينتهز أيام راحته الأربعة للمجيء إلى مدينة نصر شرقي العاصمة ليشارك المعتصمين اعتصامهم.

بالنسبة لممدوح البالغ من العمر 29 عاما والقادم من قرية بئر العبد الواقعة بين مدينتي العريش والقنطرة، فإن القضية هي قضية حياة أو موت "لأننا لن نقبل العودة إلى عصر (الرئيس الأسبق حسني) مبارك".

معتصمون: نحن على استعداد للمرابطة بالميدان لسنوات قادمة (الجزيرة)

أما لماذا، فلأن مصر برأيه عاشت في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي "أفضل السنوات من حيث إشاعة الحريات العامة والانعتاق من التبعية وتحرير القرار الوطني".

ثم يتساءل من داخل الخيمة التي يشاطره الجلوس تحتها في هجير شمس رمضان المحرقة نفر جاؤوا من بقاع مختلفة في مصر، "أمحرّم علينا أن نعيش مثل غيرنا من الدول الحرة؟ مصر هي قلب العالم العربي والإسلامي".

ليس كل من في الميدان ينتمي للتيار الإسلامي العريض في مصر. صابر عبد الغني من هذه الفئة، وقد انضم للمعتصمين لأنهم كما يقول "أناس أفاضل، واعتصامهم ذو طابع سلمي".

بتابع عبد الغني، الطالب بالمعهد العالي لتكنولوجيا البصريات بالمنصورة، حديثه قائلا إنه التحق بالميدان منذ اليوم الأول للاعتصام في الخامس من يوليو/تموز "بغية إزاحة العسكر وإعادة الشرعية ممثلة في مرسي، أول رئيس منتخب في البلاد".

ويضيف "جئت للدفاع عن أول تجربة ديمقراطية تشهدها مصر، ولإرساء دعائمها من أجل الأجيال القادمة".

برنامج يومي
وبالرغم من الحر القائظ في نهار رمضان، تعج الخيام في ميدان رابعة العدوية بالمعتصمين، بعضهم اجتمع لتلاوة القرآن، والبعض تحلق حول خطيب يلقي عليهم درسا دينيا أو محاضرة سياسية، وآخرون انشغلوا بإعداد وجبة الإفطار لهذه الجموع المحتشدة.

 ماذا لو نفد صبر العسكر؟ يقول المهندس ممدوح سعد القادم من شمال سيناء إن حاجز الخوف قد انكسر، وإن كل واحد منهم كتب وصيته وأودعها عند زوجته أو أخيه أو صديقه

يبدأ يوم المعتصمين مع خيوط الفجر الأولى، حيث يؤدون الصلاة تعقبها حلقات لتلاوة القرآن، ثم ينخرطون جميعا في تنظيف المكان وكنس الشوارع، طبقا لروايات عدد من الموجودين في الميدان.

بعد ذلك يصلون الضحى ويقرؤون ما تيسر لهم من القرآن قبل أن يخلدوا للراحة. يتجمع المعتصمون بعد صلاة الظهر في حلقات للاستماع لمحاضرات وندوات وتحليلات سياسية للأوضاع في مصر يتم تنظيمها في كل خيمة. بعدها يؤدي الجميع صلاة العصر ليبدأ عقبها مباشرة الاستعداد للإفطار.

وبين العصر والمغرب تُنظم أحيانا مسيرات تنطلق من ميدان رابعة العدوية إلى بعض المناطق الحيوية بالقاهرة. أما في المساء -كما يقول أحدهم- فتبدأ فقرات متنوعة وسط الميدان كالمسيرات وترديد الهتافات والأناشيد الحماسية عبر مكبرات الصوت.

ولكي لا يتسرب الملل إلى نفوس الشباب، أعلن القائمون على أمر الميدان عن تنظيم دورة رمضانية في كرة القدم.

مليون شهيد
وينفي كل من التقيته بالميدان بشدة ما تروج له وسائل الإعلام المصرية، وبخاصة الصحف المطبوعة، من أن الجماعات المشرفة على تنظيم الاعتصام تدفع لهم مبالغ يومية نظير حثهم على البقاء.

يقول سليم فارس -وهو مدرس ثانوي من مدينة الإسماعيلية- إن هذا محض افتراء، وإن كل المعتصمين جاؤوا بدافع وطني وديني وهم على استعداد للمرابطة بالميدان سنوات قادمة حتى عودة الشرعية. إنها -برأيه- فرية ينطبق عليها المثل العربي القائل "رمتني بدائها وانسلت".

في الأيام القليلة الماضية نشرت بعض الصحف أن سكان مدينة نصر ضاقوا ذرعا بالمعتصمين، ووجهوا إنذارا لهم بإخلاء الميدان في موعد أقصاه مساء الخميس الماضي، ومضى اليوم المحدد دون أن يحدث شيئا. وفي ذلك يقول فارس إن هذه الصحف "دأبت على ترويج الإشاعات والأكاذيب لتحريض الناس ضدنا، لكن هيهات لهم ذلك".
 
عبد الغني (يمين): ليس كل من في الميدان من التيار الإسلامي في مصر (الجزيرة)
وقد أجمع المرابطون في الميدان على أن معظم وجبات الإفطار والسحور يتبرع بها "بعض المحسنين"، وبعضها يجري إعداده من داخل الميدان. وهناك نفر غير قليل من المعتصمين يشترون إفطارهم وسحورهم من مالهم الخاص من الباعة المتجولين. يقول أحدهم إن ثمن وجبة الإفطار يبلغ 14 جنيها ووجبة السحور، وهي عبارة عن صحن فول وأربعة أرغفة، بثلاثة جنيهات.

هكذا يقضي المعتصمون المرابطون في ميدان رابعة العدوية يومهم. لكن ماذا لو نفد صبر العسكر؟ يقول المهندس ممدوح سعد القادم من شمال سيناء إن حاجز الخوف قد انكسر، وإن كل واحد منهم كتب وصيته وأودعها عند زوجته أو أخيه أو صديقه.  نحن -كما يقول ممدوح- "مشروع مليون شهيد".

المصدر : الجزيرة