نشطاء يرفعون لافته تطالب المشترين بمقاطعة السلع الإسرائيلية (الجزيرة)

مدين ديرية-لندن

نظمت حركات التضامن البريطانية حملة توعية للتعريف بالتمر الإسرائيلي تحت عنوان "هذا رمضان: تضامنا مع فلسطين لمقاطعة التمور الإسرائيلية"، ودعت إلى مقاطعة التمور الإسرائيلية في حركة لدعم الفلسطينيين.

وناشدت هذه المنظمات المستهلكين التحقق من التمور قبل شرائها، حيث تشير التقديرات إلى أن إسرائيل تُنتج أكثر من مائة ألف طن من التمور سنويا، 15% منها تصدر إلى الاتحاد الأوروبي، ومجموع الإيرادات الإسرائيلية من التمور في السنة يُقارب 80 مليون جنيه إسترليني والغالبية العظمى منها تباع خلال شهر رمضان المعظم.

وأكدت المنظمات ضرورة قراءة الملصق الخاص والتأكد من المنتج، مطالبة بتجنب العلامات التجارية المنتجة داخل المستوطنات الإسرائيلية.

ويقول النشطاء إن الحكومة البريطانية اعترفت بأن المستوطنات "غير شرعية" وتشكل "عقبة في طريق السلام"، ومع ذلك تنتج على أرض فلسطين المسروقة الفاكهة والأعشاب ومنتجات التجميل وتباع في محلات السوبر ماركت والمحلات التجارية في أوروبا.

الناشطة سارة كوربين ترفع لافته تطالب بمقاطعة التمور الإسرائيلية (الجزيرة)

أراض "مسروقة"
وقالت منظمات التضامن إن شهر رمضان هو الوقت المناسب من السنة "لنذكر أولئك بأن الإفطار على التمور المنتجة في إسرائيل هو بمثابة الإهانة لنا جميعا"، لأن هذه التمور منتجة في المستوطنات الإسرائيلية "غير الشرعية" المقامة على أراض مسروقة من الفلسطينيين.

وتشكل التمور جزءا كبيرا من المنتجات الزراعية من هذه المستوطنات التي تصدر في جميع أنحاء العالم. وشراء هذا التمر يعني مساعدة المستوطنين الإسرائيليين على سرقة الأراضي الفلسطيني، حسب منظمات التضامن مع الفلسطينيين.

ووُزعت منشورات وملصقات كتبت بعدة لغات لتوعية المسلمين وغير المسلمين في بريطانيا تطالب بمقاطعة التمر الإسرائيلي، وخطت شعارات على الملصقات تقول "لا تدع أموالك تذهب نحو ترسيخ احتلال إسرائيل لفلسطين" "تحقق من الملصق. لا تشتر التمور التي تأتي من: إسرائيل والضفة الغربية أو وادي الأردن.

وقالت الأمينة العامة لحملة التضامن البريطانية مع فلسطين سارة كوربين للجزيرة نت إنه من الملاحظ سرعة نمو حملة مقاطعة التمر الإسرائيلي في بريطانيا.

روثي إسرائيلية لاجئة في بريطانيا تحمل علم فلسطين وعليه ملصقات تطالب بمقاطعة البضائع الإسرائيلية (الجزيرة)

ودعت كوربين جميع الجاليات في بريطانيا إلى عدم شراء التمور الإسرائيلية وعدم الإفطار على التمر الإسرائيلي، تلبية لدعوة الفلسطينيين للمجتمع الدولي لدعم المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل، مشددة على ضرورة أن يتحقق الجميع من الملصق بشكل جيد قبل الشراء.

مقاطعة إسرائيل
من جانبه قال المسؤول الإعلامي في المنتدى الفلسطيني في بريطانيا زاهر بيراوي للجزيرة نت إنهم يؤمنون بأن مقاطعة إسرائيل من كل النواحي السياسية والاقتصادية وغيرها أمر "واجب على كل مسلم، وكل حر شريف في العالم"، لأنها "دولة إرهاب ومتمردة على القانون الدولي، وتمارس الإجرام ضد شعبنا الفلسطيني تحت الاحتلال".

وأكد البيراوي أن المنتدى الفلسطيني في بريطانيا يشجع أبناء الجاليات العربية والإسلامية على الالتزام بهذه المقاطعة لدولة "الاحتلال غير الشرعية" بشكل "دائم وشامل".

وأوضح البيراوي أن مقاطعة كل البضائع الإسرائيلية التي تسوق في بريطانيا خاصة التمور التي تعد جزءا أساسيا من قائمة التسوق لكل المسلمين في شهر رمضان المبارك هو أمر واجب، ولا ينبغي التساهل فيه.

وذهب إلى أبعد من ذلك، حيث قال إننا قد نرى أن الإفطار على تمور من إنتاج المستوطنات اليهودية في الأراضي الفلسطينية المحتلة ربما يرقى إلى درجة "الحرمة الشرعية وليس فقط الحرمة السياسية".

كما استهجن البيراوي قبول المسلم في رمضان بدعم اقتصاد دولة الاحتلال في هذا الشهر الكريم من خلال شراء البضائع الإسرائيلية في الوقت الذي يفترض فيه أن يكون أقرب إلى الله والعمل الصالح والبذل والعطاء للمحتاجين والمضطهدين خاصة في أرض الإسراء والمعراج التي ترزح تحت الاحتلال.

المصدر : الجزيرة