قلق واسع بجنوب أفريقيا بشأن صحة الزعيم مانديلا (الجزيرة نت)

أحمد فال بن الدين-جوهانسبرغ

لا يغيب نيلسون مانديلا عن المشهد العام في جنوب أفريقيا حتى يعود إليه بعنفوان الثائر من جديد. فبالرغم من أن الرجل ترك سدة الحكم طواعية عام 1999، إلا أنه ظل حاضرا في المشهد العام منذ تنحيه، وحتى دخوله مستشفى القلب ببروتوريا قبل أسابيع.

وينبع هذا الحضور الطاغي لمانديلا -بحسب المحلل السياسي الجنوب أفريقي أحمد دولو في تصريحات خاصة للجزيرة نت- "إلى طبيعة التحولات السياسية الهائلة التي ارتبطت في أذهان الناس باسم مانديلا".

ويضيف دلو أنه بالرغم من غياب الرجل عن المشهد بمكوثه في السجن تحت حكم المؤبد ما بين عامي 1963 و1990، فإنه "ظل طيلة غيابه تلك حاضرا في الإعلام كرمز للنضال ضد الفصل العنصري".

مانديلا سيرة حافلة بالنضال والمعاناة (الفرنسية)

العبور الآمن
عندما حُكم على مانديلا عام 1963 بالمؤبد بتهمة الخيانة العظمى، لم يكن يواجه الحكم وحده. بل طال نفسُ الحكم وفترةُ السجن مجموعة من رفاقه من بينهم رفيق كفاحه أحمد كاثرادا. فما الذي جعل هذا الرجل يقطف كل هذا الألق دون غيره من مكافحي الفصل العنصري؟

ترى المواطنة الجنوب أفريقية روبي كونلسن (50 عاما) أن سر تعلق مواطنيها بمانديلا "هو نجاحه في العبور الآمن بالبلاد من فترة الفصل العنصري إلى العهد الديمقراطي دون إراقة دماء أو حدوث حرب أهلية". أما المحامي أندي لاندمان فيرى أن "نهج التجاوز والصفح الذي حمل مانديلا لواءه داخل حزب المؤتمر الوطني الأفريقي إبان فترة التحولات الكبرى في تاريخ جنوب أفريقيا هو السر في تعلق الناس به".

بطل البيض
أما الناشط القومي الأفريقي تومي بلاتشي فيرى أن "معجزة مانديلا هي معجزة أوروبية بالأساس". ويضيف بلاتشي في تصريحات للجزيرة نت أن "سر انفراد مانديلا بمجد مكافحة الفصل العنصري هو الماكينة الإعلامية للبيض الذين تركهم دون حساب ولا عقاب رغم المآسي التي اقترفوها ضد السود".

وينبه بلاتشي إلى أن "مانديلا ركز على نسيان كل المظالم التي ارتكبها البيض، وسمح لهم بالاحتفاظ بكل الثروات والمزارع مما جعل السود يظلون تحت نيْر الفقر في هذه البلاد الغنية حتى اللحظة".

وسواء أكان البيض هم من صنع الصورة الذهبية لمانديلا أو كانت قدرة الرجل القيادية هي التي رسمت تلك الصورة، فإن الاهتمام بصحة الرجل هذه الأيام تشي بأن التاريخ قد يضعه كأهم شخصية عرفتها هذه البلاد طيلة تاريخها على الإطلاق. لذلك تظل الأصوات المنتقدة لمحورية الرجل في نجاح تجربة التحول الجنوب أفريقية محدودة وهامشية.

المصدر : الجزيرة