فريق للكشافة من حماس يحمل مجسماً لقبة الصخرة وعلم مصر في احتفال بغزة (الجزيرة)

ضياء الكحلوت-غزة

اتهمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) غريمتها السياسية حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بتحريض وتأليب الرأي العام المصري عليها وعلى قطاع غزة عقب تبني فتح ما يشاع عن تدخل حماس في الشأن المصري الداخلي.

ورغم نفي حماس أي علاقة لها بالأحداث الداخلية في مصر خلال حكم الرئيس المعزول محمد مرسي أو بعده، فإن حركة فتح تبنت الاتهامات الموجهة لحماس في الإعلام المصري الخاص وطالبت الحركة التي تسيطر على قطاع غزة بوقف هذه التدخلات.

وأصدرت فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية عدداً من البيانات والتصريحات الصحفية عقب عزل الرئيس مرسي من منصبه تطالب حماس بوقف ما أسمتها تدخلاتها في الشأن المصري الداخلي لما له من تأثيرات على الفلسطينيين.

ولا تزال وسائل إعلام مصرية وأخرى فلسطينية تتحدث عن اعتقال عناصر من حماس في سيناء وفي القاهرة كانوا يدعمون سلطة الإخوان المسلمين، لكن تلك المزاعم نفتها مراراً الأجهزة الأمنية المصرية التي لم تتمكن من إثباتها.

البردويل كشف عن وثائق تدين السلطة في الحملة الإعلامية المثارة ضد حماس (الجزيرة نت)

حملة تشويه
وقال القيادي بحركة حماس صلاح البردويل إن حملة منظمة بدأتها حركة فتح وفصائل تابعة لها في منظمة التحرير الفلسطينية لتحريض الرأي العام المصري على حماس عبر الزج بها في أتون الخلافات الداخلية في مصر.

وكشف البردويل للجزيرة نت عن حصول حركته على وثائق موقعة من رئيس جهاز المخابرات التابع للسلطة الفلسطينية ماجد فرج تحتوي على تعليمات "لنسج قصص من الخيال ومفبركة بالاشتراك مع إعلام فتح لمهاجمة حماس".

وأوضح أن هذه القصص يتعاون على نشرها إعلام فتح إلى جانب بعض الإعلام المصري المعني بتشويه صورة حماس والمقاومة الفلسطينية، قائلاً إنه يجري بثها على أنها مسلمات ودون أخذ رد حماس عليها.

وأشار القيادي في حماس إلى أن هذه الحملة تشترك فيها أطراف فلسطينية وعربية وإسرائيلية تهدف لشيطنة حماس وقطاع غزة في العقلية المصرية، معتبراً أن ما يجري خطير للغاية وله تداعيات سلبية.

وتوقع البردويل أن تستمر هذه الحملة في الأيام المقبلة، ورغم ذلك أشار إلى أن انكشاف عدم منطقية الاتهامات الموجهة لحركته لن يطول، ومؤكداً في الوقت ذاته أن حماس ستبذل كل جهودها لكشف الحملة التي وصفها بالتآمرية.

يحيى رباح: وقائع كثيرة تكشفت مؤخراً عن تدخل حماس في الشأن المصري (الجزيرة نت)

ردات فعل
على الجانب الآخر قال القيادي بحركة فتح يحيى رباح إن هناك وقائع كثيرة تكشفت في الفترة الأخيرة عن تدخل حماس في الأوضاع الداخلية المصرية ومنها اعتقال عناصر في الحركة في ميدان رابعة العدوية وغيره.

وأوضح رباح للجزيرة نت أن طلب فتح وفصائل منظمة التحرير من حماس الكف عن هذا التدخل يرجع إلى الخشية الفلسطينية من ردات فعل تنعكس سلباً على قطاع غزة والشعب الفلسطيني عامة.

وذكر أن هذه الدعوات لحماس لا يعني أنها متهمة، ولكن ربما يوجد أشخاص من حماس أو من المقربين منها يتدخلون في الشأن المصري دون علم قيادة الحركة، مطالباً حماس بالوقوف عند مسؤولياتها حتى لا يدفع الشعب الفلسطيني الثمن.

ورفض رباح اعتبار هذه الدعوة وما تبعها من اتهامات لحماس بالتدخل في الشأن المصري نابعة من المناكفة السياسية بين فتح وحماس.

حسام الدجني طالب غزة ومصر
بتبادل رسائل الطمأنة (الجزيرة نت)

بدوره أكد الكاتب في صحيفة فلسطين المحلية حسام الدجني أن ما يقوم به بعض الإعلام المصري مستهدفاً قطاع غزة وحركة حماس من شأنه أن يصنع رأياً عاماً غير داعم للفلسطينيين في مصر.

وأشار في حديث للجزيرة نت إلى أن المستفيد الوحيد من الوقيعة بين الفلسطينيين والمصريين هو إسرائيل، موضحاً أن العمق العربي وخاصة المصري مهم للفلسطينيين وإذا انتهى فإن إسرائيل ستكون مرتاحة أكثر.

وقال الدجني إن على الحكومة الفلسطينية التي تديرها حماس في غزة أن ترسل رسائل طمأنة واضحة بعدم تدخلها في الشأن المصري للمصريين وأن تواصل اتصالاتها مع المخابرات المصرية، وفي ذات السياق فإن الحكومة المصرية مطالبة كذلك بطمأنة الفلسطينيين وعدم السماح باستمرار الحملة ضدهم.

المصدر : الجزيرة