مساع تونسية لحلّ الأزمة المصرية
آخر تحديث: 2013/7/10 الساعة 15:11 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/7/10 الساعة 15:11 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/3 هـ

مساع تونسية لحلّ الأزمة المصرية

رئاسة الجمهوية التونسية أعلنت للسلطات المصرية عن نيتها القيام بوساطة (الجزيرة)

خميس بن بريك-تونس

أعربت رئاسة تونس عن سعيها للقيام بوساطة لحلّ الأزمة المصرية وحقن دماء المصريين بعد أعمال عنف تفجرت على إثر عزل الرئيس محمد مرسي، لكنّها كشفت أنّ هناك صعوبة في تبليغ الموقف التونسي للسلطة الجديدة في مصر.

وأكد مدير الديوان الرئاسي عدنان منصر في حديث للجزيرة نت أنّ الرئاسة التونسية تقدمت للأطراف المصرية بإعلان نية للقيام بوساطة، لكنها "لم تتلق" أي تجاوب من قبل المؤسسة العسكرية أو جبهة الإنقاذ المعارضة، حسب قوله.

وأشار إلى أنّ معارضي الرئيس المعزول يضعون شروطا للقبول بالوساطة ويرفضون عودة الأمور إلى طبيعتها، كاشفا أنّ تونس اتصلت بمنظمة الاتحاد الأفريقي لمساعدتها على إنجاح جهود الوساطة لحلّ الأزمة السياسية في مصر.

وبسؤاله عن ما إذا كانت تونس تخطط للدعوة إلى عقد قمة أفريقية بشأن الأزمة المصرية نفى منصر ذلك، مبرزا أنّ الرئاسة التونسية اتصلت بالاتحاد الأفريقي باعتباره الطرف الإقليمي "الأقرب" لإنجاح جهود الوساطة التونسية.

ضرورة التحرك
وكان الرئيس التونسي منصف المرزوقي -الذي أدان عزل مرسي- قد اتصل مؤخرا برئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي نكوسازانا دلاميني زوما وطلب منها ضرورة تحرّك الاتحاد بسرعة لإيجاد حل للأزمة الراهنة في مصر.

ونفت رئاسة الجمهورية التونسية علاقتها بالقرار الصادر عن الاتحاد الإفريقي الذي اعتبر أن ما جرى في مصر "انقلابا عسكريا".

وكان الاتحاد الأفريقي -الذي يتكوّن من 52 دولة أفريقية- قد جمّد عضوية مصر على إثر عزل الرئيس المنتخب محمد مرسي من قبل المؤسسة العسكرية، بينما بدأت السلطة الجديدة في مصر جهودا دبلوماسية لإلغاء قرار التجميد.

ونفت رئاسة الجمهورية التونسية علاقتها بالقرار الصادر عن الاتحاد الأفريقي الذي اعتبر أن ما جرى في مصر "انقلابا عسكريا" على رئيس منتخب شرعيا وأن ذلك لا يتفق مع مواثيقها.

وأكد عدنان منصر أنّ الرئاسة التونسية "لم تشرع" في الاتصال بأيّ دولة عربية أو أجنبية بشأن الأزمة المصرية، قائلا "نحن لم نبدأ أي اتصال رسمي مع أيّ دولة، الأمور ما زالت سابقة لأوانها".

من جهة أخرى انتقد منصر موقف الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي الذي اعتبره "منحازا" لطرف دون آخر في مصر، علما أنّ العربي اعتبر في تصريحات سابقة أن ما جرى في مصر "ليس انقلابا عسكريا".

بلعباس: تونس تعوّل على جهود الاتحاد الأفريقي (الجزيرة)

وساطة أفريقية
وقال منصر للجزيرة نت إن الرئاسة التونسية ترى من هذا المنطلق أنه لم يعد هناك أي هيكل إقليمي قادر على لعب دور للتوصل لتسوية للأزمة المصرية وحقن دماء المصريين سوى منظمة الاتحاد الأفريقي، بحسب تعبيره.

بدوره يقول المستشار الأول المكلف بالعلاقات الدبلوماسية بالرئاسة التونسية الهادي بلعباس للجزيرة نت إنّ تونس تعوّل على جهود الاتحاد الأفريقي لخلق مناخ ملائم للحوار بين الأطراف المتنازعة في مصر.

وأبرز  بلعباس تحفظات الرئاسة التونسية على التصريحات الأخيرة للأمين العام لجامعة الدول العربية دون التشاور مع بقية الدول الأعضاء، مشيرا إلى أنّ تونس "لن تدّخر جهدا" لإيجاد مخرج للأزمة المصرية.

ويقول بلعباس للجزيرة نت إنّ الهدف من الوساطة التونسية هو إرجاع المسار الانتقالي على "الطريق الصحيح لتجنب ما لا يحمد عقباه من عنف أو انقسام للشعب المصري"، ما يؤدي إلى إراقة الدماء.

إلا أن بلعباس لم يكشف عن تفاصيل الوساطة أو الأطراف الدولية التي قد تتصل بها تونس، قائلا "حاليا لا يمكن تقديم تفاصيل لأن الأمور في طور الإنجاز ولضمان نجاح هذه الوساطة يجب أن تبقى الأمور في طي الكتمان".

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات