روسيا تقول إنها تملك أدلة على استخدام المعارضة السورية السلاح الكيمياوي في حلب (الجزيرة)

محمد النجار

حملت الرسالة التي سلمها المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين وأعلن أنها تحمل أدلة على أن المعارضة استخدمت سلاحا كيمياويا في حلب، دلالات رآها الروس بحثا عن حقيقة يراد تغييبها، بينما اعتبرتها المعارضة المسلحة سعيا لمنح نظام الأسد صك براءة من استخدام هذا السلاح ضد شعبه.

وأعلن تشوركين مساء الثلاثاء أنه سلم الأمم المتحدة نتائج تحليل قام به خبراء روس أخذوا عينات من منطقة خان العسل التي سقطت فيها قذيفة تحمل غازات كيمياوية مما أدى إلى مقتل 25 شخصا.

وأشار إلى أن هؤلاء الخبراء حللوا العينات في مختبر روسي معتمد من منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية.

المندوب الروسي عبر عن قناعته بأن المعارضة السورية هي من أطلق القذيفة، وقال إن "نتائج التحليل تشير بوضوح إلى أن الذخيرة التي استخدمت في خان العسل لم تنتج في مصنع، وكانت مليئة بغاز السارين".

وأضاف أن "المقذوف المعني ليس مقذوفا قياسيا للاستخدام الكيمياوي، فمادة الهكسوجين التي تستخدم كشحنة أولية لا تستخدم في الذخائر القياسية، ولذلك يوجد سبب قوي يدعو للاعتقاد بأن مقاتلي المعارضة المسلحة هم الذين استخدموا الأسلحة الكيماوية في خان العسل".

وأعاد تشوركين التأكيد أن بلاده تقبل التحقيق في استخدام السلاح الكيمياوي في سوريا، لكنه أعلن رفضه التحقيق في الاتهامات التي صدرت عن واشنطن ولندن وباريس، في إشارة إلى التهم الموجهة للنظام السوري باستخدام السلام الكيمياوي.

ماتوزوف: المعارضة هي الطرف المستفيد سياسيا من استخدام السلاح الكيمياوي (الجزيرة)
دمشق تدعو للتفاوض
وسبق هذا الاعلان الروسي بيوم واحد إعلان مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري أن حكومته مستعدة لاستقبال مسؤولين أمميين للتفاوض بشأن التحقيق في مزاعم استخدام السلاح الكيمياوي.

لكن الجعفري شدد على أن قبول دمشق باستقبال وكيلة الأمين العام الأممي للشؤون الإدارية أنجيلا كين ورئيس الفريق الأممي للتحقيق في الأسلحة الكيمياوية أكي سيلستروم، لا يغير من موقفها الموافق على التحقيق في منطقة واحدة هي منطقة خان العسل في حلب فقط.

وبرأي المحلل الإستراتيجي الروسي فاتيشسلاف ماتوزوف فإن ما قدمه المندوب الروسي في الأمم المتحدة من دلائل أثبت بما لا يدع مجالا للشك أن المعارضة السورية وليس النظام هو من استخدم السلاح الكيمياوي في سوريا.

ماتوزوف قال للجزيرة نت إن التحقيق لم يعتمد على تقارير منظمات حقوق إنسان أو على دلائل نقلت من قبل معارضين إلى أميركا وغيرها من الدول، وإنما جاء عبر خبراء روس يملكون رخصا دولية ذهبوا إلى حلب وأخذوا عينات من القذيفة ومن التربة وتوصلوا إلى النتيجة التي سلمها المندوب الروسي للأمين العام الأممي.

خبراء محايدون
وردا على سؤال عن مدى حيادية هؤلاء الخبراء وكونهم يدعمون الموقف الروسي الداعم لنظام دمشق، قال ماتوزوف إن "هؤلاء خبراء دوليون وفحصوا العينات في مختبر معتمد دوليا، وهم محايدون وليسوا معارضة أو موالين لنظام الأسد، ولو وجدوا إدانة للنظام لأعلنوها".

وأضاف أن "الطرف المستفيد سياسيا من استخدام السلاح الكيمياوي هو المعارضة السورية التي تريد جر المجتمع الدولي إلى التدخل في سوريا ضد النظام، وعلى العكس النظام سيخسر سياسيا وسيجر إليه تدخلا دوليا لو استخدم هذا السلاح".

"
ياسر عبود:
الأسلحة الكيمياوية السورية تقع تحت حماية قوات النظام وبإشراف من الخبراء الروس الذين قدم بعضهم هذا التقرير
"

حماية الأسد
بالمقابل يرىش القائد الميداني في الجيش السوري الحر ياسر عبود أن ما تقوم به روسيا مجرد حماية لنظام الأسد ومنع أي إدانة دولية له.

وقال عبود للجزيرة نت إن "الجيش الحر لا يملك أي سلاح كيمياوي، ولم نقترب من أماكن تخزينها أو تصنيعها الواقعة حول دمشق".

وسخر القائد الميداني المعارض من التقرير الروسي بالإشارة إلى أن كل الأسلحة الكيمياوية السورية تقع تحت حماية قوات النظام و"بإشراف من الخبراء الروس الذين قدم بعضهم التقرير الذي يريد إدانة المعارضة وتبرئة النظام المجرم".

وتحدث عن "أدلة قوية" على استخدام النظام للسلاح الكيمياوي في مناطق عدة غير حلب، ومنها ريف دمشق ودرعا وحمص "التي يرفض النظام وصول أي تحقيق إليها لكون إدانته فيها مؤكدة".

يشار إلى أن لجنة التحقيق الدولية التي يترأسها أكي سيلستروم لم تتمكن من دخول سوريا بعدما رفض النظام زيارة ما سوى منطقة خان العسل.

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني قد علق على الإعلان الروسي الثلاثاء بأن على النظام السوري السماح لمفتشي الأمم المتحدة بدخول البلاد "إذا كان الرئيس السوري بشار الأسد مهتما بشكل جاد بإثبات زعمه والآن الزعم الذي تطلقه روسيا".

المصدر : الجزيرة