زيارة البارزاني للتهدئة والحلول الجذرية مؤجلة
آخر تحديث: 2013/7/10 الساعة 20:35 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/7/10 الساعة 20:35 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/3 هـ

زيارة البارزاني للتهدئة والحلول الجذرية مؤجلة

البارزاني زار بغداد بعد أسابيع فقط من زيارة المالكي لأربيل (الأوروبية)

علاء يوسف-بغداد

رأى ساسة ومراقبون في العراق أن زيارة رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني لبغداد قبل أيام يمكن أن تساعد على حل الأزمة بين الإقليم والحكومة المركزية، بينما اعتبر آخرون أنها ستساعد فقط على تهدئة الخلافات القائمة.

وهذه الزيارة هي الأولى التي يقوم بها البارزاني لبغداد منذ نحو ثلاث سنوات, وسبقتها بأسابيع زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي لأربيل. وفي مؤتمر صحفي عقب لقاء بين البارزاني والمالكي، اتفق الطرفان على تشكيل لجان لمتابعة نقاط الخلاف، وعلى ضرورة حسمها على قاعدة المصلحة العليا والدستور.

وستتولى هذه اللجان متابعة قضية المادة 140 من الدستور المتعلقة بالمناطق المتنازع عليها وهي محافظات كركوك وديالى ونينوى وصلاح الدين التي يطالب الأكراد بضمها إلى إقليمهم الذي يحكمونه منذ عام 1991.

كما ستتولى اللجان متابعة مشروع قانون النفط والغاز الذي يعترض الأكراد عليه في ما يتعلق بمنحهم حق الإنتاج والتصدير، إضافة إلى تمويل وتجهيز وتسليح حرس الإقليم من البشمركة, واعتباره جزءا من منظومة الدفاع الوطني العراقية.

عثمان (المتكلم) قال إن زيارة البارزاني لبغداد لن تفضي إلى حلول جذرية للخلافات (الجزيرة)

تهدئة الخلافات
وقال النائب المستقل عن التحالف الكردستاني محمود عثمان للجزيرة نت إنه يتوقع ألا تشهد هذه الزيارة حلولا جذرية بشأن بعض القضايا العالقة, وإنما مجرد تهدئة للخلافات, خاصة أن مشاريع القوانين المعروضة على البرلمان ستُرحّل إلى الدورة المقبلة.

من جهته, قال النائب عن ائتلاف القوى الكردستاني شوان محمد طه للجزيرة نت إن المشاكل لا تقتصر على الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان، بل تشمل أطرافا سياسية أخرى. وأضاف أن هناك هدوءا نسبيا بعد زيارة المالكي إلى أربيل في يونيو/حزيران الماضي.

وفي السياق ذاته, أشار النائب عن ائتلاف دولة القانون عدنان السراج إلى أن الغرض من لقاء البارزاني والمالكي بحث القضايا العالقة والنقاط التي تم الاتفاق عليها في اللقاءات السابقة. وقال للجزيرة نت إن هذه الزيارة ستكون مكملة لما جرى الاتفاق عليه خلال لقائهما في أربيل الشهر الماضي من أجل تبديد الخلافات بين الطرفين.

واستبعد السراج أن يكون للزيارة أي تأثير على الأزمة بين المالكي والكتل السياسية الأخرى ومنها القائمة العراقية والتيار الصدري.

من جهتها, عبرت النائبة عن القائمة العراقية وصال سليم عن خشيتها من أن تكون هناك اتفاقات بين المالكي والبارزاني على حساب الكتل الأخرى، وقالت للجزيرة نت إن الاتفاقات السرية سيكون مصيرها الفشل.

الشهيلي تحدث عن اتفاق قوى ليس بينها ائتلاف دولة القانون لتشكيل الحكومة القادمة (الجزيرة)

إحياء تحالف
وعن اجتماع البارزاني بقادة الكتل السياسية الأخرى, قال النائب عن كتلة الأحرار جواد الشهيلي إن هناك اتفاقا إستراتيجيا بين كتلته وكتلة المواطن التابعة للمجلس الأعلى الإسلامي بزعامة عمار الحكيم، والتحالف الكردستاني, والقائمة العراقية بزعامة إياد علاوي، وقائمة متحدون بزعامة رئيس البرلمان أسامة النجيفي، على تشكيل الحكومة الاتحادية المقبلة.

وقال الشهيلي للجزيرة نت إن هذا التحالف تم بين هذه الكتل لعدم وجود خلافات, ولأن هناك ثقة فيما بينها.

يذكر أن التحالف الكردستاني يشكو من عدم جدية الحكومة وأطراف سياسية داخلها في تنفيذ ورقة المطالب الكردية التسعة عشر التي تمت الموافقة على غالبية بنودها في محادثات تشكيل الحكومة الحالية أواخر عام 2010.

وتتضمن تلك البنود الالتزام بالدستور وبنوده كافة، وتشكيل حكومة شراكة وطنية تمثل المكونات العراقية الأساسية، والعمل وفق مبدأ الشراكة والمشاركة في القرار.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات