خالد منصور بات عاجزاً عن توفير تكاليف العلاج (الجزيرة نت)

سمير حسن-عدن

يشكو عشرات الجرحى من أنصار الحراك الجنوبي المطالب بانفصال جنوب اليمن من مرارة الألم والإهمال، بعد أن اشتدت معاناة بعضهم نتيجة قلة الإمكانيات الطبية في المستشفيات اليمنية أو العجز عن السفر ودفع تكاليف العلاج في الخارج.

ويعاني خالد منصور، وهو ضابط متقاعد في الجيش اليمني من الإصابة بثلاثة كسور في عظمة الساق اليمنى جراء إصابته بطلق ناري قبل عامين خلال تفريق قوات تابعة للأمن المركزي بعدن مظاهرة للحراك الجنوبي كان هو أحد المشاركين في تلك المظاهرة.

ويقول إن الأطباء نصحوه بضرورة إجراء عملية جراحية تكلفتها تصل إلى مليون ريال، وحذروه من خطر الإصابة بإعاقة دائمة في حال عدم إجرائها، وإنه أصبح عاجزا عن دفع هذا المبلغ ولم يجد حتى الآن أي مساعدة من أحد.

ويضيف أن وضع جرحى الحراك "سيئ للغاية وليس هناك من يقدم لنا الدعم للتغلب على تكاليف العلاج الباهظة، فالبعض ممن استطاع دفع تكاليف العلاج على نفقته الخاصة غادروا إلى خارج البلاد بينما المعدمون أمثالنا لا زالوا على جراحهم يواجهون مصيرا مجهولاً".

نوال علوي لا تجد من يساعدها على متابعة العلاج (الجزيرة نت) 

قرنية نوال
ولا يختلف حال نوال علوي كثيرا عن بقية الجرحى حيث تقف عاجزة عن توفير تكليف العودة للعلاج مرة أخرى في مصر من إصابة في عينها اليسرى إثر تعرضها للغاز المدمع أثناء تفريق الأمن مظاهرة للحراك ببلدة المنصورة بعدن عام 2011.

وقالت للجزيرة نت "نقلت على إثر الإصابة للعلاج في مصر على نفقة بعض الداعمين من التجار الجنوبيين، وهناك تم إجراء عملية تركيب شبكه قرنية لي وعدت إلى عدن على أساس أن تتم إعادتي مرة أخرى لفك خيوط العملية وإخراج العدسة، وإلى الآن لم أستطع توفير تكاليف العودة".

وأضافت "حاولت في بعض المستشفيات بعدن فك العملية واستخراج العدسة إلا أن الأطباء رفضوا ذلك وأخبروني بضرورة أن يتم ذلك من قبل الطبيب الذي قام بإجراء العملية وقد بدأت العدسة تحدث ألما شديدا في عيني وأخشى من أن تنصهر".

أما الناشط ماجد المسيبلي فمقعد في منزله منذ ست سنوات بعد إصابته بطلقة نارية في الرجل اليمنى خلال مظاهرة للحراك الجنوبي بعدن تم على إثرها بتر ساقه. وقال المسيبلي للجزيرة نت إنه عولج في الأردن على نفقته الخاصة، ولم يحصل على أي مساعدة لا من الجمعيات أو المنظمات ولا من الدولة.

محمد عبد الرحمن النقيب: إصابات الجرحي متنوعة (الجزيرة نت)

غياب الإحصائيات
ومع أنه لا توجد إحصائيات رسمية بعدد جرحى الحراك  منذ بداية اندلاع الاحتجاجات في الجنوب في عام 2007 والمناهضة لنظام حكم الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح تتحدث إحصائيات خاصة بالحراك الجنوبي عن الآلاف من الجرحى والقتلى.

وفي مستشفى النقيب بعدن الأهلي الذي تولى معالجة المئات من جرحى الحراك الجنوبي، قال محمد عبد الرحمن النقيب نائب المدير إن إحصائيات المستشفى لعدد جرحى الحراك الذين استقبلتهم منذ أغسطس/آب 2007 وحتى مارس/آذار الماضي بلغ 1326 جريحاً.

وأوضح أن طبيعة الإصابات تتنوع ما بين خفيفة ومتوسطة وعميقة وأن منهم من تمت إحالتهم للسفر إلى الخارج لصعوبة إصاباتهم، وأن هناك بعض الحالات تم علاجها مجانا وبعضها حصلت على تخفيض من قبل إدارة المستشفى في تكاليف العلاج.

من جهته أشار القائم بأعمال رئيس المجلس الأعلى للحراك الجنوبي صالح يحيى سعيد إلى أن عدد الجرحى الذين أصيبوا خلال الاحتجاجات منذ 2007 وحتى 2013 بلغ 7900 بينما بلغ عدد القتلى 1100 قتيل على حد قوله.

وقال للجزيرة نت إن هناك صندوقا أنشأه الحراك مدعوما من مكونات الحراك الجنوبي في الداخل والخارج يقوم بدور كبير في تقديم المعونات للجرحى، لكنه يجد صعوبة أحيانا في إعادة بعض الجرحى مرتين للعلاج في الخارج بسبب شح الإمكانيات.

المصدر : الجزيرة