بوتفليقة يلازم سرير المرض منذ أبريل/ نيسان الماضي (الأوروبية-أرشيف)

هشام موفق-الجزائر

يخيم جدل على الساحة السياسية بالجزائر حول خلافة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، بعد خروج أسماء مسؤولين سابقين إلى العلن، في وقت لا يزال فيه المعني "غائبا" في مستشفى فرنسي.

وتتداول الصحافة الجزائرية أسماء عدة مرشحين لخلافة بوتفليقة، أبرزهم الرئيس الأسبق الأمين زروال، ورؤساء الحكومة السابقون علي بن فليس، وعبد العزيز بلخادم، وأحمد أويحيى، ومولود حمروش، والوزير الحالي عبد المالك سلال، بالرغم من أنه بقيت قرابة سنة على انتهاء الدورة الرئاسية الحالية.

أسماء
وبرزت أسماء عديدة تقلدت مسؤوليات كبيرة في فترة سابقة، أهمها اسم الرئيس الأسبق زروال (1994-1999)، الذي يحظى باحترام لدى شريحة كبيرة من المواطنين والجيش، وعُرف عنه رفضه الاستجابة لأي دعوة رسمية من الرئيس بوتفليقة بخلاف الرؤساء السابقين.

 وكشف مصدر عسكري للجزيرة نت أن وفدا من الضباط التقى الرئيس زروال ببيته بولاية باتنة (440 كلم)، وأخبره أنه "الرجل الأنسب لهذه المرحلة".

ولم يفصح الرجل صراحة عن موقفه، إلا أنه أكد "أنه لم يتوقف عن خدمة الجزائر بالطرق السلمية منذ مغادرته السلطة".
وتتفق هذه الرؤية عند جناح من العسكريين مع رؤية نظراء لهم من المدنيين، من الأسرة الثورية بالأساس. حيث زارت فدرالية أبناء الشهداء زروال بعد يوم واحد من إعلان نقل بوتفليقة إلى باريس.

كما لفتت الانتباه زيارة رئيس الحكومة الأسبق والمجاهد رضا مالك لزروال مؤخرا ببيته. وفُهمت من الزيارة رسالة حملها مالك للرئيس الأسبق، بالرغم من إضفائه نوعا من العائلية عليها باصطحابه لزوجته وابنته خلال الزيارة.

الدكتور رزاقي: يبدو أن السلطة قررت أن عبد المالك سلال هو الرئيس المقبل (الجزيرة)

أما الاسم الآخر الذي بدأت "آلة الترويج" له تعمل بكثافة، فهو رئيس الحكومة الأسبق والمرشح السابق لرئاسيات 2004 علي بن فليس.

فقد دعته جمعية أبناء الشهداء لمنطقة الجزائر الحرة صراحة إلى الترشح للانتخابات الرئاسية المبكرة باعتباره الرجل الأجدر والأنسب.

ومعلوم أن علي بن فليس كان مرشح المؤسسة العسكرية (قيادة الأركان) للرئاسة ضد بوتفليقة عام 2004، قبل أن يخسرها عقب ترجيح المؤسسة الأمنية لكفة بوتفليقة.

من جانب آخر انتشرت بشكل ملفت مجموعات على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تدعم علي بن فليس في هذه المرحلة، كمجموعة "نعم ومعا لترشيح الأستاذ بن فليس"، وغيرها من المجموعات.

ويروج أن هذه المجموعات على علاقة بدوائر صنع القرار، وهدفها الأساسي تعبئة الجماهير لهذا الاستحقاق. وقال موقع "ألجيري باتريوتيك" إن إحدى شركات الإعلانات العالمية قد أخذت صورا لبن فليس، وقُدِّم لها طلب بطبع ملايين "البورتريهات"، تحضيرا للحملة الانتخابية. الموقع يشاع أن مالكه ابن وزير الدفاع السابق الجنرال خالد نزار، ولم يكذب علي بن فليس هذ الخبر لحد الآن.

وفي المقابل يأتي اسم رئيس الحكومة الأسبق مولود حمروش (1989-1991). وبالرغم من التزامه الصمت منذ انسحابه من انتخابات 1999، فإن للرجل أصدقاء كثرا داخل المؤسسة العسكرية وفي حزب الأغلبية جبهة التحرير الوطني.

ونسبت صحيفة "جريدتي" لمصادر قالت إنها مقربة من حمروش، اعتزامه خوض الانتخابات المقبلة، خاصة أنه تلقى دعما من حزب جبهة القوى الاشتراكية، الذي يترأسه شرفيا حسين آيت أحمد.

وتتحدث أوساط مختلفة عن احتمال عقد صفقة سياسية بين حمروش ورئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور (1999-2000)، الذي كان قد أعلن صراحة عزمه الترشح.

جدل
ويرى أستاذ الإعلام والاتصال عبد العالي رزاقي أن هذه الأسماء -وجلها رؤساء حكومات سابقون- أهمها اسمان هما عبد العزيز بلخادم وعلي بن فليس، اللذان ينشطان ميدانيا في صمت.

 
حزام: لعلي بن فليس حظوظ كبيرة (الجزيرة)
ويعتقد رزاقي في حديث للجزيرة نت أن السلطة الحقيقية في البلاد قد استقرت على جعل الوزير الأول عبد المالك سلال هو الرئيس المقبل للبلاد، ولكنه في الدور الثاني سيتنافس مع بلخادم أو علي بن فليس.

لكن الكاتبة الصحفية حدة حزام لها رأي آخر إذ ترى أن الفصل في من سيخلف بوتفليقة على رأس البلاد لم يتم بعد، وأن الأسماء المتداولة أغلبها ليس له أي وزن في الساحة السياسية.

وتعتقد حزام أن لرئيس الحكومة الأسبق علي بن فليس حظوظا كبيرة في الانتخابات المقبلة، لكن إذا ما دخل سلال السباق فسيختلف الأمر حسب تعبيرها.

ويذكر أن الرئيس بوتفليقة نُقل في 27 أبريل/ نيسان الماضي إلى مستشفى فال دوغراس الفرنسي بعد جلطة دماغية عابرة لم تترك آثارا، حسب تعبير وكالة الأنباء الرسمية.

ومنذ ذلك الحين لم يظهر الرئيس بالصوت والصورة، بل من خلال مراسيم رئاسية سُربت للصحافة الوطنية، وأحدثت جدلا حول مكان توقيعها (فرنسا على ما يبدو)، أو أهلية مُوقِّعها (من حيث السلامة الصحية).

المصدر : الجزيرة