روسيا تطالب أوروبا ببيانات المسافرين
آخر تحديث: 2013/6/6 الساعة 10:49 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/6/6 الساعة 10:49 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/27 هـ

روسيا تطالب أوروبا ببيانات المسافرين

وزارة النقل الروسية ألزمت الطيران الأوروبي بتسليمها بيانات مفصلة عن ركابه (الجزيرة نت)

خالد شمت- برلين

دعت منظمة حقوقية ألمانية الاتحاد الأوروبي لعدم الاستجابة لطلب روسيا، والقاضي بتسليمها بيانات الركاب القادمين إليها أو المسافرين عبر مجالها الجوي على متن خطوط الطيران الأوروبية.

واعتبرت مسؤولة قسم الاتحاد الروسي وجمهوريات آسيا الوسطي في "المنظمة الألمانية للدفاع عن الشعوب المهددة" سارة راينكا -في تصريحات للجزيرة نت أمس- أن قبول أوروبا بالطلب الروسي من شأنه فتح الباب أمام تسليم بيانات الركاب والمسافرين من الدول الأوروبية إلى دول أخرى قمعية.

وكانت تقارير صحفية ألمانية نشرت أمس أن وزارة النقل الروسية دعت المفوضية الأوروبية ببروكسل لموافاتها بدءا من مطلع يوليو/ تموز القادم ببيانات مفصلة، عن ركاب الخطوط الجوية الأوروبية القادمة إلى روسيا أو المسافرة عبر مجالها الجوي.

وكشفت صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" أن البيانات التي تطلبها روسيا تشمل أرقام بطاقات الائتمان المصرفي للمسافرين، ودرجات سفرهم المفضلة، وعناوينهم وبيانات اتصالهم خلال الوصول النهائي بروسيا، كما شمل بيانات المسافرين إليها أو عبرها بالطائرات والسفن والقطارات والباصات.

عائق قانوني
ولا تسمح قوانين الاتحاد الأوروبي بنقل بيانات الركاب المسافرين من دوله إلى دولة ثالثة غير الدولة هدف رحلة الوصول، ووقع الاتحاد والولايات المتحدة العام الماضي اتفاقية تسمح للأول بتسليم بيانات المسافرين من مطاراته إلى السلطات الأميركية.

سارة راينكا: تسليم أوروبا بيانات الركاب لروسيا سيجعلها عرضة لطلبات مماثلة من دكتاتوريات أخرى (الجزيرة نت)

ووفقا لما ذكرته صحيفة زود دويتشه تسايتونغ فقد طلبت السعودية وقطر أيضا من الاتحاد الأوروبي أن يسلمهما بيانات الركاب القادمين من الدول الأوروبية.

ونقلت الصحيفة الألمانية عن مفوضة السياسية الداخلية بالمفوضية الأوروبية سيسليا مالمشتروم قولها إن المفوضية أبدت انزعاجا من طلب وزارة النقل الروسية الذي لم تتبلغ به رسميا.

وفي تصريحات لنفس الصحيفة السابقة قال نائب بالبرلمان الأوروبي عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني إن الطلب الروسى سيضع خطوط الطيران الأوربية بمواجهة أزمة تدفعها للبحث عن بديل مكلف للأجواء الروسية.

واعتبر كنوت فليكينشتاين أن طلب موسكو يظهر العائق أمام المفاوضات المتعثرة لتسهيل حصول مواطنيها على تأشيرات دخول الاتحاد الأوروبي، ويثير شكوكا حول اهتمام الروس بالتوصل لاتفاقات مع الأوروبيين، وشدد على أن المفوضية الأوروبية لا يمكنها أن تمنح استثناء لروسيا بتسليمها بيانات المسافرين عبر مجالها الجوي.

دولة دكتاتورية
ومن جانبها، قالت سارة راينكا إن سياسة روسيا وطبيعة عمل أجهزة استخباراتها تظهران أن سلطات هذا البلد تمارس "قمعا ممنهجا" إزاء منظمات المجتمع المدني، وأنها تدوس على حقوق الإنسان وتجرم مجموعات بأكملها من السكان لمجرد انتمائها العرقي.

وأضافت أن المسلمين المحافظين غير المهتمين بالسياسة يصنفون في روسيا كإرهابيين ويتعرضون للملاحقة بشكل خاص في شمال القوقاز، في حين تتهم منظمات حقوق الإنسان الروسية بالعمالة  لمجرد أي اتصال لها بالخارج.

وقالت سارة راينكا إن أي مواطن أوروبي من الصحفيين أو نشطاء حقوق الإنسان أو المتدربين المتطلعين للخدمة التطوعية في روسيا عرضة لاستهداف الأجهزة الأمنية الروسية.

واعتبرت الناشطة الحقوقية أن محاولة تبرير منح روسيا بيانات المسافرين القادمين إليها من الدول الأوروبية بحصول الولايات المتحدة على نفس هذه البيانات تمثل "استدلالا خاطئا" وأوضحت أن المعارضين السياسيين الروس أنفسهم يصنفون بلدهم كدولة دكتاتورية تسير باتجاه خاطئ، وخلصت إلى أن قبول أوروبا بطلب روسيا "سيجعلها تواجه طلبات مماثلة من دول قمعية أخرى مثل الصين".

المصدر : الجزيرة

التعليقات