أعلن الجيش السوري النظامي المدعوم بقوات من حزب الله السيطرة على القصير -رغم حديث الناشطين عن اشتباكات ما زالت تدور بالجهة الشمالية للمدينة- والتي شهدت اشتباكات عنيفة بدأت بشن الجيش الحكومي والحزب اللبناني هجوما للسيطرة في 19 مايو/ أيار على هذه البلدة الإستراتيجية الواقعة بمحافظة حمص ومعقل للثوار منذ أكثر من سنة.

وتعد السيطرة على القصير ضرورية بالنسبة للنظام لأن هذه المدينة تربط دمشق بالساحل قاعدة النظام الخلفية وبيئته الحاضنة، وفيما يلي أبرز محطات وأحداث معركة القصير:

مايو/ أيار 2013   
- 19: جيش النظام يشن الهجوم على القصير مدعوما بحزب الله. ويسعى الجيش منذ أسابيع عدة بمؤازرة مقاتلين من حزب الله ومليشيات شعبية موالية للنظام للسيطرة على المدينة الخارجة عن سيطرة نظام الرئيس بشار الاسد.

- 22: رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض بالإنابة جورج صبرة  يدعو لمساندة المقاتلين ويطالب المجتمع الدولي بفتح ممر إنساني.

- 24: جيش النظام يحكم حصاره على المقاتلين في شمال القصير ويسيطر على الطريق السريع الذي يربط القصير ببعلبك كبرى مدن شرق لبنان ومعقل حزب الله.

- 26: قوات النظام وحزب الله يسيطران على مدينة القصير بنسبة 80%، ويؤمنان الطريق الذي يربط شرق لبنان بحمص وفق مصدر مقرب من الحزب.

- 29: تعزيزات لحزب الله والقوات الخاصة في الحرس الجمهوري، والتلفزيون الرسمي يعلن أن قوات النظام استعادت مطار الضبعة العسكري.

مجلس حقوق الانسان يدين تدخل "مقاتلين أجانب" إلى جانب الجيش السوري. والولايات المتحدة تطالب بانسحاب حزب الله "على الفور" من النزاع وبخاصة من جبهة القصير.

- 30: الأسد يقر بأن حزب الله يقاتل إلى جانب قواته في القصير.

- 31: المعارضة تقول إنها تمكنت من إرسال تعزيزات لمساندة الثوار في القصير وفك الطوق عنها.

يونيو/حزيران
- 1: الأمم المتحدة تطالب أطراف النزاع بتجنيب المدنيين وتركهم يغادرون المدينة.

- 2: روسيا تعرقل مشروع إعلان لمجلس الأمن الدولي اقترحته بريطانيا يعبر "عن القلق" إزاء الوضع في القصير. ودمشق تؤكد أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر ستدخل القصير متى انتهت العمليات العسكرية.

- 3: الطيران يكثف غاراته على القصير، والثوار ينسحبون إلى شمال المدينة.

- 5: وسائل الإعلام الرسمية تعلن سيطرة قوات النظام  وحزب الله على القصير بشكل كامل.

المصدر : الفرنسية