محللون سياسيون انتقدوا قرار مرسي قطع علاقات مصر مع سوريا (الفرنسية)

د. مصباح مناس

الأمر الواضح بالنسبة للمشهد المصري بعد سنة من حكم مرسي أن مصر التي كان ينتظر أن تكون أفضل بعد الثورة ليست أفضل مما كانت، وحتى المؤشرات الاقتصادية تتحدث عن أنه لا تزال هناك مشاكل كبيرة تعاني منها مصر، رغم جلبها للكثير من الأموال خاصة من دول الخليج في محاولة لإنقاذ الاقتصاد.

حكم مصر -الدولة القلب في النظام العربي- أكبر بكثير من حكم مرسي وجماعة الإخوان المسلمين، وهناك مشاكل فيما يتعلق بمقاربة الإخوان في هذا الشأن، ربما لأنه ليست لهم تجربة في الممارسة السياسية داخل السلطة، وتجربتهم كانت في المعارضة فقط، ولا يجب أن تكون مصر محل تجربة.

مقاربة مرسي للملف السوري تشوبها الكثير من النقائص، خاصة فيما يتعلق بقطع العلاقات مع سوريا، وهو ليس من صلاحيات الرئيس بل هو مرتبط بالأمن القومي المصري.

مصر يمكن أن تمر بحالة من اللاتوازن نتيجة حكم الإخوان، وفي تصوري أن هذه المرحلة لن تمر بسهولة، والوعاء الانتخابي للإخوان يتراجع نتيجة الحكم، والاستحقاقات الانتخابية المقبلة ستؤكد ذلك، لأن المواطن المصري البسيط يهمه في النهاية تحسن الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية التي تتطلب تكاتف كل الجهود.

----------------------------------

أستاذ العلوم السياسية بجامعة الجزائر

المصدر : الجزيرة