عام مرسي الأول اتسم بالشد والجذب بين النظام والمعارضة (رويترز)

محمد سلطاني

أداء الرئيس المصري محمد مرسي بعد سقوط نظام الرئيس السابق حسني مبارك يتميز بالشد والجذب بين المؤسسات الشرعية والمعارضة التي تحاول بطرق "ليست ديمقراطية بشكل كاف".

مرسي الآن في مواجهة إعصارات كبيرة أفرزها السقف العالي للديمقراطية نتاج الثورات العربية التي أدت إلى تغيير منظومة حكم طالت منذ الدولة الوطنية.

يمكن اعتبار ما يؤديه الآن مرسي بمثابة رجل إطفاء يحاول كل مرة إطفاء فتنة هنا أو احتجاج هنا أو مشكلة في مكان ثالث.

تقوم السياسة الداخلية والخارجية لمحمد مرسي على الحفاظ على الاستقرار وديمومة المؤسسات وديمومة العلاقات بين مختلف الأطراف والدول التي لها مع مصر علاقات قوية وإستراتيجية.

بشكل عام أعتقد أن الأمور تذهب باتجاه عودة الشأن المصري إلى نصابه الطبيعي (المؤسسات الشرعية والحفاظ على الاستقرار والتجارب في إطار ديمقراطي) والشعب المصري متأثر بالشحنة الأولى للثورة، فمن الطبيعي أن يكون سقف الحريات والمعارضة والمطالب عاليا جدا.

----------------------------

محلل سياسي جزائري

المصدر : الجزيرة