مؤتمر للأسرى الفلسطينيين بلندن
آخر تحديث: 2013/6/23 الساعة 10:38 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/6/23 الساعة 10:38 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/15 هـ

مؤتمر للأسرى الفلسطينيين بلندن

المؤتمر حظي باهتمام رسمي فلسطيني وبريطاني

شهدت العاصمة البريطانية لندن أمس السبت انعقاد مؤتمر قضية الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، حيث ناقش فيه المدعوون معاناة الأسرى وسبل زيادة الدعم الدولي لقضيتهم.

وشارك بالمؤتمر وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، ورئيس نادي الأسير قدورة فارس، والسفير الفلسطيني في بريطانيا مانويل حساسيان، والمحامي الفلسطيني جواد بولس، والأسير المحرر محمود سرسك، ووالدة الأسير سامر العيساوي.

وعلى هامش المؤتمر، اجتمع قراقع وفارس وحساسيان بكل من وزير التعاون الدولي البريطاني ألين دانكين، وكذلك سوفي هيني نائبة مدير الشرق الأوسط بالخارجية البريطانية، حيث أكد قراقع أنهم وجدوا اهتماما ودعما من الحكومة البريطانية لإطلاق الأسرى.

قراقع: إسرائيل تسعى لاتهام الأسرى بالإرهاب

شعبي ورسمي
وفي حديث خاص مع الجزيرة نت، قال وزير شؤون الأسرى والمحررين الفلسطيني إن وجودهم بلندن يأتي في إطار مسعى فلسطيني شعبي ورسمي وأهلي لتدويل قضية الأسرى وعرض قضيتهم بكل الأوساط.

وأضاف أن الوفد الفلسطيني أوضح خلال اجتماعه مع المسؤولين البريطانيين معاناة الأسرى والجرائم التي ترتكبها إسرائيل بحقهم، مؤكدا أنهم سيواصلون هذا الجهد إلى أن تصبح قضيتهم متداولة ومعروفة بكل الأوساط، وذلك للحصول على ضغط دولي يجبر إسرائيل على وقف انتهاكاتها  ضد الأسرى.

وأشار قراقع إلى أن إسرائيل سعت لاتهام الأسرى بالإرهاب، مع أنهم في نظر شعبهم وفي نظر قطاعات واسعة من شعوب العالم ليسوا سوى مقاتلي حرية وأبطال مناضلين.

ومن جانبه قال السفير الفلسطيني في بريطانيا إن هذا اليوم مناسبة إحياء للأسرى الذين يقبعون بسجون الاحتلال، وأنه ناقوس يدقه الفلسطينيون كي يخبروا العالم أجمع بأن قضية الأسرى مركزية ومحورية.

وأوضح حساسيان للجزيرة نت أن الأسرى الذين ضحوا بشبابهم من أجل القضية الفلسطينية ينبغي أن يبقوا في العقول والقلوب، مؤكدا أن قضيتهم ستوضع على المحك الدولي وليس المحلي فقط.

وناشد السفير الضمير العالمي بأن يلعب دورا مهما في الضغط على إسرائيل لإنقاذ الأطفال الأبرياء والنساء والشيوخ الذين يقبعون في سجون الاحتلال.

مؤسسات فلسطينية تقيم سوقا شعبيا لدعم القضية

فضح الانتهاكات
أما بولص فقال للجزيرة نت إنه يجب على المحامين أن يرفضوا الانتهاكات والقمع بمهنية وشفافية، وأن ينقلوا الواقع إلى الرأي العام الغربي والبريطاني وفي العالم أجمع.

وأكد أنهم يسعون من خلال الإعلام واللقاءات والاجتماعات إلى نقل معاناة الأسرى، حيث سيتم إحضار الوثائق والحقائق ونقل التجارب عبر زيارات السجون لفضح الانتهاكات أمام الرأي العام البريطاني.

وبدوره قال رئيس نادي الأسير للجزيرة نت إن العامين الأخيرين شهدا حراكا إيجابيا بقضية الأسرى، حيث اتسعت حملات التضامن من دولة إلى أخرى ولا سيما إيرلندا وأسكتلندا وبريطانيا ودول أوروبية أخرى.

وأكد فارس أن "العذاب الفلسطيني" شهدته ساحات هذه الدول من خلال الوقفات الاحتجاجية والاجتماعات والمؤتمرات، مشيرا بهذا الصدد إلى التطلع للمزيد من هذه الحملات، لكن الصمت الذي خيم على العالم إزاء القمع الإسرائيلي بدأ يتصدع في الآونة الأخيرة، وفق قوله.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات