عربات الجمال بعدن بين الأصالة والمعاصرة
آخر تحديث: 2013/6/13 الساعة 09:54 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/6/13 الساعة 09:54 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/5 هـ

عربات الجمال بعدن بين الأصالة والمعاصرة

ليست هناك لوائح تنظم عمل عربات الجمال في شوارع عدن (الجزيرة نت)

ياسر حسن-عدن

في زاوية من زوايا مدينة دار سعد بمحافظة عدن اليمنية يجلس الحاج صالح عياش ممسكا بزمام جمله، وبحب ولطف شديدين يضع الأكل في فم الجمل الذي يستخدمه في جر عربة ينقل عليها البضائع للمواطنين مقابل أجور زهيدة.

ويقول الحاج عياش إنه بدأ العمل على عربات الجمال منذ أكثر من أربعين عاما، وإن عائلته امتهنت هذا العمل منذ زمن طويل وتناقلته جيلا بعد جيل، وإنه يشعر بالراحة عندما يشتم رائحة جمله، ولو خيِّر بين جمله وبين أفخر أنواع السيارات لاختار جمله.

ويضيف بحديث للجزيرة نت أنه ليست هناك لوائح تنظم عمل تلك العربات، إلا أن رجال المرور يطالبونهم أحياناً بتعليق لوحات عاكسة للضوء خلف العربات عند العمل ليلا تفادياً للحوادث مع السيارات.

ويشير الحاج عياش إلى أن كثرة السيارات والدراجات النارية أثرت كثيرا على عمل العربات، فالزبون يفضل السيارة أو الدراجة لنقل بضاعته، مع أن أجرة العربة أقل، إلا أنها لا تستطيع نقل الحمل الذي تنقله السيارة وبسرعة أكبر.

الجمل يزاحم السيارات في شوارع عدن
(الجزيرة نت)

الأصالة والمعاصرة
ويعد العمل على عربات الجمال في عدن مهنة مزجت بين الأصالة والمعاصرة، فعلى الرغم من أن بداية العمل بها تعود لمئات السنين، فإنها مازالت مستمرة وباقية مع الانتشار الواسع للسيارات ووسائل النقل الأخرى، فغالباً ما نرى عربات الجمال تزاحم السيارات في شوارع المدينة، بل ويتفنن مالكوها في قيادتها وتطويع الجمال التي تجرها للسير وفق إرشادات المرور.

ويحمل الجمل على العربة ما مقداره ربع طن (2500 كيلو غرام) والذكر يحمل أكثر من الأنثى، ويبلغ متوسط الدخل اليومي لعمل العربة الواحدة أربعة آلاف ريال يمني ما يعادل (عشرين دولارا أميركيا) يخصص منها 1500 ريال ما يعادل (سبعة دولارات) لأكل الجمل.

وتعمل في عدن أكثر من مائة عربة من عربات الجمال، وأهم ما يعانيه العاملون على تلك العربات هو زحمة السيارات ومضايقة رجال المرور وبعض السائقين خاصة في الأماكن المزدحمة.

وقال الناطق الإعلامي لأمن عدن العقيد عمر حليس إن رجال المرور والأمن يتعاملون مع تلك العربات بشكل طبيعي واعتيادي ويزودون مالكيها ببعض الإرشادات الخاصة بحركة السير وسط الشوارع حتى يتفادوا الحوادث المرورية.

وأضاف في حديث للجزيرة نت أنه لا وجود للوائح أو قوانين خاصة تنظم عمل تلك العربات ولا يتم إلزامهم بأي شيء عدا الالتزام بلوائح السير العامة، وعدم السير بالطرق السريعة والمزدحمة.

الشيباني: ظهور عربات الجمال بعدن يعود إلى أكثر من أربعمائة سنة (الجزيرة نت)

ويرى حليس أن وجود تلك العربات الوقت الحالي يشكل منظراً غير حضاري خاصة مع الانتشار الواسع لمختلف وسائل النقل الحديثة، غير أن ظروف معيشة الناس الصعبة هي ما جعل الأجهزة الأمنية تغض الطرف عن عمل تلك العربات لكونها تشكل مصدر رزق لمئات الأسر بالمحافظة.

ودعا المشتغلين على تلك العربات إلى التقيد بلوائح السير وإعطاء الطريق حقها وعدم التسبب بإحداث زحمة مرورية، خاصة وقت الذروة بالمدينة، والطرق السريعة لكون سيرها لا يواكب سير السيارات السريعة، بالإضافة إلى أن قيادة الجمل ليست كقيادة السيارة، إذ قد يخرج عن طوره ولا ينقاد لأمر صاحبه.

ويرجع المؤرخ اليمني عبد الملك الشيباني ظهور عربات الجمال لأول مرة في عدن إلى ما قبل أربعمائة سنة، لكونها تستخدم عجلات السيارات التي جاءت بعد الثورة الصناعية في أوروبا بالقرن الـ17 الميلادي، مشيراً إلى أن العربات قبل ذلك كانت بعجلات حديدية وتجرها الخيول لا الجمال.

رواج كبير
وأكد الشيباني في تصريح للجزيرة نت أن عربات الجمال بعدن كان لها رواج كبير بخمسينات القرن الماضي، حين كانت الوسيلة المثلى لنقل جميع البضائع، في حين ضعف عملها حالياً جراء الانتشار الواسع للسيارات ووسائل النقل الأخرى، وأصبح عملها مقتصراً على نقل الأشياء البسيطة للفقراء.

ويشير الشيباني إلى أن وجود تلك العربات كان في السابق يمثل منظرا حضاريا، أما اليوم فقد اختلف الأمر إذ أصبح وجودها يمثل منظرا غير حضاري لأنه قد يعطي انطباعا بأن الشعب مازال متخلفا ويعيش في حقبة قديمة.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات