صورة من وقفة نظمها أهالي المعتقلين قرب السفارة الأميركية في نواكشوط (الجزيرة)

أمين محمد-نواكشوط

تسلمت السلطات الموريتانية مساء أمس الجمعة مواطنها أحمد ولد عبد العزيزالذي كان معتقلا منذ أكثر من عقد من الزمن في سجن غوانتانامو بتهمة الصلة بتنظيم القاعدة.

وأكدت مصادر رسمية موريتانية للجزيرة نبأ وصول المعتقل واستلامه رسميا من السلطات الموريتانية، ولكنها لم تكشف مزيدا من المعلومات بشأن وضعه الصحي ولا التاريخ المتوقع للإفراج عنه وتسليمه إلى ذويه.

وقالت لالة بنت عبد العزيز شقيقة المعتقل أحمد ولد عبد العزيز للجزيرة نت إن مصادر موثوقا بها وشهود عيان أكدوا لهم وصول ابنهم مساء الجمعة في طائرة عسكرية أميركية حطت وسط حراسة أمنية مشددة بمطار نواكشوط، وسلمت شخصا يحمل ملامح المواطن أحمد ولد عبد العزيز لجهات أمنية.

وأضافت أن الجهات الأمنية التي استلمت المواطن اقتادته إلى جهة مجهولة، ولم تكشف للأهالي حتى الآن أي معلومات بشأنه، وسط حالة من التكتم والغموض تحيط حتى الآن بمصيره وباحتمال الإفراج عنه قريبا، وبإمكان إخضاعه لمزيد من الاعتقال.

وتم اعتقال أحمد ولد عبد العزيز عام 2002 في باكستان ونقل من هناك إلى معتقل غوانتانامو.

المصدر : الجزيرة