مجموعات من المستوطنين تقتحم الأقصى احتفالا باحتلال القدس (الجزيرة نت)

محمد محسن وتد-القدس المحتلة

بدت البلدة القديمة في مدينة القدس المحتلة ومحيطها أشبه بثكنة عسكرية تشهد حالة من التوتر والغليان مع انطلاق احتفالات إسرائيل بذكرى ما تعتبره "توحيد القدس"، حيث ستتواصل الاحتفالات التي أتت تحت عنوان "نصعد إلى القدس" على مدار أسبوع، لتكون الانطلاقة مساء الأربعاء من غرب المدينة في مسيرة "الأعلام الراقصة"، وبمشاركة عشرات آلاف الإسرائيليين الذين سيقتحمون البلدة القديمة وتخوم الأقصى بمهرجان ليلي في ساحة البراق.

وتحولت ساحات المسجد الأقصى في الذكرى الـ46 لاحتلال القدس، والتي وافقت أمس الأربعاء، إلى ساحة حرب بين قوات الاحتلال والمستوطنين وبين المرابطين في المسجد من المقدسيين وأهالي الداخل الفلسطيني الذين تصدوا لموجة اقتحامات من قبل حاخامات وقيادات سياسية ودينية إسرائيلية من الائتلاف الحكومي بدعم من القيادات الأمنية والعسكرية التي تؤمن لهم الحماية وتقمع المرابطين بالسلاح وقنابل الغاز.

قمع الاحتلال على بوابات الأقصى لا يفرق بين الشباب والمسنين (الجزيرة نت)

احتفالات واقتحامات
وتعكس الاقتحامات المدعومة من المؤسسة الإسرائيلية الرسمية -وفق المنسق الإعلامي لـ"مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" محمود أبو عطا- جوهر الصراع المتمثل في بسط السيادة الإسرائيلية على القدس المحتلة وتفريغها من الفلسطينيين للتفرد بالمقدسات وتهويدها، وذلك عبر طمس الحضارة والآثار العربية والإسلامية لحسم المعركة على الأقصى وتثبيت مشاريع التهويد والاستيطان في البلدة القديمة والمسجد، عبر فرض وقائع على الأرض وتقسميها بين اليهود والمسلمين توطئة لبناء "الهيكل المزعوم".

وبيّن في حديثه للجزيرة نت أن المستجد في مشهد الاقتحامات هو من يقف على رأسها، وهم قيادات الائتلاف الحكومي ووزراء بنيامين نتنياهو وشخصيات رسمية صاحبة قرار في الحكومة، وذلك خلافا للزعم السابق لمؤسسة الاحتلال بأن اقتحام الأقصى يقتصر على مجموعات صغيرة من المستوطنين واليمين المتطرف، مشيرا إلى أن الخطر يكمن في اعتماد الاقتحامات بشكل ممنهج ودعم حكومي لإحكام القبضة على المسجد ومشارفه، وفي منع الشباب والأجيال الناشئة من فلسطينيي 48 والقدس دخوله والتواصل معه.

ولفت إلى أن حكومة الاحتلال تكشف من خلال دعم وترويج اقتحامات الأقصى، عن برنامجها ومشروعها غير المعلن المتمثل في تقسيم الأقصى وفرض حقائق على الأرض بتخصيص أماكن وأوقات لصلوات اليهود، وتنظيم المسيرات والاحتفالات وعمليات التدنيس، لتبرهن على أن نهج الاحتلال الإسرائيلي يهدف لتزييف التاريخ وسلب الحضارة وطمس المقدسات الإسلامية والمسيحية.

إطلاق فعاليات "نصعد إلى القدس" في الذكرى 46 لاحتلال المدينة (الجزيرة نت)

صراع وحرمان
ويشكل الفلسطينيون في القدس، والبالغ عددهم نحو 372 ألفا، نحو 40% من التعداد السكاني في صراع متواصل مع سلطات الاحتلال على الأرض والمسكن، حيث تتعمد إسرائيل استنزافهم ومساومتهم على لقمة العيش بفرض الضرائب الباهظة والحرمان من العمل وتضييق الحيز عليهم لدفعهم إلى الهجرة والرحيل.

وكان جدار الفصل العنصري بطول 145 كيلومترا، عزل المدينة المحتلة عن الضفة الغربية وضربها اجتماعيا واقتصاديا بسلخه نحو مائة ألف مقدسي عن مدينتهم.

وسحبت إسرائيل منذ احتلالها المدينة عام 1967 الإقامة، ومنعت لمّ شمل نحو 15 ألف عائلة شردت وهجرت، فيما تنتظر قرابة ألف عائلة قرار وزير الداخلية الإسرائيلي للمصادقة على طلبات لمّ شملها.

وبموازاة ذلك صادرت بلدية الاحتلال أكثر من 33% من الأراضي تعود لأملاك الفلسطينيين، ووظفتها للاستيطان عبر بناء عشرات آلاف الوحدات السكنية لجذب مئات الآلاف من اليهود للسكن في "القدس الكبرى"، مقابل حرمان ومنع المقدسيين من البناء والتوسع واعتماد سياسة الهدم التي طالت آلاف المنازل والمحال التجارية بذريعة انعدام التراخيص.

رباط للمسنين وطلاب مساطب العلم في ساحات الأقصى (الجزيرة نت)

سيادة وضمّ
ويقول مدير قسم المخطوطات والهندسة في المسجد الأقصى ناجح بكيرات إن المؤسسة الإسرائيلية تتطلع في ذكرى ما يسمى ضم المدينة الفلسطينية، وتوحيد شطريها عبر تطبيق القوانين الإسرائيلية، إلى استكمال فرض السيادة وتثبيت الاحتلال بالشطر الشرقي من المدينة، من خلال ترسيخ الاقتحامات للأقصى والمقدسات في عقلية الإسرائيليين وتحويلها لمعتقدات دارجة، تروج لها وتتقدمها القيادات السياسية والشعبية والدينية والحاخامات، بهدف تكريس ثقافة الاحتلال ومشاريع التهويد والاستيطان.

وقال بكيرات للجزيرة نت إن الاحتلال رفع من سقف تطلعاته وأهدافه بمزيد من تنفيذ المخططات التهويدية والاستيطانية في القدس المحتلة، فبعد "افتراس" إسرائيل للقدس بأراضيها وسكانها ومقدساتها تريد بسط السيادة المطلقة على المدينة، فتأتي بالاقتحامات للأقصى والاحتفالات الاحتلالية في شرق المدينة لتكون بمثابة رسالة للمجتمع الإسرائيلي لحرفه نحو مزيد من التطرف ومنحه الضوء الأخضر للتدفق للأقصى.

وأضاف أن الاقتحامات اليهودية للأقصى تعبر عن رسالة للفلسطينيين وللعالمين العربي والإسلامي، بأن السيادة على القدس والأقصى ما عادت للعرب والمسلمين، وأن القدس ليست عاصمة للفلسطينيين، بل مدينة يهودية خالصة كعاصمة للشعب اليهودي في العالم، حيث تم تحويل القداسة الإسلامية والمسيحية للمدينة نحو الحضانة والقداسة اليهودية.

وحذر بكيرات من دلالات هذه الاقتحامات التي تتطلع لتغيير الفتاوى اليهودية التي كانت تحرم على اليهود دخول الأقصى وإقامة الشعائر التلمودية، عبر تغييرها إلى فتاوى سياسية دينية تجيز الاقتحام، وعليه فإن ذلك بحاجة إلى قرار عربي إسلامي وفلسطيني موحد لنصرة القدس والأقصى بالأفعال والدعم والمساندة، لا بالشجب والاستنكار، كون المرحلة القادمة ستكون مفصلية، بحسب تعبيره.

المصدر : الجزيرة