الحظر الجوي.. الهدف والأسباب والكيفية
آخر تحديث: 2013/5/30 الساعة 14:55 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/21 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أردوغان: أجرينا سلسلة اتصالات مع عدد من زعماء الدول لبحث قرار ترمب الأخير
آخر تحديث: 2013/5/30 الساعة 14:55 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/21 هـ

الحظر الجوي.. الهدف والأسباب والكيفية

في حال فُرض حظر جوي على سوريا سيخرج سلاح الجو النظامي من المعادلة

بعد التلويح الأميركي بإمكانية فرض حظر جوي في الأجواء السورية لمنع طائرات النظام من التحليق وشن غارات على مقاتلي المعارضة، تبرز أسئلة عن معنى الحظر الجوي؟ وكيف يتم؟ ومن يعطي الرخصة لفرضه؟ والسوابق التاريخية التي فرض فيها هذا الحظر؟

الحظر الجوي هو منع تحليق أي طائرة في المجال الجوي بمنطقة معينة. والأصل أن يكون ذلك استنادا إلى قرار من مجلس الأمن الدولي، لكن بعض الدول اتخذت قرارات فردية بحظر الطيران كما حدث في العراق أثناء حكم صدام حسين أوائل تسعينيات القرن الماضي.

ويعد حظر الطيران أحد أشكال العقوبات التي يفرضها مجلس الأمن على الدول بتصويت أغلبية الأعضاء، إذا لم تستخدم أي من الدول الدائمة العضوية حق النقض (الفيتو).

ويتم تحديد إحداثيات منطقة الحظر الجوي ومراقبتها بواسطة طائرات أواكس التي تحمل أنظمة للسيطرة على المجالات الجوية والإنذار المبكر. وتمكن مراقبة مناطق الحظر الجوي بواسطة حاملات طائرات مزودة برادار مراقبة المجال الجوي.

رخصة أممية
وفي حال اخترقت أي طائرة هذا المجال يتم إرسال طائرات اعتراض تطلب من الطائرة المخترقة التعريف عن نفسها، فإذا رفضت يتم إجبارها على الهبوط وإذا امتنعت يتم إسقاطها.

عند فرض حظر جوي على أي دولة يقتضي ذلك غالبا تنفيذ هجوم على القواعد العسكرية في تلك الدولة ونسف مضادات الطائرات والمطارات بها تمهيدا لتنفيذ الحظر

وعند فرض حظر جوي على أي دولة يقتضي ذلك غالبا تنفيذ هجوم على القواعد العسكرية في تلك الدولة ونسف مضادات الطائرات والمطارات بها تمهيدا لتنفيذ الحظر الجوي. ويعد الحظر الجوي انتهاكا لسيادة الدولة، ولكن يتم فرضه كإجراء وقائي في الحالات الحرجة.

ويجوز لمجلس الأمن الدولي -بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة- اتخاذ تدابير للمحافظة على السلام والأمن الدوليين أو استعادتهما، وتتراوح هذه التدابير بين العقوبات الاقتصادية وغيرها من العقوبات التي لا تتضمن استخدام القوة، والإجراءات العسكرية الدولية.

وتنص المادة 41 على أن لمجلس الأمن أن يقرر ما يجب اتخاذه من التدابير التي لا تتطلب استخدام القوات المسلحة لتنفيذ قراراته، وله أن يطلب إلى أعضاء الأمم المتحدة تطبيق هذه التدابير وبينها الحظر الجوي.

سوابق تاريخية
بعد انتهاء حرب الخليج الثانية عام 1991 فرضت أميركا وبريطانيا وفرنسا وتركيا حظرا جويا داخل العراق، فيما عرف بمناطق الحظر الجوي شمالي العراق وجنوبه بحجة منع النظام العراقي من شن هجمات كيمياوية على الأكراد، وحماية الشيعة. وانتهى العمل بمنطقة حظر الطيران في العراق مع بداية الاحتلال الأميركي له عام 2003.

كما أصدر مجلس الأمن قرارا مماثلا بحظر الطيران في يوغسلافيا الاتحادية إبان حرب البوسنة والهرسك، وذلك في 30 مايو/ أيار 1992.

وفي أوائل تسعينيات القرن الماضي عوقبت ليبيا بالحصار الاقتصادي والحظر الجوي، بعد اتهام ليبيين بالضلوع في تفجير طائرة أميركية فيما عرف بقضية لوكربي.

ونص القرار رقم (748) في 31 مارس/آذار 1992 على عدم السماح لأي طائرة بالإقلاع من إقليمها أو الهبوط فيه أو التحليق فوقه إذا كانت متجهة إلى ليبيا أو قادمة منها ما لم تكن الرحلة المعينة قد نالت موافقة لجنة مجلس الأمن على أساس وجود حاجة إنسانية هامة.

وفي 18مارس/ آذار2011 وافق مجلس الأمن الدولي على القرار رقم (1973) بفرض حظر جوي على ليبيا بسبب استخدام النظام الليبي الطائرات الحربية لقمع مظاهرات الليبيين المطالبة بإسقاط نظام معمر القذافي.

وأثناء أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001 اعتبرت معظم الأجواء في الولايات المتحدة مناطق يحظر التحليق فيها.

المصدر : مواقع إلكترونية