معارضة موريتانيا تتهم الرئيس صراحة بالتورط مع عصابات المخدرات (الجزيرة)

 أمين محمد-نواكشوط

نظمت منسقية المعارضة الموريتانية الاثنين يوما وطنيا تحت شعار "لا لتحويل موريتانيا إلى دولة مخدرات"، تضمن وقفة احتجاجية أمام مجلس النواب شارك فيها جمع من قادة ونشطاء المعارضة، كما تضمنت فعاليات هذا اليوم أيضا -حسب قادة في المنسقية- تنظيم وقفات احتجاجية أخرى في عدد من مدن الداخل، وبعض العواصم الخارجية.

ورفع المتظاهرون أمام البرلمان اليوم شعارات تحذر من تحويل البلاد إلى دولة مخدرات، وتربط بين الرئيس الحالي محمد ولد عبد العزيز وشبكات المخدرات، وتطالب باستقالة ومحاكمة الرئيس، وتتهمه باستضافة أبرز مهربي المخدرات في منطقة الساحل.

وأصدرت المنسقية وثيقة سياسية تضمنت جمعا لما تعده جملة من القرائن والأدلة على صلة الرئيس الموريتاني بشبكات المخدرات، التي تؤكد "أن بلدنا أصبح من أكبر أوكار ومناطق عبور المخدرات في شبه المنطقة وأن الشبكات الإجرامية تبسط نفوذها المدمر في أعلى هرم الدولة".

لا لتحويل موريتانيا لدولة مخدرات (الجزيرة)

وساقت المعارضة جملة من الحوادث والمعطيات بدءا من قضية طائرة نواذيبو (الثاني من مايو/أيار 2007)، التي أفرغت حمولة تقدر بـ629 كلغ من الكوكايين في مطار مدينة نواذيبو شمال غربي البلاد ولاذت بالفرار قبل أن تكتشف الشرطة أمرها.

كما نشرت المعارضة أيضا تسجيلات صوتية نشرتها مواقع إلكترونية موريتانية "يُسمع فيها صوت الرئيس ولد عبد العزيز يفاوض لإبرام صفقة مشبوهة مع عراقي يسمى علاوي يقيم في دولة غانا" حسبما ورد في بيان المعارضة.

تواطؤ
واعتبرت المعارضة في بيانها أنه إلى جانب كل تلك "القضايا المثيرة التي تشير إلى تواطؤ بين النظام الموريتاني وتجار المخدرات"، فإن القرائن العديدة واللقاءات الغريبة والإعلانات الصحفية تجمع على "علاقات ومعاملات مشبوهة تربط محمد ولد عبد العزيز نفسه بعدة وجوه معروفة على الصعيدين الدولي والإقليمي بالتورط  في تجارة المخدرات".

وقالت إن من بين تلك الشخصيات الجنرال أنطونيو أنغاي من غينيا بيساو، وهو موضع مذكرة بالاعتقال للإتجار بالكوكايين، وحسب البيان فقد استقبله ولد عبد العزيز في ديسمبر 2010 في نواكشوط وأدى في نفس الفترة زيارة غامضة لمدينة نواذيبو.

واتهمت أيضا الرئيس الحالي بإطلاق مئات المتاجرين والمستهلكين للمخدرات، مع أن أغلبهم يقبض عليه عادة في حالة تلبس ومع ذلك يستفيدون من عفو رئاسي في مناسبات متعددة.

ودعت كل القوى الحية في البلاد إلى استشعار الخطر وحجم التهديدات التي تخيم على بلدنا وعلى مستقبله "بفعل الممارسات والنزعات الإجرامية للسلطة القائمة"، وحذرت من المخاطر والانعكاسات الكبيرة على سيادة البلد وعلى مستقبل الديمقراطية فيه بل وعلى وجوده نتيجة ما تصفه "بتحكم مافيا المخدرات في مراكز القرار".

قادة منسقية المعارضة أمام البرلمان (الجزيرة)

وطالبت بفتح تحقيق مستقل وشفاف حول ملف المخدرات في موريتانيا، وباستقالة الرئيس من مهامه.

أكاذيب
ولم يصدر حتى الآن أي تعليق رسمي بشأن التسجيلات والاتهامات الموجهة من طرف منسقية المعارضة للرئيس الموريتاني منذ عدة أسابيع بشأن الصلة بشبكات المخدرات.

بيد أن الرئيس ولد عبد العزيز رفع دعوى قضائية ضد النائب الفرنسي نوبيل مامير الذي اتهمه في يناير/كانون الثاني الماضي برعاية المخدرات، وهي التهمة التي اعتذر عنها مامير لاحقا بعد تحريك دعوى ضده من طرف محامي ولد عبد العزيز.

يذكر أن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم سبق أن وصف تلك التسجيلات بالمبتذلة، واتهم المعارضة بنشر الأكاذيب والأباطيل، وبمحاولة إلصاق تلك التهم جزافا برئيس الجمهورية.

كما أشار الحزب إلى تزامنها مع نفس الحملة المغرضة "التي أطلقتها المعارضة خلال وجود الرئيس في رحلة استشفائية سابقة بالعاصمة الفرنسية باريس، وهي "الحملة التي بان زيفها بعد عودة الرئيس سالما لأرض الوطن، وانكشاف زيف دعايات المعارضة"، حسبما جاء في بيان سابق للحزب.

المصدر : الجزيرة