مؤتمر مراكش اعترف بالائتلاف الوطني لقوى الثورة "ممثلا وحيدا للشعب السوري" (الفرنسية)

انعقد بمدينة مراكش المغربية في 12 ديسمبر/كانون الأول 2012 المؤتمر الرابع لمجموعة أصدقاء الشعب السوري بمشاركة أكثر من 120 دولة عربية وغربية، وذلك بعد أسابيع من تشكيل الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية.

ودعا رئيس الائتلاف معاذ الخطيب في كلمته الافتتاحية المجتمع الدولي إلى القيام بواجباته لوقف معاناة الشعب السوري الذي قال إنه "ما زال يقصف بطائرات الميغ بشكل متوحش"، كما دعا العلويين إلى شن حملة عصيان مدني ضد الرئيس السوري بشار الأسد الذي ينتمي لهذه الأقلية.

وحمّل الخطيب روسيا المسؤولية الكاملة في حال استخدام النظام السوري الأسلحة الكيماوية ضد شعبه، كما طالب إيران بسحب خبرائها من سوريا.

وأسفر الاجتماع عن اعتراف المشاركين بالائتلاف "ممثلا وحيدا للشعب السوري"، وأن الأسد لم يعد يتمتع بأي شرعية وعليه التنحي للسماح بعملية انتقال سياسي.

وتزامن مع المؤتمر إعلان الرئيس الأميركي باراك أوباما أن الولايات المتحدة تعتبر الائتلاف الممثل الشرعي للسوريين.

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ إن الاعتراف الجماعي الذي حصل عليه الائتلاف يشكل "تقدما حقيقيا"، وأن "النقطة الأساسية الآن هي الحصول على مزيد من المساعدة"، مشيرا إلى أن الدعم سيكون غير مسلح بل يركز على المساعدات الإنسانية.

وأعلن وزير الخارجية البلجيكي ديدييه رينديرز أن بلجيكا اقترحت على الائتلاف الوطني فتح ممثلية له في بروكسل مقر مؤسسات الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، إلى جانب السفارة السورية التابعة للنظام.

المصدر : الجزيرة