تسعون جائزة وزعت على جمهور أجاب عن أسئلة حول الأقصى (الجزيرة)

سيد أحمد الخضر-الدوحة

تحت شعار "من أهدى له كمن صلى فيه" نظم الهلال الأحمر القطري أمس بالدوحة فعالية لنصرة المسجد الأقصى وجمع التبرعات لصالح المشاريع الصحية والتعليمية في المدينة المباركة، ومساعدة سكانها على الصمود في وجه التشريد والتهويد.

ونظمت على هامش الفعالية محاضرات ومسابقات حول واقع القدس وتاريخها وأهميتها لدى خلفاء الإسلام منذ عهد عمر بن الخطاب حتى العصر العثماني.

ووزعت خلال الحفل -الذي نظم بالتعاون مع رابطة "شباب من أجل القدس"- تسعون جائزة على جمهور أجاب عن أسئلة حول مساحة الأقصى وفضل الصلاة فيه ومآذنه وأبوابه.

غنيم (يسار) والباكر حثا على دعم صمود القدس بالمال (الجزيرة)

نصرة الأقصى
وألقى الداعية الإسلامي د. وجدي غنيم محاضرة خلال الحفل بّين فيها أن نصرة الأقصى بالمال والوقت "باب عظيم من أبواب الجهاد".

ونبه غنيم الحضور إلى أن الأقصى يحتل مكانة عظيمة في الإسلام ويجب أن يحافظ على وهجه في ذاكرة المجتمع، كونه مسرى النبي الكريم (صلى الله عليه وسلم) وأرض المحشر والمنشر وثالث الحرمين الشريفين.

كما حث الجمهور على بذل الغالي والنفيس في سبيل القدس وعدم اليأس من تحريرها "لأن النصر حليف المرابطين في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس، ولأن الله متم نوره ولو كره الكافرون".

وفي كلمة وجهها للجمهور، حث رئيس مجلس إدارة الهلال الأحمر القطري د. محمد بن غانم العلي المعاضيد على التبرع للأقصى وسكان بيت المقدس الذين "يعانون أبشع الاضطهاد وتُمارس عليهم كل أساليب التضييق من أجل إجبارهم على الرحيل".

وشدد المعاضيد على أن الحملة تقدم دعما مهما من شأنه المساهمة في نصرة الأقصى وأهله، في مواجهة مخططات الطمس والتهويد التي يمارسها الكيان الغاصب.

معركة ثقافية
أما نائب رئيس "رابطة شباب من أجل القدس" فقال للجزيرة نت إن الفعالية تأتي في إطار معركة ثقافية تدور رحاها على أرض القدس بين إسرائيل والمسلمين.

وأضاف محمد درويش أن الرابطة شاركت في الحملة بنشر الثقافة المقدسية بين الناشئة وتنبيهها إلى أن الأقصى الأسير جزء من هوية وكيان المسلم لا يمكن التفريط فيه إلى يوم الدين.

وتعمل الرابطة على إقامة ندوات ومحاضرات حول الأقصى في المساجد والمدارس والمجمعات التجارية، من أجل التواصل مع مختلف شرائح المجتمع.

ووفق درويش، فقد نظمت الرابطة خلال العام الحالي مسابقة عن واقع بيت المقدس وتاريخه شارك فيها 14 ألف طالب من قطر، مشيرا إلى أن الشباب تجاوب معها بشكل فاق التوقعات.

درويش: نعمل على توعية الناشئة بمكانة القدس (الجزيرة)

من جهته، قال مدير تنمية الموارد المالية بالهلال الأحمر -في حديث للجزيرة نت- إن الفعالية تأتي في إطار جمع التبرعات لصندوق القدس الذي أنشأه الهلال قبل ثلاثة أعوام جمع خلالها أكثر من عشرين مليون ريال.

ويوضح عادل الباكر أن الصندوق يعمل على دعم المستشفيات والمراكز بالمدينة المقدسة، ويوزع مساعدات مالية على ساكنتها لمساعدتهم على التمساك والصمود.

ويضيف أنه ما دامت إسرائيل تراهن على أن العائلات المقدسية لن تتحمل إجراءات الإفقار والتهويد، فإن على المسلمين التواصل مع هذه العائلات وتيسير حياتها ودفعها للتشبث بالبقاء.

الوجدان العربي
ووفق الباكر فإن هذا النوع من الفعاليات ينبغي أن ينظم بشكل دائم حتى لا تتحول القدس من قضية مركزية في الوجدان العربي إلى مناسبة موسمية يتذكرها الناس كل عام مرة أو مرتين.

ويقول أيضا إنه من خلال التواصل مع العائلات المقدسية لمس شعورا بالرضا تجاه ما تقدمه قطر من مشاريع ومساعدات للقدس وسكانها. ويدعو الباكر الشعوب العربية للقيام بواجبها تجاه المدينة المقدسة وأهلها الصامدين الصابرين المرابطين.

ووفق نشرة وزعها على الجمهور، نفذ الهلال الأحمر القطري العديد من المشاريع بالقدس خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة شملت بناء وحدة للعلاج اليومي بمستشفى المقاصد وتزويده بأجهزة ومعدات طبية، وبناء مستشفى نسائي، وشراء سيارات إسعاف، وإنشاء شبكة مياه بقرية عطارة.

المصدر : الجزيرة