نجل صالح كان يتولى قيادة الحرس الجمهوري وصدر قرار بتعيينه سفيرا فوق العادة بالإمارات (الأوروبية-أرشيف)

مأرب الورد-صنعاء

مر نحو عشرين يوما على قرار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بإقالة نجل الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من قيادة قوات الحرس الجمهوري، وتعيينه سفيرا فوق العادة بالإمارات، إلا أنه لم يحضر مراسم تسليم منصبه السابق لخلفه، ولم يؤدِ اليمين الدستورية في منصبه الجديد، الأمر الذي يطرح علامات استفهام حول الأسباب التي دفعته لذلك.

ولم يحضر أحمد علي صالح إجراءات تسليم قيادة الحرس في معسكر 48 لخلفه قائد احتياط وزارة الدفاع اللواء الركن علي الجائفي، حيث ناب عنه أحد ضباطه، بخلاف القادة العسكريين الآخرين المقالين الذين حضروا بأنفسهم وأظهروا ترحيبا بقرارات هادي.

ويرى محللون في تأخر أداء اليمين وتسليم القيادة، حالة رفض للموقع الجديد من جانب نجل صالح الذي كان يحلم بخلافة والده، كما يندرج ضمن محاولة الضغط على هادي للإبقاء على بقية أفراد أسرة صالح بمواقعهم، في حين يفسر آخرون الأمر بأنه مرتبط بتأخر رد دولة الإمارات على طلب تعيينه.

ومنذ إعلان القرارات في 10 أبريل/نيسان الماضي، وقعت وسائل الإعلام المقربة من نجل صالح في تناقض مستمر، فهي تارة تبرر تأخيره في أداء اليمين بتعرض الرئيس هادي لوعكة صحية حالت دون المثول أمامه، رغم أن الرئيس التقى بسفراء الدول الراعية للمبادرة الخليجية، وتارة أخرى تفسره بتأخر رد الإمارات على طلب التعيين، رغم أن الموافقة كانت قد تمت قبل تعيينه رسميا. 

فيصل: نجل صالح لم يدرك أن الحكم
يحتاج لاستحقاقات (الجزيرة نت)

تحرك مضاد
ويرى رئيس مركز أبعاد للدراسات عبد السلام محمد، أنه كان يفترض منذ إعلان تعيينه أن يظهر نجل صالح ليعلن موافقته أو رفضه للقرار بدلا من حالة الغموض هذه واللجوء إلى التسريبات الصحفية.

ورجح محمد في تصريحات للجزيرة نت وقوف صالح خلف قرار نجله برفض المنصب الجديد وذلك في مسعى لعرقلة إنجاح الحوار الوطني في ظل تعقيدات المشهد السياسي، والتحالف مع بعض تيارات العنف لخلق حالة من الفوضى في البلاد.

وعن التحرك الذي يفترض أن يسلكه الرئيس هادي في هذا الشأن, أوضح أن هناك ملفات يمكن فتحها ومنها "مجزرة جمعة الكرامة" التي ارتكبتها قوات صالح حتى يدرك أن الحصانة الممنوحة له كانت مقابل اعتزال العمل السياسي الذي لم يلتزم به.

ويتفق مع عبد السلام في هذا الرأي الكاتب الصحفي فيصل علي الذي يؤكد "أن أحمد علي كان قاب قوسين أو أدنى من الوصول للسلطة وبالتالي هو لم يدرك أن الحكم يحتاج استحقاقات ولا بد أن يكون معدا له تماما".

وأشار في حديث للجزيرة نت إلى أن نجل صالح لا يرى أن أحداً يستحق أن يخلفه في قيادة الوحدات العسكرية التي كانت تحت قيادته، كما يحز في نفسه أن يؤدي اليمين أمام رئيس كان "مجرد نائب" إبان حكم ابيه.

الأحمدي: قرار التعيين جاء بعد مشاورات
بين أطراف أحدها أحمد نفسه (الجزيرة)

إجازة وترتيبات
في المقابل قال نبيل الصوفي -رئيس وكالة خبر المقربة من صالح- إن أحمد لم يعلن أي موقف ضد القرار، وأوضح أن المعلومات المتوفرة لديه تشير إلى أن نجل صالح لم يُبلغ رسميا بالقرار من رئاسة الجمهورية منذ أُعلن القرار، وهو سمعه مثل البقية من التلفزيون، كما سمع بقرار إلغاء الحرس الجمهوري.

وأوضح في حديث للجزيرة نت أن "كل الذي فعله، أنه لم يذهب لمكتبه في الحرس واعتبر نفسه في إجازة حتى يتلقى اتصالا رسميا من الرئاسة ويتم الحديث حول ترتيبات ما بعد الإجازة".

وبدوره يشير عادل الأحمدي -رئيس مركز نشوان الحميري للدراسات والإعلام- إلى أن الأمر ليس رفضا أو ممانعة بقدر ما هو انتظار لقرارات تعيين سفراء جدد مرتقبة يؤدون اليمين مرة واحدة، أو أن أحمد لا يريد تأدية اليمين الدستورية إلا وقد انتهى من بعض الترتيبات الخاصة به وبمؤسسة الصالح لأن أداء اليمين يتبعه السفر مباشرة.

وأوضح في حديث للجزيرة نت أن قرار التعيين لم يأت إلا بعد مشاورات وترتيبات بين أطراف أحدها أحمد علي نفسه، وكذلك دولة الامارات إذ لا يصدر قرار تعيين لسفير في دولة ما إلا بعد موافقة تلك الدولة على شخص السفير.

المصدر : الجزيرة