تعدد المنابر يضعف الثقة بالحكومة السودانية
آخر تحديث: 2013/5/16 الساعة 20:22 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/5/16 الساعة 20:22 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/7 هـ

تعدد المنابر يضعف الثقة بالحكومة السودانية

عناصر بالحكومة تؤكد ضرورة محاورة المتمردين، بينما يعلن مساعد الرئيس عدم رغبتها في محاورتهم (الجزيرة)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

رغم المشكلات الأمنية في دارفور غربي السودان وجنوب كردفان وشمالها إلى جانب ولاية النيل الأزرق، لم تتمكن مؤسسات حكومية مختلفة في الخرطوم من توحيد مواقفها أو لسانها.

فبينما تتحدث مؤسسات كرئاسة البرلمان عن تحرير مناطق استولى عليها المتمردون خلال ساعات، تقول أخرى إن القوات المسلحة لم تدخل تلك المناطق لتحررها "مراعاة لوجود مواطنين أبرياء يستخدمهم المتمردون دروعا بشرية".

وبينما تؤكد عناصر حكومية نافذة أنه لا مناص من الحوار مع المتمردين مهما كانت الحرب، أعلن مساعد رئيس الجمهورية نافع علي نافع مساء أمس الأربعاء عدم رغبة الحكومة في محاورة قطاع الشمال والحركات المسلحة في دارفور.

وقال نافع في احتفال لنقابة عمال التعليم إن الخطوة المقبلة ستكون المعركة الفاصلة، "وإنه لا مجال للحوار والتفاوض، وإنما للقوة والجهاد والاستعداد للحرب".

توحيد الخطاب
ذلك التباين دفع النائب الأول لرئيس الجمهورية علي عثمان طه مساء أمس للطلب من جميع وسائل الإعلام المحلية "ضرورة توحيد الخطاب الإعلامي ودعم القوات المسلحة".
عليو: فشل توحيد الخطاب نوع من صراع مراكز القوى داخل مؤسسة الحكم (الجزيرة)

لكن متابعين سياسيين يرون أن فشل توحيد الخطاب الرسمي "ليس للإعلام يد فيه"، مشيرين إلى عدم قدرة المؤسسة الحاكمة على وضع الأمور في إطارها الصحيح.

ويعتقد هؤلاء بوجود صراعات بين كافة مؤسسات الدولة "في أحقية أي منها بتمثيل الحكومة والنطق باسمها والتقرير بشأن الملفات الحيوية فيها، دون ترك ذلك لدائرة الاختصاص".

فالكاتب والمحلل السياسي محمد عيسى عليو اعتبرها نوعا من صراع مراكز القوى داخل مؤسسة الحكم، مشيرا إلى أنها تفتقر إلى النمطية المتعارف عليها.

ويرى عليو أن هياكل الدولة أصبحت غير مصانة، بما يدفع بتمدد بعض المؤسسات للاستيلاء على أدوار مؤسسات أخرى.

ويضيف أن مراكز القوى أصبحت ربما أقوى من المؤسسات نفسها، مؤكدا للجزيرة نت أن ما يحصل "نتيجة حتمية لتنازع الأدوار".

أسباب
من جهته أجمل الخبير الدبلوماسي الأمين عبد اللطيف الأمر في ثلاثة أسباب تتمثل في الصراع الداخلي وانعدام المؤسسية وعدم معرفة الأدوار الحقيقية لأي مؤسسة، وقال إنها تشكل محور الأزمة الحالية في السودان.
عبد اللطيف: هناك من يعتقد بملكيته للحكم وبالتالي من حقه التحدث في كل الأمور (الجزيرة)

ويرى عبد اللطيف أن هناك من يعتقد بملكيته للحكم "وبالتالي من حقه التحدث في كل الأمور واتخاذ كافة القرارات.. ما يعنيه وما لا يعنيه".

ويؤكد أن مراكز القوى داخل مؤسسة الحكم "ترى أنها أقوى من المؤسسية"، مشيرا إلى أن ذلك أفقد الحكومة كثيرا من المزايا "لأنه ما من قرار صادر أو موقف متخذ إلا ويصدر ما يناقضه خلال ساعات".

أما الخبير السياسي عبد الرحمن سعيد فاتفق مع سابقيه في عدم وجود منهج مؤسسي واضح للحكومة، ويؤكد على "افتقار نظام الحكم إلى الجدية".

وقال سعيد للجزيرة نت إن التخبط الحكومي "يعني عدم وجود إستراتيجية أو سياسة حقيقية تقوم عليها مؤسسات الحكم في البلاد"، مشيرا إلى عدم وجود خط سياسي أو إعلامي واضح يمكن للآخر التعامل معه بجدية.

ويرى أن الحكومة تتعامل مع القضايا السودانية بنظرية "رزق الساعة بالساعة وليس رزق اليوم باليوم"، معتبرا ذلك أمرا مضعفا لمواقف السودان وقراراته في كافة المحافل الدولية والداخلية. 

المصدر : الجزيرة

التعليقات