حالة من التندّر والفكاهة بعشرات الصور التي تم تبادلها الأسبوع الماضي عبر واتس آب وتوتير وفيسبوك (الجزيرة نت)

ياسر باعامر-جدة

بقدر ما كانت حملة وزارة العمل وشرطة الجوازات، التي استهدفت "العمالة السائبة والمخالفة" بالسعودية، مرحلة مصيرية في حياة السعوديين والمقيمين، كانت -كذلك- مسرحاً كبيراً لخلق روح الدعابة والطرافة.

فقد امتلأت شبكات مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، بالعديد من الصور والمقاطع والنكات الساخرة، والتي حملت في مضمونها رسائل اجتماعية واقتصادية وإنسانية.

وكانت وزارة العمل السعودية بالتعاون مع عدد من الجهات، بدأت الأسبوع الماضي حملة "لتصحيح أوضاع العمالة" الوافدة، وضبط المخالفين لأنظمة الإقامة والهجرة في المملكة.

غير أن الحملة توقفت اليوم الأحد بعد إصدار الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز توجيها لوزارتي الداخلية والعمل، بإعطاء فرصة للعمالة المخالفة بتصحيح أوضاعها خلال ثلاثة أشهر من تاريخ صدور القرار الملكي.

فكاهة وتندّر
وسادت حالة من التندّر والفكاهة بعشرات الصور التي تم تبادلها طيلة الأسبوع الماضي عبر واتس آب وتوتير وفيسبوك وغيرها.

ومن أبرز هذه الصورة، صورة كاريكاتورية لبطلي الفيلم الكارتوني الشهير "عدنان ولينا" وهما يحاولان الفرار من قوة الجوازات الأمنية، فيما أظهرت صورة أخرى الممثل المصري الكوميدي محمد سعد الشهير بـ"اللمبي" بمظهر الخائف المترقب مع تعليق كتب باللهجة المصرية "اللي مش شغال عند كفيلو وهو نازل من بيته الصبح".

أما الصورة الأكثر انتشارا وتداولا في تلك الوسائط، فكانت من نصيب قطط منزلية تم إظهارها وكأنها تراقب عن كثب رجال الجوازات من إحدى نوافذ المنزل، مع تعليق "الله يستر.. جوازات في الشارع"، وذلك في إشارة ساخرة إلى تخوف القطط من الحملة.

الصورة الأكثر انتشارا وتداولا في الوسائط كانت من نصيب قطط منزلية تم إظهارها وكأنها تراقب عن كثب رجال الجوازات من إحدى نوافذ المنزل

نكات ساخرة
ورافقت الحملات موجة من تبادل التعليقات والنكات الساخرة على مواقع التواصل وبرامج الهواتف الذكية، فمنها ما تحدث عن أن هيئة الاتصالات والمعلومات (جهة حكومية) أصدرت قراراً بمنع الانضمام إلى مجموعات  "واتس آب" ما لم يكن المشترك على كفالة مجموعته.

من جهة أخرى تحدثت تعليقات أخرى عن أن رجال وزارة العمل من فرط حماسهم قاموا بمداهمة موقع "فيسبوك"، وألقوا القبض على المشتركين السائبين والمخالفين.

كما انتشرت على الهواتف النقالة رسائل لنماذج مختلفة ومتعددة لأدعية وابتهالات دينية من قبيل "بسم الله أرقيك، ومن الجوازات الله يحميك"، فيما قالت أخرى "اللهم جنبنا المداهمات والمطاردات وقص الإقامات".

مقاطع طريفة
بدوره لم يخلُ موقع اليوتيوب من تأثير حملات وزارة العمل والجوازات. وعلى غرار مواقع التواصل الأخرى تم تبادل العديد من المقاطع والفيديوهات، وكان من أبرزها مقطع الطالب المجتهد والمعروف بـ"مصطفى الدافور" الذي كان يشكو دائما من تزايد إجازات المدارس بالمملكة بسبب الأمطار، إلا أنه بات يشتكي حاليا من "إجازة الجوازات" كما وصفها، وذلك بسبب تغيب معظم المعلمين وإقفال بعض المدارس، ووصل عدد متابعيه إلى نحو مائتي ألف مشاهدة في ساعات قليلة.

كما انتشرت على الهواتف الذكية مقاطع أخرى تمثيلية، تبين كيفية اختفاء العمال وهروبهم أثناء مداهمة رجال الجوازات لمحلاتهم.

وحتى اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي لم يسلم هو الآخر من استخدام التعليقات، فاستخدمت صورته، وكتب عليها تعليق "ميسي في قبضة رجال الجوازات".

وبالرغم من التناول والتداول العفوي والساخر للصور والمقاطع، إلا أن متخصصين نظروا لها بشكل أكثر عمقا.

إذ قال الاختصاصي بمركز الربوة الاجتماعي طاهر العمري للجزيرة نت "إن انتقال السخرية من الواقع الحقيقي إلى الواقع الافتراضي بهذا الحجم والاتساع، يؤشر إلى تحولات مهمة في المجتمع السعودي الذي انتقل بشكل واضح من كونه مجتمعا محافظا إلى مجتمع يحظى بروح دعابة موجهة برسائل مباشرة باتجاهات مختلفة".

وأضاف أن هذا الشكل من الدعابة يعبر عن أسلوب تفريغ جديد للمجتمع ينقل من خلاله الظروف القاهرة في الواقع إلى روح دعابة في المجتمع الإلكتروني.

وأشار إلى أن أسهل طرق التعبير هي التعبير بالفكاهة، مما يسهل انتشارها رغم مضامين الفكاهة الخطيرة في كثير من الأحيان، من حيث المضمون الذي يحمل أمرا مشتركا بين غالبية الجمهور، على حد وصفه.

المصدر : الجزيرة