الرئيس الجزائري يحكم البلاد منذ 14 عاما وتنتهي ولايته الرئاسية الثالثة العام القادم (الأوروبية-أرشيف)

أثارت المتاعب الصحية للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بعد نقله إلى مستشفى في باريس، الكثير من الجدل حول قدرته على الترشح مرة رابعة، أو حتى إتمام ولايته الحالية قبل عام من الانتخابات الرئاسية.

وبالإضافة إلى مرض بوتفليقة فإن ما كشفته الصحافة من تورط أقاربه في فضائح فساد، يضعف احتمال ترشحه لولاية رابعة، رغم أنه لم يعلن حتى الآن نيته بشأن إعادة الترشح.

ونُقل الرئيس الجزائري -الذي يحكم البلاد منذ العام 1999- إلى فرنسا يوم السبت الماضي لاستكمال بعض الفحوصات، بعد تعرضه لنوبة دماغية غير خطيرة.

وبحسب المحلل السياسي رشيد تلمساني، فإن إعلان مرض بوتفليقة "حدث غير عادي في تقاليد النظام الجزائري"، مشيرا إلى أن الهدف من وراء ذلك هو "تحضير الرأي العام لخلافته".

في حال عدم ترشح بوتفليقة لولاية رئاسية جديدة، ستدخل البلاد مرحلة انتقال ديمقراطي للسلطة

تغير المعطيات
ويعيد مرض الرئيس الجزائري -الذي سبق أن قضى فترة نقاهة طويلة عام 2005- إلى الواجهة، مسألة خلافته قبل أشهر من انقضاء ولايته الرئاسية الثالثة.

واعتبر تلمساني -وهو أستاذ للعلوم السياسية في جامعة الجزائر- أنه "قبل الجلطة الدماغية الصغيرة التي تعرض لها، كان الرئيس متأكدا من انتخابه لولاية رابعة، حتى أن المتعاطفين معه كانوا يحضرون لطلب ترشحه بمناسبة نهائي كأس الجزائر بين مولودية الجزائر واتحاد الجزائر يوم الأربعاء" المقبل.

وعادة ما يسلم رئيس الجمهورية كأس الجزائر للفريق الفائز، حتى أن تنظيم نهائي هذه المنافسة من اختصاص رئاسة الجمهورية.

لكن بعد هذه الأزمة الصحية تغيرت المعطيات حسب تلمساني الذي أشار إلى احتمالات أخرى تتمثل في استكمال الرئيس لولايته الثالثة دون أن يترشح لولاية رابعة، وقال "في هذه الحالة ستدخل الجزائر مرحلة انتقال ديمقراطي للسلطة".

وأضاف "في هذه الحالة ستُطرح مسألة أخرى، وسيصبح المجال السياسي مفتوحا لأول مرة في تاريخ الجزائر، ولن يكون بمقدور الديوان الأسود اختيار مرشح (النظام)، وسينقسم الجيش إلى عدة مجموعات".

ومنذ استقلال الجزائر عام 1962 كان الجيش هو من يختار الرئيس، من أحمد بن بلة (1962-1965) وهواري بومدين (1965-1978) والشاذلي بن جديد (1979-1992) ومحمد بوضياف الذي استدعي من منفاه الإرادي في المغرب ليتم اغتياله بعد ستة أشهر في يونيو/حزيران 1992، واليمين زروال (1994-1999)، وأخيرا بوتفليقة.

أحمد عظيمي: سن يوتفليقة ومرضه لن يسمحا له بالترشح لولاية جديدة (الجزيرة-أرشيف)

انتخابات مبكرة
أما ضابط الجيش السابق والمحلل السياسي أحمد عظيمي فيرى أن "بوتفليقة يمكن أن يعلن انتخابات رئاسية مسبقة كما فعل سلفه اليمين زروال عام 1998". وأبدى قناعته بأن سن الرئيس (76 عاما) ومرضه لن يسمحا له بالترشح لولاية رابعة في العام القادم.

وقال عظيمي "إذا قرر البقاء إلى نهاية ولايته فسيسعى لأن تكون له كلمته في اختيار من يخلفه، لكني أعتقد بأن المسؤولين الجزائريين غير مستعدين لتنظيم انتخابات رئاسية شفافة".

وواجه بوتفليقة الموصوف بأنه مهندس المصالحة الوطنية بعد حرب أهلية أسفرت عن 200 ألف قتيل، احتجاجات ضد غلاء الأسعار في يناير/كانون الثاني 2011.

وينتظر أن يتم تنظيم انتخابات رئاسية في أبريل/نيسان القادم، وقبلها تعديل الدستور الذي تطالب المعارضة بأن يتضمن تحديد عدد الولايات الرئاسية باثنتين كما كان، قبل أن يغيره بوتفليقة عام 2008 ليعاد انتخابه لولاية ثالثة عام 2009.

المصدر : الفرنسية