عربي يخوض الانتخابات البلغارية
آخر تحديث: 2013/4/18 الساعة 16:26 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/18 الساعة 16:26 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/8 هـ

عربي يخوض الانتخابات البلغارية

المرشح بالانتخابات البلغارية المقبلة البلغاري من أصل عربي كمال دغمش في الوسط (الجزيرة)
في سياق حملة الانتخابات البلغارية المقررة في مايو/ أيار المقبل أعلن أحد الأحزاب المشكلة حديثا عن أسماء مرشحيه، وأتاح الفرصة لشاب من أصول عربية احتلال مقعد متقدم بإحدى دوائر العاصمة صوفيا.

واحتل بهذا السياق كمال ابراهيم دغمش -المولود لأب فلسطيني من قطاع غزة وأم بلغارية- المركز الثاني بالدائرة الانتخابية رقم 25 لمرشحي حزب الطبقة المتوسطة الأوروبية. مع العلم أن كمال بالـ26 من عمره وهو ما زال على مقاعد الدراسة الجامعية حيث يواصل دراسته للقانون بجامعة صوفيا- القديس كليمنت أوخردسكي.

وحل دغمش ثانيا بالقائمة التي تضم ثلاثة يخوضون منافسة على ثلاثة مقاعد بالدائرة المذكورة. علما أن هذا الترتيب يعتبر متقدما نظرا لأن مرشحا من أصول عربية كان قد أسند له المركز الخامس بانتخابات سابقة وفق ما أفاد الناشطون الذين يدعمون حملة ترشيح دغمش.

ويعتبر حزب الطبقة المتوسطة الأوروبية حديث النشأة، وقد تأسس منذ أربعة أشهر فقط بزعامة غيورغي مانوف في سياق حركة الاحتجاجات التي أطاحت بحكومة حزب "غيرب- حركة مواطنون من أجل تقدم أوروبي لبلغاريا" التي تحكم البلاد منذ أربعة أعوام والتي حاصرتها احتجاجات بالشارع في فبراير/ شباط الماضي بسبب تدني مستوى المعيشة وارتفاع أسعار الكهرباء والتدفئة.

وقد أفرد حزب الطبقة المتوسطة الأوروبية حيزا بصفوفه كذلك لمرشحين من أصول يهودية وأرمنية وتركية ومن غجر روما. أتى ذلك في سياق الاستجابة للتحديات التي طرحتها الاحتجاجات والتي دفعت الأحزاب البلغارية الأخرى التي تأسس معظمها بعد انهيار جدار برلين عام 1989 لإعادة النظر في هياكلها.

واختار ذلك الحزب مرشحين -في قوائمه- طلابا ورياضيين وفنانين يطمحون لكبح جماح الفساد الذي استشرى ودفع ملايين الشبان البلغار إلى الهجرة إلى الخارج.

ولم يخف كمال -وفق ما أفادت حملته الانتخابية- سعيه للدفاع عن قضية فلسطين بالمحافل الدولية والأوروبية، وقد التقى عددا من ممثلي الجاليات العربية المقيمة في بلغاريا للحصول على دعمها.

يُذكر أن دول أوروبا الشرقية لم تشهد حضورا لذوي الأصول العربية بهيئاتها السياسية إلا بشكل محدود بعد موجة تغيير أصابتها إثر انهيار جدار برلين، فسجل فوز نائب من أصل لبناني بالبرلمان الهنغاري الحالي وعضو من أصل سوري بمجلس الفدرالية الروسي إلى جانب وزير من أصل فلسطيني برومانيا هو وزير الصحة الحالي رائد عرفات.
المصدر : الجزيرة

التعليقات