هل تعود مليونيات تطهير القضاء لمصر؟
آخر تحديث: 2013/4/18 الساعة 02:14 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/18 الساعة 02:14 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/8 هـ

هل تعود مليونيات تطهير القضاء لمصر؟

جانب من مظاهرة سابقة أمام محكمة النقض (دار القضاء العالي) تطالب بتطهير القضاء (الجزيرة)

أنس زكي-القاهرة

جاء إعلان قوى سياسية إسلامية -بينها جماعة الإخوان المسلمين- عزمها التظاهر الجمعة للمطالبة بـ"تطهير القضاء" ليجدد ما انقطع من مظاهرات حاشدة شهدت مصر الكثير منها بعد الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك، للمطالبة بتطهير العديد من أجهزة الدولة الرئيسية وفي مقدمتها القضاء.

وتأتي المظاهرة بعد أيام قليلة من قرار القضاء بإخلاء سبيل مبارك وإنهاء حبسه الاحتياطي على ذمة قضية قتل الثوار والفساد التي ستعاد محاكمته بشأنها الشهر المقبل.

وجاء القرار بعد أسابيع من تبرئة القضاء لعدد من رموز النظام السابق، بينهم رئيس مجلس الشعب السابق فتحي سرور، ورئيس مجلس الشورى السابق صفوت الشريف، ورئيس ديوان الرئاسة السابق زكريا عزمي.

وكانت جماعة الإخوان أكدت مساء الأربعاء استجابتها لنداء القوى السياسية التي دعت إلى مظاهرة مليونية الجمعة أمام دار القضاء العالي بالقاهرة.

وقال أمينها العام محمود حسين إن المظاهرة تستهدف المطالبة بتحقيق مطالب الثورة، وفي مقدمتها مطالبة مجلس الشورى بإقرار قانون يحقق استقلال السلطة القضائية.

حسين: المظاهرة تستهدف مطالبة مجلس الشورى بإقرار قانون يحقق استقلال القضاء(الجزيرة)
مواقف متباينة
كما أشار حسين إلى ثلاثة مطالب أخرى تتعلق بتطهير كافة مؤسسات الدولة من الفاسدين واتخاذ الإجراءات الثورية المناسبة لذلك، ومحاسبة رموز النظام السابق الذين أفسدوا الحياة السياسية وكذلك من تسببوا في قتل الثوار، إضافة إلى العمل على استرداد الأموال المنهوبة.

وسارع حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان إلى إعلان مشاركته في المليونية المتوقعة.

وقال المستشار الإعلامي للحزب مراد علي إن أحكام البراءة لرموز الفساد في نظام مبارك تؤكد أن الثورة لم تكتمل بعد، وأنه لا بديل عن إنشاء منظومة قضائية عادلة تضمن القصاص وتعيد للشعب حقوقه.

كما لقيت الدعوة للتظاهر استجابة من عدد من الأحزاب ذات التوجه الإسلامي، مثل أحزاب الأصالة والإصلاح، وكذلك حزب البناء والتنمية المنبثق عن الجماعة الإسلامية التي قالت إنها تتابع محاولات الثورة المضادة للانقضاض على ثورة مصر، وإن الشعب المصري لن يسمح بعودة النظام السابق مرة أخرى.

بكار قال إن حزب النور السلفي لن يشارك في مليونية تطهير القضاء المقررة يوم الجمعة(الجزيرة)

وفي المقابل، أعلن القيادي في حزب النور السلفي نادر بكار أن الحزب لن يشارك في مليونية "تطهير القضاء" المقررة الجمعة، وكذلك فعل حزب العمل الذي قال -في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه- إن على أهل الحكم في مصر أن يوفروا بيئة قانونية وتشريعية سليمة تكفل استقلال المؤسسة القضائية المصرية وتحميها من تغول السلطة التنفيذية، كما تكفل للقضاء أن يطهر نفسه بنفسه.

قانون جديد
وبدوره، أعلن القيادي في حزب الوطن السلفي محمد نور أن حزبه لن يشارك في المليونية مرجعا ذلك إلى ما وصفه بـ"اتفاق سابق بين القوى الإسلامية حول العمل على التهدئة وعدم التصعيد بالمليونيات"، مشيرا إلى أن المطالبة بتطهير القضاء تتطلب أولا إصلاح المنظومة القضائية عبر إنجاز قانون جديد يضمن الاستقلال الكامل للقضاء.

أما عن ردود فعل الأوساط القضائية على الدعوة للمليونية، فقد انتقدها وكيل نادي القضاة عبد الله فتحي واعتبر أنها تستهدف تشويه صورة القضاء، في حين قالت حركة "قضاة من أجل مصر" إنها تؤيد كل مطالبة بتطهير القضاء وبقية مؤسسات الدولة من الفساد، وذلك استكمالا لأهداف الثورة التي ترى الحركة أنها باتت في خطر.

وفي الأثناء، أعلن حزب الوسط اعتزامه التقدم إلى مجلس الشورى بمشروع لتعديل قانون السلطة القضائية، خصوصا ما يتعلق بتعيين النائب العام وكذلك سن التقاعد للقضاة، حيث ينص المشروع على تخفيض السن إلى ستين عاما بدلا من سبعين، وهو ما من شأنه أن يحيل نحو ثلاثة آلاف قاض إلى التقاعد.

وسبق أن تحدثت دوائر قريبة من السلطة عن اتجاه مماثل لإبعاد قضاة تعتبرهم هذه الدوائر محسوبين على النظام السابق ومعرقلين للنظام الجديد، في حين تصف المعارضة مثل هذه الخطوة بأنها محاولة لإخضاع القضاء تقوم بها جماعة الإخوان التي ينتمي إليها الرئيس المصري محمد مرسي.

المصدر : الجزيرة

التعليقات