مصادر صحفية أكدت أن صالح توجه إلى السعودية مع كل أفراد أسرته عدا أحمد (رويترز-أرشيف)

 سمير حسن-عدن

يرى كثير من المراقبين والمهتمين بالشأن اليمني أن فرص العمل السياسي في المرحلة القادمة في البلاد للرئيس السابق علي عبد الله صالح وأفراد عائلته أصبحت ضئيلة بعد تفكيك غالبية مراكز القوى والنفوذ التي كانوا يهيمنون عليها، أثناء فترة حكمهم لليمن.

ويعتقد محللون أن من شأن قرارات إعادة هيكلة الجيش التي اتخذها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مؤخرا، وتم بموجبها عزل أحمد (النجل الأكبر لصالح)، وتجريده من العمل العسكري تماما، أن تطيح بآخر ورقة من عناصر القوة والنفوذ السياسي للعائلة.    

علي الجرادي: الخيار الوحيد والأضعف المتبقي أمام صالح هو حزب المؤتمر (الجزيرة نت)

الخيار الأضعف
ويشير الكاتب والمحلل السياسي علي الجرادي إلى أن الخيار الوحيد والأضعف المتبقي أمام صالح بعد تجريده أفراد عائلته من المواقع العسكرية والسطوة الأمنية التي كانوا يتمتعون بها هو حزب المؤتمر الشعبي العام الذي ما زال يترأسه حاليا، في ظل ما يشهده من صراع دائر بينه وبين أنصار هادي الذي يمثل النائب الأول لرئيس الحزب.

وتوقع الجرادي في حديث للجزيرة نت زيادة الصراع والاستقطاب داخل المؤتمر الشعبي في اتجاه إقصاء صالح من رئاسته، مستبعدا أن يكون صالح وأفراد أسرته قادرين على خلق مراكز نفوذ جديدة بعد أن أسقطت الثورة الشبابية جميع مراكز القوى والنفوذ".

وأشار إلى أن السبيل الآخر للأسرة هو إنفاق المال في تمويل الاضطرابات ووسائل الإعلام، والاتجاه صوب التحالفات المدنية، وتعزيز العلاقة مع تيار الحوثي والانفصال، ولكن "كلا المشروعين لا يمثلان سوى بعد جغرافي وعنصري خارج سياق الإنسانية، يستغرقهما الماضي".

دور سياسي
لكن ما ذهب إليه الجرادي لا يتفق معه الصحفي نبيل الصوفى المقرب من الرئيس السابق، الذي أكد في حديث للجزيرة نت بقاء صالح لممارسة دور سياسي رئيسا لحزب المؤتمر الشعبي العام، وتوقع بدور سياسي قادم لاثنين من أقاربه.

ورجح استمرار صالح في رئاسة حزبه حتى ما بعد الانتخابات القادمة، بينما بقية عشيرته من قبيلة "سنحان" ستنكفئ على نفسها لفترة من الزمن، بانتظار أن تتوقف إجراءات الإقصاء على أساس مناطقي التي تتم في حقهم، على حد قول الصوفي.

وأضاف "هناك اسمان محددان من عائلة صالح الصغيرة، ينتظرهما دور سياسي، هما نجله أحمد، وابن أخيه يحيى الذي ينشط في سياق ملتقى الرقي والتقدم ولديه طموح في تحويله إلى حزب، بينما الأول ما زال الوقت مبكرا لتحديد وجهته السياسية".

وقال "أعتقد أن أحمد سيبقى بعيدا عن الأضواء لفترة من الزمن، حتى تعرف الوجهة السياسية لعبد ربه منصور هادي الذي يبدو أنه يحاول أن يكون هو الوريث الكامل للنظام السابق، ويقصي منه كل الرموز التي قد يربك نشاطها التوافقات داخل تحالف الحكم الجديد.

غير أن مصادر إعلامية يمنية تحدثت عن أن صالح الذي غادر إلى السعودية لتلقي العلاج سيطيل إقامته هناك، مشيرة إلى أن مسألة خروجه كانت شرطا أساسيا لبقاء قانون الحصانة الذي منح له.

منير الماوري حذر من خطر استثمار صالح وأقاربه ثروتهم ضد إرادة الشعب (الجزيرة نت)

أخطاء الماضي
وقالت صحيفة مأرب برس اليومية في عددها الصادر أمس الاثنين عن ﻣﺼﺎﺩﺭ وصفتها بالموثوقة والمقربة من عائلة صالح إن صالح خرج إلى السعودية مع كل أفراد أسرته عدا نجله أحمد الذي يعمل حاليا مديرا لمؤسسة الصالح الخيرية، وأشارت الصحيفة إلى أن ترتيبات وتحركات داخل حزب المؤتمر الشعبي العام تجري حاليا لانتخاب رئيس بديل لصالح الذي ظل ماسكا بتلابيب الحزب منذ تأسيسه، لافتة إلى أن الدعم المادي للحزب الآن بقبضة هادي.

وأكدت أن هادي يعيد ترتيب أوراق الحزب ليدفع به بقوة إلى الساحة ويكون له دوره الذي يستحقه في المرحلة القادمة، وأشارت إلى أن أحمد سيرشح نفسه لمنصب الأمين العام لحزب المؤتمر.

من جانبه اعتبر القيادي في الثورة الشبابية عضو مؤتمر الحوار الوطني الشامل منير الماوري أن العمل السياسي مفتوح على مصراعيه لجميع أفراد عائلة صالح، غير أن المشكلة تكمن في أن بعض أفراد العائلة لا يفرقون بين العمل السياسي والعمل الإجرامي ويمارسون أخطاء الماضي.

وأشار إلى أن الحصانة التي منحت لصالح وأفراد عائلته ليست صالحة لكل زمان ومكان، ولا تنطبق على ممارسات الحاضر والمستقبل.

وأضاف "استثمار صالح وأقاربه لأموالهم ضد إرادة الشعب خطر كبير، وعليهم أن يدركوا أنهم بهذا الفعل يلعبون بالنار وأن الجرائم التي يقفون وراءها سوف تقودهم إلى محاكمات خارجية وداخلية ومصير مشؤوم يجب أن يتجنبوه".

المصدر : الجزيرة