السكاكين المسموح بحملها طبقاً للقرار كما توضحها صورة وزعتها إدارة أمن النقل الأميركية (الجزيرة نت)

ياسر العرامي-واشنطن

خلف قرار أميركي يسمح للمسافرين بحمل السكاكين الصغيرة والأدوات الرياضية الخفيفة في الحقائب التي تظل بحوزتهم على متن الطائرات أثناء رحلاتهم الجوية، انتقادات واسعة من قبل شركات الطيران والعاملين فيها فضلاً عن أعضاء في الكونغرس أبدوا تضامناً مع مضيفات الطيران.

وأصدرت إدارة أمن النقل الأميركية TSA قرارا يفترض سريانه ابتداء من 25 أبريل/نيسان الجاري سيتم بموجبه السماح للمسافرين على متن الطائرات بحمل سكين الجيب التي لا يتجاوز طولها ستة سنتيمترات وعرضها أقل من سنتيمتر ونصف السنتيمتر بالإضافة إلى إمكانية حمل بعض الأدوات الرياضية الخفيفة مثل عصي الهوكي والغولف وجميعها كانت محظورة في أعقاب هجمات الـ11 من سبتمبر/ أيلول بالولايات المتحدة.

السكاكين المحظور حملها داخل الطائرات بالولايات المتحدة (الجزيرة نت)

أهداف القرار
وقالت إدارة أمن النقل الأميركية، في بيان صحفي، إن إجراءاتها الجديدة في الخطوط الجوية الأميركية تأتي مواكبة للمعايير الدولية في هذا المجال.

وأوضحت أن الهدف منها أيضا إعطاء رجال أمن المطار فرصة أكبر للتركيز في عمليات التفتيش على المتفجرات أو المخاطر التي قد تؤدي لوقوع كوارث ضخمة على متن الطائرات.

وأشارت إلى أن عملية تفتيش حقائب الركاب بحثا عن سكاكين الجيب تستغرق وقتا طويلا على حساب التركيز على التهديدات الأكثر خطرا.

انتقاد ومعارضة
لكن هذه الخطوة ولدت عاصفة انتقادات للوكالة الأميركية المختصة بأمن المطارات، ولقيت معارضة قوية من قبل نقابات المضيفات والعاملين في شركات الطيران والتأمين التي نظمت مظاهرات احتجاجية في عدد من مدن الولايات المتحدة الأميركية.

ووصف ائتلاف نقابات المضيفات الأميركية -الذي يضم في عضويته تسعين ألف مضيف جوي- القرار بأنه قصير النظر ويشكل خطرا على أمن الطيران.

واعتبر في بيان صحفي السماح بحمل السكاكين يجعل مهمة المضيفات أكثر صعوبة، ويصبح الجميع على متن الطائرة أقل أمنا. 

الأدوات الرياضية المسموح حملها طبقاً للقرار الجديد (الجزيرة نت)

من جهتها، عبرت الكاتبة المختصة بشؤون السفر تيفاني هوك عن صدمتها إزاء اتخاذ TSA هذا القرار.

وقالت، في حديثها للجزيرة نت، إنها قلقة جدا لأن هذا القرار المثير للجدل جاء من دون استشارة شركات الطيران أو المضيفات باعتبار هذه الجهات الأكثر تضرراً من تنفيذه.

وأشارت هوك -وهي مضيفة سابقة عملت في طيران يونايتد إيرلاينز وفيرجن أميركا- إلى أن عدم استجابة مدير وكالة أمن النقل لمعارضي القرار يظهر مدى استخفاف الوكالة بسلامة المضيفات والركاب معا والذين قد ينتهي بهم الحال جراء تنفيذ هذا القرار محاصرين داخل مقصورة الطائرة.

وأكدت أن اتخاذ مثل هذا القرار الخطير كان يحتاج تفكيرا أكبر ونقاشا أوسع مع الجهات المتضررة.

وواصلت انتقادها للقرار قائلة "الطائرات ليست حافلات حتى يستطيع الكابتن أن يتوقف إذا خرجت الأمور عن السيطرة". كما استغربت من التبرير لحاجة الركاب إلى حمل سكاكين على متن الطائرات.

الكونغرس يعترض
وقد انضم كبار المديرين التنفيذيين في شركات الطيران الأميركية إلى المعارضين للقرار.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة دلتا أيرلاينز ريتشارد أندرسون في رسالة وجهها لمدير أمن النقل الأسبوع الماضي، إنه يشاطر مضيفات الشركة مخاوفهن المشروعة.

من جهته طالب رئيس شركة يو إس إيرويز، دوغ باركر، إدارة أمن النقل بإعادة النظر في قرارها.

تيفاني هوك مصدومة إزاء القرار الجديد
(الجزيرة نت)

وامتدت معارضة القرار لعدد كبير من أعضاء الكونغرس، وطالب 133 عضواً، في رسالة وجهوها لمدير أمن النقل، بإلغاء قراره مهددين بتدخل الكونغرس لاتخاذ خطوات تمنع تغيير هذه السياسات في حال عدم استجابته لندائهم. 

وانتقدت عضو الكونغرس عن ولاية كاليفورنيا ماكسين ووترز القرار، وقالت في مؤتمر صحفي عقدته بالاشتراك مع زميلتها جانيس هان، إن القرار غير منطقي ولم يأخذ بعين الاعتبار استشارة المتضررين منه. 

كما حثت TSA على إبقاء السكاكين على قائمة المحظور حملها على متن الطائرات.

بينما أعلنت هان معارضتها بشدة للقرار واعتبرته خطوة إلى الوراء، وقالت "نحن نعرف الدمار الذي خلفه الإرهابيون بالسكاكين ولم ننس بعد الأضرار التي سببوها في 11 سبتمبر/أيلول 2001".

المصدر : الجزيرة