النوبيون في مصر يستعينون بالأغاني التراثية والدورات التدريبية للحفاظ على لغتهم الأم (الألمانية)

بعد مرور نحو خمسين عاما على تهجير النوبيين المصريين من قراهم بجنوبي مصر عقب بناء السد العالي وخزان أسوان في ستينيات القرن الماضي، وبالموازاة مع معركتهم السياسية للمطالبة بحق العودة إلى قراهم الأصلية هناك معركة أخرى لا تقل أهمية يخوضها النوبيون في السنوات الأخيرة وهي معركة الحفاظ على لغتهم الأم خاصة بين الأجيال الجديدة.

فإضافة إلى سعيهم إلى نشر الثقافة والتراث النوبي بين قطاعات أخرى من المصريين يجهل الكثير منهم هذه الثقافة التي تمثل واحدة من نسيج المجتمع المصري.

اللغة
ويعاني النوبيون خاصة الأجيال الجديدة من إشكالية "ازدواجية اللغة" إذ بحكم انخراطهم في المجتمع يتحدثون باللغة العامية المصرية ويتلقون تعليمهم في المدارس باللغة العربية الفصحى في حين أنهم يتحدثون فيما بينهم بلغتهم الأم.

لكن هذه الازدواجية لم تكن المشكلة الوحيدة في الحفاظ على اللغة النوبية، إذ إن النوبية كلغة ظلت حتى وقت قريب لغة شفهية يتحدث بها أهل النوبة لكنهم يكتبونها بالأحرف اللاتينية أو الإنجليزية وأحيانا العربية.

المعارض الفنية للمنتجات والمشغولات النوبية طريقة للتعريف بالتراث والثقافة النوبية (الألمانية)

ومؤخرا اكتشف أحد الباحثين برديات نوبية قديمة قام من خلالها بجمع أحرف اللغة النوبية.

وبدورها قامت الجمعيات النوبية بتشكيل لجنة من المتخصصين بجمع اللغة وانتهت من وضع قواعدها ليبدأ بعدها التوسع في المشروع الذي تتبناه الجمعيات للحفاظ على اللغة الأم عن طريق تنظيم دورات تدريبية لتعليم قواعد اللغة.

ويقول رئيس المجلس الأعلى للهيئات والجمعيات النوبية ومنسق عام لجنة متابعة الملف النوبي فوزي صالح إنه بجانب القضية الرئيسية التي تتبناها الجمعيات وهي حق عودة النوبيين إلى قراهم الأصلية، أطلقت الجمعيات مشروعا لإحياء اللغة النوبية القديمة لضمان استمرارها خاصة بين الأجيال الجديدة.

ويقول عن اللغة النوبية كانت تكتب حتى وقت قريب باستخدام الحروف اللاتينية أو الإنجليزية والعربية فتختلف فقط في نطقها، لكن مؤخرا تمكن باحث في التراث النوبي هو الدكتور مختار كبارة من اكتشاف مخطوطات وبرديات نوبية وتم أيضا اكتشاف إنجيل مرقص مكتوب باللغة النوبية.

ويضيف "شرعنا في جمع أحرف اللغة وشكلنا لجنة متخصصة تمكنت من تحديد القواعد النحوية لتعود اللغة النوبية مجددا إلى لغة مكتوبة ولها قواعد، فهي من أقدم اللغات حيث يصل عمرها إلى ما بين 15 وعشرين ألف سنة".

الثقافة والتراث
ويسير المشروع جنبا إلى جنب مع محاولات النوبيين تعريف قطاع أكبر من الشعب المصري بالتراث والثقافة النوبية عن طريق تنظيم المعارض الفنية ومحال بيع المنتجات والمشغولات النوبية التي انتشرت مؤخرا في عدد كبير من أحياء مصر.

نسمة حداد: أحب ثقافتي النوبية لذلك أسعى إلى نشرها بين عدد أكبر من المصريين (الألمانية)

ويقول رئيس لجنة متابعة الملف النوبي أحمد إسحق إن الجمعيات النوبية تحاول تعريف جموع المصريين بالتراث والثقافة النوبية عن طريق إقامة المعارض الفنية للمنتجات والمشغولات النوبية.

وأضاف أن "الأغاني التراثية النوبية ساهمت بشكل كبير في استمرار اللغة الأم بين الأجيال الجديدة لذلك نحرص على تنظيم حفلات لهذه الأغاني بجانب الدورات التدريبية لتعليم اللغة".

وشهدت العديد من الأحياء المصرية مؤخرا انتشار محال لبيع المنتجات والمشغولات النوبية، ولاقت هذه المنتجات رواجا كبيرا بين عدد من المصريين الذين يسعون إلى التعرف على ثقافة تعد واحدة من نسيج المجتمع المصري.

وتقول نسمة حداد -وهي فنانة تشكيلية تمتلك محلا لبيع المنتجات والمشغولات النوبية بوسط القاهرة- إنها تقوم بتصميم رسومات ملابس ومشغولات يدوية نوبية "أنا مولودة بالقاهرة وأحب ثقافتي النوبية لذلك أسعى إلى نشرها بين عدد أكبر من المصريين خاصة في القاهرة والوجه البحري حيث لا يعرف معظم الناس أي شيء عن الثقافة النوبية".

ويتمركز النوبيون في بعض أحياء القاهرة المعروفة منها أحياء بولاق والدكرور وفيصل، وأمبابة، لكن معظمهم يتمركزون في منطقة عابدين بوسط القاهرة حيث توجد 35 جمعية نوبية بالمنطقة من بين 44 جمعية هي المجموع الكلي للجمعيات النوبية في مصر.

وتحمل كل جمعية منها اسم قرية من القرى النوبية القديمة في إشارة إلى الرغبة في إبقاء أسماء القرى النوبية متداولة.

المصدر : الألمانية