الشيخ الزنداني تعرض لهجوم من السفير الأميركي في صنعاء (الجزيرة)

عبده عايش-صنعاء

يقترب مؤتمر الحوار الوطني في اليمن من موعد انعقاده المقرر في 18 مارس/آذار الجاري، بينما تشغل الرأيَ العام تساؤلاتٌ عن دوافع استبعاد وإقصاء فئات وشرائح هامة من المجتمع عن المشاركة في الحوار، يتقدمهم رئيس هيئة علماء اليمن الشيخ عبد المجيد الزنداني.

ويعد الشيخ الزنداني أبرز شخصية تسعى للمشاركة في مؤتمر الحوار وتمثيل العلماء بحصة مناسبة، وتطالب بجعل الشريعة الإسلامية هي مرجعية الحوار الوطني.

ويعتقد على نطاق واسع بوجود "فيتو" أميركي على اسم الزنداني أدى لإقصائه وهيئة العلماء من المشاركة في الحوار.

ويأتي ذلك في ظل هجوم السفير الأميركي جيرالد فايرستاين على الزنداني، وتجديده اتهامه إياه بما يسمى "دعم الإرهاب"، واعتباره أن مشاركته في مؤتمر الحوار لا تدعم المرحلة الانتقالية في اليمن.

أجندة وضغوط
ولم يستبعد الصحفي محمد مصطفى العمراني -المقرّب من الزنداني، في حديث للجزيرة نت- وجود "ضغوط خارجية أدت إلى إقصاء علماء اليمن من المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني، كما أن السلطة رضخت لهذه الضغوط التي أفصح عنها تصريح السفير الأميركي الأخير بشأن الزنداني.

العمراني ألمح لوجود ضغوط خارجية أدت لإقصاء الزنداني من المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني (الجزيرة)

وأكد العمراني أن "ثمة أجندة يراد لمؤتمر الحوار الوطني أن يشرعها ويمررها، ويخشى القائمون على المؤتمر في حال مشاركة العلماء أن يعملوا على عرقلة هذه الأجندة والمخططات، كتقسيم اليمن لخمسة أقاليم، وإعداد دستور علماني يقصي الشريعة الإسلامية كمرجعية وحيدة للدستور".

ومن جانبه، قال الصحفي المتخصص في شؤون الجماعات الإسلامية محمد الأحمدي للجزيرة نت إن "استبعاد الشيخ الزنداني من قوائم ممثلي المكونات الاجتماعية والسياسية في مؤتمر الحوار الوطني جاء بناء على فيتو أميركي".

واعتبر أن "إقصاء العلماء والزنداني يكرّس في وعي المجتمع اليمني صورة سلبية عن استمرار وقوع البلد تحت الوصاية الأجنبية والأميركية خصوصا، وارتهان صانع القرار اليمني للخارج".

ولفت الأحمدي إلى "أن المجتمع اليمني مجتمع متدين بطبعه، ويحظى فيه علماء الدين باحترام كبير، وهم جزء من أطراف منظومة الصراع السياسي التقليدي، وبالتالي فإن إقصاءهم من مشهد الحوار الوطني يمثل انتكاسة مسبقة لنتائج مؤتمر الحوار المرتقب".

المشاركة
وفي المقابل يرفض مدير مركز الدراسات والمعلومات بمؤسسة الثورة للصحافة علي ربيع أن تأتي الإملاءات من الخارج لإقصاء أو استبعاد أي شخصية يمنية، لكنه يعتقد أن مشاركة الزنداني في مؤتمر الحوار ستثير كثيرا من المشاكل.

العامري: العلماء لم يعتمَدوا كمكوّن أساسي في مؤتمر الحوار الوطني (الجزيرة)

وأشار إلى أن "الحوثيين والمحسوبين على المذهب الشيعي، وكذا قوى التيار القومي واليساري من الأحزاب الاشتراكية والناصرية والبعثية، يختلفون مع الشيخ الزنداني وأفكاره المتشددة".

ولا يعارض ربيع مشاركة الزنداني في الحوار الوطني باعتباره يمثل المذهب السني، إلى جانب علماء آخرين من المذهب الزيدي الشيعي مثل العلامة محمد المنصور.

ومن جانبه، أوضح محمد موسى العامري -عضو اللجنة التحضيرية للحوار الوطني، ورئيس حزب اتحاد الرشاد اليمني (السلفي التوجه)- أن العلماء لم يعتمَدوا كمكوّن أساسي في مؤتمر الحوار الوطني، وقد أحيلت حصتهم المقدرة بـ62 مقعدا إلى الرئيس عبد ربه منصور هادي لتوزيعها".

وبشأن استبعاد الزنداني وهيئة علماء اليمن، قال العامري للجزيرة نت إن "هناك قوى تحرص على إقصاء العلماء من المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني، ومثل هذا التوجه لا يصب في مصلحة نحاج الحوار".

وأضاف أن "مؤتمر الحوار سيضع تصورات لشكل الحكم باليمن وهويته ومستقبله، وليس من المقبول أن يتغيّب أهل العلم والحكمة عن صياغة مستقبل بلدهم، وهناك أمور في الحوار سيحتاج الناس فيها إلى معرفة الحكم الشرعي، فإذا غاب العلماء فمن الذي سيفتي في ذلك؟".

ورأى العامري أن "المطلوب أن يكون للعلماء حضور يتناسب مع مكانتهم، وهذا لن يتم إلا إذا رفع الرئيس هادي حصته من المقاعد إلى 150 مقعدا، وأصدر قرارا بذلك، حتى يمكنه إعطاء مقاعد كافية للعلماء ولشيوخ القبائل المعروفين بالحكمة".

المصدر : الجزيرة