أفراد من الحراك يقطعون الطرقات ويمنعون السيارات من المرور في أيام العصيان بعدن (الجزيرة)

ياسر حسن-لحج

أثارت دعوات أطلقها الحراك الجنوبي منذ أواخر فبراير/شباط الماضي للعصيان المدني يومي السبت والأربعاء من كل أسبوع في عدد من محافظات جنوبي اليمن استياء واستنكاراً واسعين على المستويين الرسمي والشعبي، واتهم الأهالي الحراك بفرض العصيان بالقوة والإضرار بمصالحهم وتعطيل الدراسة.

ويرى مسؤولون أمنيون ومحللون سياسيون أن دعوات الحراك للعصيان لا ترتقي إلى مستوى العصيان المدني المتعارف عليه دوليا، بل هي تعطيل لمصالح الناس وإضرار بهم، في حين يرى قادة في الحراك أن دعواتهم تلك تتم بشكل طوعي ولا تضر بمصالح الأهالي وأنهم يستفيدون منها سياسيا.

وقال الناطق الإعلامي بأمن محافظة عدن عمر حليس إن العصيان شكل من أشكال النضال السلمي في كل عمل ثوري يتم وفق شروط معينة، منها أن يكون طوعيا وسلميا وأن لا يفرض بالقوة، معتبرا أن ما يحصل في عدن وبعض المحافظات الجنوبية لا يعد عصياناً مدنياً وإنما تعطيل للمصالح وإيقاف للتعليم وقطع للطرقات، ويتم بالقوة والإكراه.

وأضاف حليس -في تصريح للجزيرة نت- أنه كان الأحرى بمن يدعون للعصيان وتعطيل المصالح أن يتحلوا بالمسؤولية ويحرصوا على حقوق الناس المكتسبة، مشيرا إلى وجود مؤتمر حوار وطني يدعو الجميع للتحاور والوصول لحل كل مشكلات البلاد، "فمن كانت له مطالب فليتجه إليه".

الهدياني: العصيان المدني كوسيلة نضالية لا يصلح في مدن الجنوب نتيجة الوضع المعيشي الصعب (الجزيرة)

استياء عام
وأكد أن الحراك لن يحقق أي مكاسب سياسية من دعواته للعصيان لا داخلياً ولا خارجياً لكونه يفرض ذلك بالقوة ويقطع الطرقات، مما ولد استياءً عاماً في معظم المناطق الجنوبية.

ودعا حليس الحراك للاطلاع على ماهية العصيان المدني وإسقاط ذلك على أرض الواقع والكف عن الأعمال التي تضر بمصلحة المواطن البسيط.

وعن دور الأمن في مواجهة تلك الدعوات، قال حليس إن الأمن يعمل على فتح الطرقات التي يغلقها من يفرضون العصيان، مع عدم اللجوء للعنف أو الاصطدام بهم بحسب توجيهات اللجنة الأمنية بالمحافظة، مشيراً إلى أن مسؤولية حفظ الأمن ليست مهمة رجال الأمن وحدهم بل هي مسؤولية الجميع، الأمن والمواطن والمجتمع ووسائل الإعلام.

من جانبه قال الصحفي والمحلل السياسي عبد الرقيب الهدياني إن ما نراه في بعض المدن الجنوبية لا يرتقيِ إلى مستوى العصيان المدني المتعارف عليه، بل هو شيء مختلف تماما، والداعون إليه يقطعون الطرقات ويهددون إدارات المدارس والجامعات والمستشفيات لإجبارهم على الإغلاق وإيقاف العمل حتى وصل الأمر إلى حد قتل مدير مدرسة في محافظة لحج الأسبوع الماضي.

وأضاف الهدياني في حديث للجزيرة نت "إننا لا نرى في ذلك العصيان شكلاً مدنيا يرتكز على قناعات الناس الذاتية، بل نرى مسلحين يثيرون الرعب ويفرضون العصيان بالإكراه"، وتحدث على أثر ذلك صدامات بين أولئك المسلحين والأمن تؤدي في الغالب إلى سقوط قتلى وجرحى.

وأشار الهدياني إلى أن العصيان المدني وسيلة نضالية لا تصلح في مدن الجنوب نتيجة الوضع المعيشي الصعب واعتماد الناس على الأجر اليومي، مؤكداً أن تيار نائب الرئيس اليمني الأسبق علي سالم البيض هو التيار الوحيد في الحراك الذي يصر على استمرار ذلك العصيان مما سيضر بسمعته ولا يخدمه بأي رصيد سياسي.

وسيلة ضغط
بدوره قال الأمين العام للحراك الجنوبي قاسم عسكر جبران إن الهدف من الدعوة للعصيان هو الضغط على السلطة في صنعاء للإفراج عن المعتقلين الجنوبيين، ومواجهة التصعيد المستمر ضد أبناء الجنوب من قبل السلطات اليمنية، وكذلك للتعبير عن رفض الحراك لمؤتمر الحوار المنعقد بصنعاء.

جبران: تجربتنا حديثة في هذا المجال ونحن نجري مراجعة بشأن العصيان (الجزيرة)

وأضاف في حديث للجزيرة نت أن "تجربتنا حديثة في هذا المجال ونحن نجري مراجعة ومناقشة بشأن العصيان هل سيستمر بالطريقة التي هو عليها حاليا أم لا؟ وكذلك نوعية ذلك هل إضراب أم عصيان مدني؟ وخلال الأيام القادمة سيتم البت في الموضوع والإقرار النهائي للخطة التصعيدية للفترة القادمة".

وأكد جبران أن العصيان يجري في بعض المحافظات، ولكي يعم الجنوب كاملا سيكون هناك تشاور واسع للتوصل للتعريف الدقيق للعصيان أو الإضراب، وهل سيكون يومين في الأسبوع، أو يومين أو يوما واحدا في الشهر.

ونفى جبران التهم الموجهة للحراك بأنه يفرض العصيان بالقوة، وأكد أن هناك استجابة طوعية لتلك الدعوات وفي بعض الأحيان تجد المواطنين أنفسهم لا يخرجون في الأيام التي يُحث فيها على العصيان، ولكن هناك بعض الأطفال يخرجون لقطع الطرقات وإحراق الإطارات من باب التسلية والتعبير الإضافي.

وأشار إلى تلقيهم بعض الشكاوى من الأهالي عبروا فيها عن استيائهم من العصيان، مما جعلهم يفكرون في استثناء بعض المرافق كالمدارس والجامعات والمرافق الصحية لكونهم يناضلون من أجل المواطن وليس بهدف الإضرار به.

ويرى جبران أن هناك فوائد سياسية للحراك من ذلك التصعيد خاصة مع انعقاد الحوار واستمرار الاعتقالات لنشطائه، معتبراً ذلك إسهاماً في زيادة شعبية الحراك وليس العكس.

المصدر : الجزيرة