الشرطة أحاطت بمبنى الكنيسة المهجورة لمنع اليمينيين من الاقتراب (الجزيرة)

خالد شمت-هامبورغ

تشهد مدينة هامبورغ الساحلية الألمانية جدلا متواصلا منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي على خلفية الكشف عن شراء مسلمين لكنيسة كبيرة ومهجورة استعدادا لتحويلها إلى مسجد جامع.

وعبرت معظم الأحزاب السياسية ومؤسسات مجتمعية بالمدينة عن تأييدهم لحصول المسلمين على أماكن لائقة لممارسة شعائرهم الدينية، غير أن سياسيين من الحزب المسيحي الديمقراطي وقساوسة من الكنيستين البروتستانتية والكاثوليكية طالبوا بإيقاف تحويل الكنيسة القديمة إلى مسجد.

وتعد هامبورغ أكبر مدينة وميناء بألمانيا وتنفرد مع برلين وبريمن -دون باقي الولايات- بالجمع بين وضعي المدينة والولاية، ويبلغ عدد سكانها نحو 1.8 مليون نسمة أكثرهم من البروتستانت، وتقدر الإحصاءات الرسمية عدد المسلمين فيها بأكثر من 130 ألف نسمة، يشكلون قرابة 5% من السكان.

مظاهرتان ومتحدثون
وأخذ الجدل بشأن مشروع المسجد زخما إضافيا أمس السبت بعد إجهاض المئات من سكان هامبورغ مظاهرة دعا إليها حزب برو دويتشلاند ذو التوجهات اليمينية المتطرفة أمام الكنيسة المهجورة للاحتجاج على تحويلها لمسجد، وما أسماه الأسلمة المتقدمة لهامبورغ وألمانيا.

عابدين: المسجد ظل عشرين عاما بمرآب سيارات تحت الأرض (الجزيرة)

ورغم إعلان برو دويتشلاند عن عزم ثلاثمائة من مناصريه المشاركة في المظاهرة، إلا أنه لم يحضر سوى 16 شخصا اضطروا لإلغاء مظاهرتهم بضغط من المظاهرة المضادة التي نظمها اتحاد هامبورغ ضد اليمين، وشارك فيها سياسيون من الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم بولاية هامبورغ، وحزبي اليسار والقراصنة المعارضين، وجماعة بلاك بلوك اليسارية، وممثلون لكنائس وجمعيات حقوقية.

وحشدت شرطة هامبورغ ثمانمائة من جنودها المترجلين والخيالة أمام الكنيسة، ونشرت عددا من العربات المصفحة بالشوارع المجاورة.

وضمن فعاليات المظاهرة المضادة، أقيم مهرجان خطابي استهلته القسيسة البروتستانتية فاني ديتلوف بالتعبير عن فخرها بالانتماء لهامبورغ لكونها أول ولاية تعترف رسميا بالدين الإسلامي في ألمانيا، وقالت "إن تحويل كنيسة حي هورن المهجورة لمسجد يعني أنها ستبقى بيتا لله، وهذا أفضل من جعلها متجرا استهلاكيا أو مطعما للوجبات السريعة".

وتحدث مدير المشروع دانييل عابدين عن وجود المسجد منذ عشرين عاما بمرآب سيارات تحت الأرض، وقال إنه يبحث منذ ثماني سنوات عن مكان لائق بعد أن ضاق برواده المتزايدين مع عجزه عن الحصول على رخصة لفتح مسجد، وأوضح أن شراء الكنيسة المهجورة منذ عشر سنوات مثل عرضا مناسبا ولا بديل عنه للمسجد، لأنه لا يتطلب ترخيصا لفتح مسجد بسبب كون الكنيسة المهجورة دار عبادة.

يلدز: هامبورغ عبرت عن رفضها لليمين المتطرف وانحيازها للتعدد (الجزيرة)

للتعدد والانفتاح
واعتبر مصطفى يلدز رئيس اتحاد (شوري) الممثل للمراكز الإسلامية والمساجد أن مناصري حزب برو دويتشلاند أخطأوا العنوان بإقامة مظاهرتهم في هامبورغ "رمز انفتاح ألمانيا وبوابتها للعالم وعاصمتها للحوار الديني" ورأى أن النازيين الجدد واليمينيين المتطرفين يثيرون أجواء العداء للإسلام للحصول على تأييد شعبي.

وخلص إلى أن ربط الرأي العام بين المسلمين بقضايا كحظر الحجاب والمجتمعات الموازية و"الخطر الإسلامي" يمثل تربة خصبة لليمين المتطرف.

ومن ناحيته، عبر فولفغانغ روزا النائب ببرلمان هامبورغ عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم بالولاية عن صدمته مما وصفه بالموقف الرجعي والرفض الذي أظهره الحزب المسيحي المعارض والكنائس تجاه المسلمين.

وقال يلدز للجزيرة نت إن أغلبية سكان هامبورغ أكدوا تأييدهم للتعدد بمدينتهم في مواجهة مجموعات جعلت رأسمالها معادة المسلمين، وأشار إلى أن انفتاح مسلمي هامبورغ على مجتمعهم وتواصلهم مع فئاته المختلفة خلال الثلاثين عاما الأخيرة أكسبهم ثقة ظهرت خلال المظاهرة المناوئة لمظاهرة برو دويتشلاند.

وقال عابدين للجزيرة نت إن المسجد الجديد سيفتتح في أكتوبر/تشرين الأول القادم بعد انتهاء التعديلات بالكنيسة القديمة المصنفة كمحمية أثرية، وأضاف أن هذه الكنيسة -التي سدد مسلمو هامبورغ نصف مليون يورو ثمنا لها- تحتاج لمليون ونصف المليون أيضا لتحويلها إلى مسجد، وأنه يتطلع إلى "أهل الخير بدول الخليج" لدعم المشروع.

المصدر : الجزيرة