أطراف عديدة شاركت في الحوار بشأن سوريا داخل مبنى البرلمان البريطاني (الجزيرة نت)

مدين ديرية-لندن
 
شهدت جلسة حوار مفتوح عقدت الخميس في مبنى مجلس العموم البريطاني (البرلمان) وخصصت لبحث التطورات في سوريا، إدانة للمجازر التي ترتكب في هذا البلد، حيث طالب مشاركون بتدخل دولي لحماية المدنيين، بينما دعا مستشار السفارة الروسية بلندن إلى الحوار كطريق لحل النزاع.

وشارك في الحوار أعضاء في البرلمان وأعضاء في مجلس اللوردات ودبلوماسيون وخبراء وسفراء، بحضور واسع لوسائل الإعلام البريطانية والعالمية.

وتحدث خلال الاجتماع السفير البريطاني السابق في سوريا اللورد باتريك رايت من وجهة نظر سورية، وسفير الائتلاف الوطني السوري بلندن وليد سفور، حيث مثل وجهة نظر الثورة والمعارضة السورية، والنائب البريطاني إريك جويس، والباحثة البارزة جين كينينمونت من برنامج الشرق الأوسط، ومستشار السفارة الروسية بلندن إيفان فولودين الذي قدم وجهة النظر الروسية، كما طرح جوناثان باريس وجهة النظر الأميركية بشأن سوريا.
 
جين كينينمونت: ما يحدث بسوريا إبادة جماعية وتطهير عرقي وجرائم حرب (الجزيرة نت)
إبادة جماعية
وقالت الباحثة كينينمونت "إن السياسيين في العالم وضعوا خيارات للجمهور، وأظن أن وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ سيأتي إلى المملكة المتحدة مع خيارات أكثر وضوحا إلى حد ما".

وأضافت "يمكن أن أتحدى جويس (محاوري الذي يمثل وجهة نظر النظام السوري) في الرأي القائل بأن هناك واجبا أخلاقيا بعدم تسليح المعارضة، ولكن أود أن أتحداه على أساس التزاماتنا القانونية. فبعد الحرب العالمية الثانية وقعنا على اتفاقية الإبادة الجماعية (المادة 1) والتعهد بمنعها والمعاقبة عليها، ولذلك أشعر بأن هناك واجبا أخلاقيا وقانونيا أيضا، والقانون الدولي الإنساني قد طور مسؤوليات عن الحماية، وما يحدث في سوريا هو إبادة جماعية وتطهير عرقي وجرائم حرب".

ومن جانبه، تحدث مستشار السفارة الروسية إيفان فولودين قائلا إن "الشعب السوري له تطلعات مشروعة لمزيد من الحرية والرخاء، غير أنه حتى الآن فشلت المهمة في تحقيق هذه التطلعات بشكل صحيح".

وأوضح فولودين للجزيرة نت أن الصراع خلف حتى الآن 70 ألف شخص ومئات الآلاف من اللاجئين، حيث دعت بلاده إلى وقف إطلاق النار وإجراء مفاوضات.

وأكد أنه في الأشهر الأخيرة شهدنا انتهاكات كبيرة لاتفاقية جنيف، حيث إن حكومته "ملتزمة بإنشاء هيئة حكومية مؤقتة، ولكن ينبغي أن يستند تكوين تلك الهيئة إلى الحوار بين السوريين الذي يجب على الجميع تشجيع حدوثه في أقرب وقت ممكن"، مشيرا في هذا الصدد إلى أن الحكومة الروسية "ترحب بمبادرة رئيس الائتلاف الوطني المعارض أحمد معاذ الخطيب الداعية إلى إجراء محادثات مع النظام الذي قبل بدوره المبادرة أيضا، ولكن للأسف منذ ذلك الحين منعت بعض القوى الخطيب من التصرف".

وشدد على ضرورة توجيه الدعوة الروسية إلى جميع الجهات الدولية الفاعلة في الأزمة السورية، لاستخدام نفوذها لتحسين فرصة إقناع المعارضة لإجراء محادثات مع الحكومة السورية، لافتا إلى أن فرص المفاوضات آخذة في الازدياد، ومع ذلك فهناك اتجاه مواز نحو إرسال أسلحة إلى المعارضة، إذ إنه مهما كانت الدوافع فهذا يرسل إشارة خاطئة، سواء من المعارضة أو النظام على حد سواء.

وليد سفور رفض الحوار مع النظام
 (الجزيرة نت)
رفض الحوار
ورفض سفير الائتلاف الوطني السوري في لندن وليد سفور الحوار مع النظام، وتساءل كيف يكون الحوار مع كل تلك المذابح التي تجري كل يوم في سوريا، معتبرا أنه بعد الدمار والخراب والتعذيب وتدمير البلد هناك شيء واحد فقط، هو تحرير سوريا وترك الأمر لشعبها والذهاب إلى المحكمة الجنائية الدولية، مشددا على ضرورة أن يرحل نظام بشار الأسد، إذ إن الشعب السوري مصمم على الإطاحة به.

وفي حديث للجزيرة نت، قال سفور إن هذا الاجتماع مهم، حيث أوضحنا من خلاله موقفنا كسوريين مما يحصل في سوريا من قبل نظام الأسد وجماعته.
 
ولفت سفور إلى أن الحديث تتطرق للمواقف الدولية المؤيدة والمعارضة للنظام السوري وموقف الثورة السورية، مشيرا إلى أن الكثير من النتائج الجيدة تم استنتاجها ويمكن أن توضح حقيقة هذا النظام وحقيقة موقف المعارضة الذي يدعو لبناء الدولة الديمقراطية التعددية التي يكون جميع أبنائها متساوين في الحقوق والواجبات.

المصدر : الجزيرة