التقرير أوضح أن الناس يتعرضون للتمييز بشكل أكثر في العمل (الجزيرة نت)

لبيب فهمي-بروكسل

كشف أول تقرير يعرض عن حالة "الإسلاموفوبيا" في بلجيكا، أن ثلاثة من كل أربعة ضحايا لا يرفعون أي شكوى ضد التمييز أو العنف الذي يواجهونه، وأظهر أن النساء والشباب الأكثر تعرضا لظاهرة التمييز والعنصرية في هذا البلد الأوروبي.

وقد اعتمد التقرير -الذي صدر أمس عن منتدى حقوق المسلمين- على ما يقارب من ستمائة شهادة لمواطنين مسلمين يشعرون بشكل ملموس بوجود تمييز في حقهم بسبب دينهم. 

ووفق التقرير تعد النساء الأكثر تعرضا للتمييز، حيث أن اثنتين من كل ثلاث نساء هن ضحايا هذه الظاهرة، أي 61.8% من النساء، وترتفع هذه النسبة إلى ثلاثة من أصل أربعة عندما يتعلق الأمر بمسألة الملابس.

كما يتعرض الشباب أيضا للتمييز بمقدار اثنين من كل ثلاثة أشخاص،  62% منهم تقل أعمارهم عن ثلاثين عاما. وفقط 2% من الحالات المسجلة تتعلق بمواطنين مسنين.

وبحسب التقرير، فإن المجال الرئيسي للتمييز هو العمل، منها السب اللفظي ومظاهر الكراهية على شبكة الإنترنت أو في وسائل الإعلام، حيث أن 33% من الشهادات تتعلق برفض التوظيف والترقية بتبريرات تتعلق بالقناعة الدينية للضحايا.

وأبرز التقرير أن الضحايا لا يقدمون على الشكوى، فثلاثة أشخاص من أصل أربعة يعتقدون بأنهم ضحايا للإسلاموفوبيا ( أي 74.8%) لا يقدمون على أي رد فعل. ويتم الإبلاغ عن 3% فقط من الوقائع إلى مركز تكافؤ الفرص و4% يقدمون شكاوى إلى المحكمة أو إلى الشرطة.

وعرض التقرير بضع الشهادات الصادمة لبلجيكيات يتعرضن للكراهية بسبب اعتناقهن الإسلام، وقالت إحداهن: "كنت واقفة في محطة للحافلات مع صديقة لي بلجيكية أسلمت هي أيضا، ولما عرف شباب بلجيكيون بأننا من أصل بلجيكي ونرتدي الحجاب أقدموا على تمزيق حجابنا ووصفونا بالمتعاونات مع العدو".

ويقول فؤاد بن يخلف من منظمة المسلمين التقدميين والذي شارك في إعداد التقرير إن هذا الأخير يشكل رسالة تحذير إلى السلطات والرأي العام من تنامي ظاهرة الإسلاموفوبيا. كما يسعى أيضا إلى دفع الضحايا إلى رفع الشكاوى، أملا في أن تقوم الجهات المعنية بمتابعة الملفات.

وشدد فؤاد للجزيرة نت على أن إصدار تقرير سنوي سيصبح عرفا لتذكير الجميع بضرورة مواجهة هذه الظاهرة في المجتمع البلجيكي.

تقرير أوروبي: 600 ألف مسلم يعانون من التمييز في بلجيكا (الجزيرة نت)

مظاهر الخوف
وكان تقرير صدر قبل يومين عن الشبكة الأوروبية لمناهضة العنصرية قد أكد أن العنصرية في بلجيكا تحولت إلى مظاهر الخوف من الإسلام، ما يتفق مع دراسة سابقة لمنظمة العفو الدولية كانت قد أبرزت ارتفاع التمييز ضد المسلمين في بلجيكا.

وبحسب التقرير الأوروبي فإن حوالي 600 ألف من المسلمين في بلجيكا يعانون بشكل مستمر من التمييز في مجال التعليم والعمل والحصول على الخدمات العامة والخاصة.

وأبرز التقرير أرقاما مهولة، فجل قضايا التمييز"الديني"، أي ما يقرب من 80% من الحالات، هي شكاوى من قبل المسلمين، وتتعلق دائما بوسائل الإعلام (51%) والعمل (19%) والتعليم (11%).

ويظهر مركز تكافؤ الفرص في بلجيكا أن حوالي 58% من الحالات تتعلق بالإسلاموفوبيا و 23% تخص انتهاك القوانين المناهضة للتمييز.

وقد ركز التقرير الأوروبي، مثل دراسة منظمة العفو الدولية، على ملف التعليم ومنع الطالبات من ارتداء الحجاب على الرغم من عدم صدور أي قرار تطبيقي.

وتعتقد الشبكة الأوروبية لمناهضة العنصرية أنه يتعين على الحكومة البلجيكية أن تسعى إلى "تفعيل الحريات الأساسية، بما في ذلك حرية التدين، من خلال إلغاء جميع الأحكام التي تحظر ارتداء الحجاب وغيرها من علامات التدين داخل المدارس".

المصدر : الجزيرة