عشرات الحالات حُرم أصحابها من الحصول على جواز سفر في غزة بسبب الانقسام الداخلي  (الجزيرة نت)


ضياء الكحلوت-غزة

منذ ثلاثة أشهر، قدم محمد (29 عاماً) طلباً لأحد المكاتب في مدينة غزة لاستخراج جواز سفر شخصي، ورغم أنه اتبع كافة الإجراءات المنصوص عليها وقدم جميع الأوراق المطلوبة وثمن الجواز، فإنه لم يحصل عليه.

فمحمد -الذي يعمل موظفاً مدنياً في إحدى الدوائر الحكومية التابعة للحكومة الفلسطينية المقالة في غزة- كان يعتقد أن المشكلة عامة، لكن صاحب المكتب أخبره بأن دائرة الجوازات في رام الله لم توافق على طلبه.

ومحمد حالة من عشرات الحالات المحرومة من الحصول على جواز سفر في غزة بسبب الانقسام الداخلي، لكن لجنة الحريات العامة -المنبثقة عن اتفاق المصالحة الفلسطينية- استطاعت مؤخراً حل مشكلة كثير من المحرومين من جواز السفر.

وتقول الحكومة الفلسطينية المقالة بغزة إن كل جواز سفر يطبع في رام الله لمواطني غزة يدخل ضمن عملية الفحص الأمني الذي يتم بموجبه منع حالات من الحصول على الجواز، في مخالفة واضحة للقانون الفلسطيني.

ومنذ الانقسام الفلسطيني في عام 2007، أغلقت السلطة دائرة إصدار جوازات السفر في غزة، ويحتاج المواطن الغزي للحصول على جواز سفره إلى عملية مكلفة مادية ووقتيا أيضاً، حيث ترسل عبر شركات وسيطة إلى رام الله ومن ثم تعود إلى القطاع.

ومن جانبه، قال مدير الإدارة العامة للجوازات في وزارة الداخلية بغزة وسام الرملاوي إن العشرات في غزة فقدوا دراستهم وأعمالهم، وهناك آخرون فقدوا أرواحهم، بسبب عدم إرسال دفاتر الجوازات من قبل السلطة في رام الله إلى القطاع.

الرملاوي: 20 ألف فلسطيني في غزة ممنوعون من الحصول على جواز السفر(الجزيرة نت)

معدات وكوادر
وذكر الرملاوي للجزيرة نت أن دائرته أحصت 20 ألف فلسطيني في غزة ممنوعين من الحصول على جواز السفر، مشيراً إلى أن لجنة الحريات العامة استطاعت حل مشكلة 820 شخصاً من أصل 1000 ممنوع سجلوا أسماءهم للحصول على جواز السفر.

وأشار إلى أن الأصل هو ألا يتم التعامل مع قضية جواز السفر بمنظور سياسي، فالقانون الفلسطيني لا يمنع أي مواطن من الحصول عليه، مؤكداً أن المشكلة حلها يكون فقط عبر إرسال دفاتر الجوازات إلى غزة وطباعتها في القطاع.

وأوضح الرملاوي أن دائرته في غزة تمتلك كافة المعدات الفنية والكوادر المدربة لطباعة جواز السفر في القطاع، مطالباً الحكومة في غزة بالتدخل ووضع حل جذري لمشكلة جوازات السفر التي تؤثر على كثير من المواطنين بشكل سلبي جداً، وتعرض آخرين للابتزاز المادي من قبل بعض المكاتب الوسيطة.

ومن جانبه، قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي منسق لجنة الحريات بغزة الشيخ خالد البطش إن اللجنة استطاعت إنهاء مشكلة عدم حصول عدد كبير من مواطني قطاع غزة على جوازات السفر.

وأوضح البطش -في حديث للجزيرة نت- أن اللجنة مستعدة حتى الآن لاستقبال كل من يعاني مشكلة في الحصول على جواز السفر لتسهيل الأمر له، مؤكداً أن الانقسام وحالة المناكفة الموجودة هي التي تتحمل وزر المشكلة.

وذكر البطش أن لجنة الحريات قدمت صيغة حل للمشكلة عبر عودة دائرة طباعة الجوازات التابعة للسلطة الفلسطينية إلى العمل في غزة، لكن هذه الصيغة لم تقبل حتى الآن.

المصدر : الجزيرة